صندوق النقد يؤكد على ضرورة تصحيح الاختلال المالي لتحقيق الاصلاح المستهدف في الأردن

صندوق النقد يؤكد على ضرورة تصحيح الاختلال المالي لتحقيق الاصلاح المستهدف في الأردن
2.5 5

نشر 18 كانون الأول/ديسمبر 2013 - 08:09 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
صندوق النقد الدولي
صندوق النقد الدولي
تابعنا >
Click here to add البنك المركزي الأردني as an alert
،
Click here to add كرستينا as an alert
كرستينا
،
Click here to add صندوق النقد الدولي as an alert
،
Click here to add الاردن as an alert
الاردن
،
Click here to add ذكرت وكالة الأنباء الأردنية as an alert
،
Click here to add الحكومة الأردنية as an alert
،
Click here to add KostyalThe government as an alert
KostyalThe government
،
Click here to add وزارة المالية as an alert
وزارة المالية

قالت رئيس بعثة صندوق النقد الدولي إلى الأردن كريستينا كوستيال ان الاصلاح المالي الذي تطبقه الحكومة هو جزء من استراتيجية أوسع نطاقا للإصلاح، وجزء لا يتجزأ منه، «ويتعين تصحيح الاختلال المالي حتى يتحقق النجاح لكل الإصلاحات المرجوة».

وأضافت في حوار مع وكالة الانباء الاردنية (بترا) تزامنا مع زيارة البعثة إلى المملكة لإجراء المراجعة الثالثة لبرنامج ترتيبات الاستعداد الائتماني، الذي ينفد منذ ايلول 2012، ان السلطات الاردنية أبدت التزاما وعزما راسخا لمواصلة برنامج الإصلاح المقرر.

ولفتت إلى ان الصندوق وافق على البرنامج «كونه معنيا بالإصلاح الاقتصادي، لتمكين الحكومة الاردنية من تنفيذ هذا البرنامج تدريجيا ودون التأثير سلبا على النمو أو على قطاعات السكان محدودة الدخل».

وقالت ان البرنامج يمتاز بالمرونة لتخفيف أثر الصدمات الخارجية، على غرار الصدمات الناشئة عن الأزمة السورية وانقطاع إمدادات الغاز من مصر.

وحول الدين العام، أكدت ان الأردن لديه عجز كبير في المالية العامة، ما ينبغي تمويله بالاقتراض، ونتيجة لذلك فمن المتوقع ان يصل إجمالي رصيد الدين العام إلى ما يقرب من 90 %من إجمالي الناتج المحلي هذا العام «ولازال يسير في اتجاه تصاعدي».

وبينت كوستيال ان الإيرادات الضريبية تبلغ حاليا حوالي 15 %من إجمالي الناتج المحلي، «وهي منخفضة نسبيا بالمعايير الدولية، وانخفضت بما يعادل نحو 5 %من إجمالي الناتج المحلي في السنوات الخمس الأخيرة، داعية إلى ضرورة اعادة النظر في الإعفاءات الضريبية  في الوقت الذي تعمل فيه الحكومة على مراجعة الإعفاءات الضريبية القائمة وتحديد تكلفتها، وهي مراجعة «من شأنها ان تصل بنظام الإعفاءات إلى الوضع الأمثل وتحقيق زيادة في الإيرادات».

وقالت نحن ندعم خطط السلطات لاعتماد قانون معدل لضريبة الدخل، ونرى أنه سيساعد على تعزيز العدالة والكفاءة والبساطة في النظام الضريبي، بينما يعمل على زيادة الإيرادات. ولفتت في المقابلة إلى ان زيادة التعرفة الكهربائية عامل حاسم في إعادة شركة الكهرباء الوطنية إلى وضع تستطيع فيه استرداد التكاليف بحلول عام 2018، ولاسيما وان هيكل التعرفة الجديد سيعفي الأسر متدنية الدخل من أي زيادات.

واشادت بأداء البنك المركزي الاردني الذي نجح في التعامل مع الضغوط على الاحتياطيات الأجنبية في أواخر 2012، «ما أتاح إعادة بناءمستويات مريحة من هذه الاحتياطيات منذ ذلك الحين، وهي الآن أعلى بكثير من المخطط في البرنامج».

وأشارت إلى ان المركزي سيواصل في الفترة المقبلة المحافظة على مستويات مريحة من الاحتياطيات الأجنبية لتكون هامشا وقائيا يحمي الاقتصاد الاردني من أي صدمات مقبلة غير متوقعة.

وحول تقييم بعثة الصندوق إلى الأردن للسياسة المالية العامة لعام 2014، قالت ان برنامج الإصلاح الوطني في الأردن يتوخى مواصلة العمل بسياسات وإجراءات الإنضباط المالي التي تضع الدين العام على مسار تنازلي، وما لم يتحقق ذلك، سيظل التمويل اللازم للقطاع العام عن طريق الدين في زيادة مستمرة، الأمر الذي سيدفع ثمنه الجيل الحالي والأجيال المقبلة من الأردنيين.
واضافت سيبقى الضبط المالي تدريجيا، كي لا يهدد احتمالات النمو، ويراعي اعتبارات إنصاف وحماية الفقراء والتركيز على الشرائح القادرة على الدفع، منوهة ان البرنامج يتوخى المرونة حتى يتسنى استيعاب الصدمات الخارجة عن سيطرة السلطات.
وقالت بالنسبة لعام 2014، وللمساعدة في تخفيف أثر الأزمة المأساوية التي تشهدها سوريا، فإنه من المتوقع ان تتباطأ سرعة الضبط المالي مقارنة بما كان مخططا في الأصل طبقا للبرنامج، وتعتزم الحكومة تحسين الدعم الموجه واستكمال مبادرة إصلاح ضريبة الدخل، «وكلها إجراءات جديرة بالترحيب لأنها لن تؤدي إلى تحسين مركز المالية العامة فقط، بل إلى تعزيز العدالة أيضا، وهو هدف أساسي في ظل البرنامج». وشددت على ان تحسين السياسات المالية الهيكلية سيكون أمرا حاسما في العام المقبل والاعوام التي تليه، مرحبة في هذا الصدد، بعزم الحكومة على مواصلة إصلاح إدارة المالية العامة، «لأن ذلك لن يحسن إدارة الموازنة العامة فحسب، بل سيعزز الشفافية أيضا.
كذلك نرحب بخطط الحكومة لتحسين إدارة إيرادات المالية العامة لأنه سيولد وفورات يمكن ان يتم استخدامها بشكل مثمر أيضا، ما يعود بالنفع على كل الأردنيين».

وحول مدى الحاجة إلى قانون جديد لضريبة الدخل، قالت كوستيال، إن الأردن لديه عجز كبير في المالية العامة، وهذا العجز ينبغي تمويله بالاقتراض  ونتيجة لذلك فمن المتوقع أن يصل إجمالي رصيد الدين العام إلى ما يقرب من 90 %من إجمالي الناتج المحلي (صافي رصيد الدين العام حوالي 80 %من إجمالي الناتج المحلي) هذا العام، ولا يزال الدين يسير باتجاه تصاعدي.

وأضافت، وفي الوقت نفسه، فإن الإيرادات الضريبية التي تبلغ حوالي 15 %من إجمالي الناتج المحلي تعد منخفضة نسبيا بالمعايير الدولية، وقد انخفضت بما يعادل نحو 5 %من إجمالي الناتج المحلي في السنوات الخمس الأخيرة، مؤكدة أن المشكلة لا يمكن حلها باتخاذ إجراء واحد.

وشددت على أهمية إدخال تحسينات في إلادارة المالية العامة والإدارة الضريبية، مشيرة الى ان «الحكومة تعمل بالفعل في هذه المجالات بمساعدة فنية من صندوق النقد الدولي والمانحين الآخرين. وقد تحقق تقدم جيد في زيادة التزام دافعي الضرائب بتقديم الإقرارات، واستحداث نظام لمراقبة الالتزام من أجل تحسين التسجيل وإعداد التقارير وقيد التزامات الإنفاق في ضوء المخصصات النقدية الصادرة عن وزارة المالية».

وأكدت أن هذه الإجراءات لن تكفي وحدها لضمان استمرارية الموارد العامة، «وأعني بالاستمرارية الحفاظ على العجز واحتياجات التمويل عند مستويات تكفل بقاء الدين العام على مسار تنازلي.

وقانون ضريبة الدخل المعدل أداة جيدة لزيادة الإيرادات، بينما يعمل في الوقت نفسه على تعزيز عدالة النظام الضريبي، وضمان تحميل عبء الإصلاحات لفئات السكان الأقدر ماليا».

وقالت، من الملاحظ، على وجه الخصوص، هو أن الأردن يحصل على إيرادات من ضريبة الدخل للأفراد أقل بكثير من بلدان المنطقة والعالم، بسبب ارتفاع حدود الإعفاءات الشخصية، مؤكدة أن الإعفاءات الضريبية من المجالات التي ينبغي النظر فيها، والحكومة تعمل على مراجعة الإعفاءات الضريبية القائمة وتحديد تكلفتها، «وهي مراجعة من شأنها أن تصل بنظام الإعفاءات إلى الوضع الأمثل وتحقيق زيادة في الإيرادات».

وبينت أن المملكة تطبق حاليا قانون ضريبة الدخل المؤقت الصادر في عام 2009، ومقارنة بقانون ضريبة الدخل السابق، الذي كان ساريا لمدة 24 عاما (منذ 1985)، فقد نص القانون المؤقت على تخفيض كبير في أسعار ضريبة الدخل للأفراد وزيادة في حد الاعفاء، وقد بدأت الحكومة بالعمل على قانون ضريبة الدخل المعدل قبل طلبها الدعم من الصندوق.

وفي هذا الشأن، أكدت كوستيال أن الصندوق يدعم خطط الحكومة لاعتماد قانون معدل لضريبة الدخل، «ونرى أنه سيساعد على تعزيز العدالة والكفاءة والبساطة في النظام الضريبي، في الوقت الذي يعمل فيه على زيادة الإيرادات».

واضافت، نعلم أن زيادة الضرائب تكون دائما شاقة، غير أن الأردن يواجه موقفا اقتصاديا بالغ الصعوبة، ويجب تخفيض العجز المالي بما يضمن بداية انخفاض الدين العام والحفاظ على استمرارية المالية العامة، لافتة إلى أنه لا يوجد إجراء واحد يمكنه تحقيق ذلك.

واشارت الى انه لهذا السبب يتضمن برنامج الإصلاح الذي وضعته السلطات إجراءات تحقق مراقبة النفقات العامة، وتحسين إدارة المالية العامة، وترشيد نظام الإعفاءات الضريبية، وزيادة الإيرادات عن طريق تغيير النظام الضريبي، مع حماية السكان محدودي الدخل.

وبينت أن الصندوق لاحظ انخفاض ضرائب الدخل الشخصي ودخل الشركات في الأردن مقارنة بالمنطقة والبلدان الأخرى، إذ أن حد الإعفاء من ضريبة الدخل الفردي هو الأعلى في المنطقة  فمستوى الإعفاء الحالي يزيد على نصيب الفرد من إجمالي الناتج المحلي بمقدار 5ر3 ضعف، وسوف يخفض قانون ضريبة الدخل المعدل هذا المقدار إلى 6ر2، وهو مستوى يظل مرتفعا مقارنة بـ 2ر0 في مصر وتونس و 5ر0 في لبنان و 2ر1 في المغرب، فيما المتوسط في البلدان الأعضاء في منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية يبلغ 3ر0.

ولفتت إلى أن أعلى نسبة لضريبة الدخل على الافراد في الأردن تبلغ حاليا 14 %، ما يجعله الأدنى في المنطقة، وان قانون ضريبة الدخل الجديد سيصل بهذه النسبة إلى 25 %، الأمر الذي يتسق إلى حد كبير مع البلدان الأخرى في المنطقة.

وبينت أن نسبة ضريبة دخل الشركات الرئيسية في الأردن تبلغ حاليا 14 %، وهو ما ينطبق على الشركات في غير القطاع المالي وقطاع الاتصالات اللذين يطبقان نسبة أعلى، وهذه الضريبة أقل من مثيلاتها في البلدان الأخرى في المنطقة، فيما سيرفع قانون ضريبة الدخل الجديد هذا المستوى إلى 25 %، وهو ما يتسق كذلك إلى حد كبير مع الوضع في البلدان الأخرى.

وفيما يتصل بمشروع قانون الموازنة العامة التي بدأ مجلس النواب بمناقشتها ضمن لجانه، قالت، «لقد ناقشنا المبادئ العامة لموازنة 2014، في سياق المراجعة الثانية بمقتضى اتفاق الاستعداد الائتماني، وسنناقش مع الحكومة مشروع موازنة 2014 خلال بعثة المراجعة الحالية».

وأكدت أن زيادة التعرفة الكهربائية تعد جزءا من عملية إصلاح أوسع نطاقا في قطاع الكهرباء، «وهو ما سيعود بالشركة الوطنية إلى نقطة التعادل»، لافتة إلى أن استراتيجية الحكومة في قطاع الكهرباء تتضمن إصلاح تعرفة الكهرباء، وتنويع مصادر الطاقة، وزيادة قدرة توليد الطاقة الكهربائية، ورفع كفاءة استخدام الطاقة.

وأشارت إلى انه تمت زيادة تعرفة الكهرباء بالنسبة لبعض المستهلكين في 15 آب الماضي، وأن الحكومة أعلنت أنها تعتزم إجراء زيادات أخرى في بداية كل عام اعتبارا من 2014، مشيرة الى أن زيادة التعرفة عامل حاسم في إعادة شركة الكهرباء الوطنية إلى وضع تستطيع فيه استرداد التكاليف بحلول عام 2018، والأهم من ذلك أن هيكل التعرفة الجديد سوف يعفي الأسر الفقيرة من أي زيادات.

وفيما يتصل بالجانب النقدي، قالت كوستيال إن من أهم أهداف البرنامج المحافظة على استقرار الاقتصادي الكلي، والبنك المركزي في هذا الصدد يقوم بدور رئيس  حيث نجح من خلال السياسة النقدية الرشيدة، في التعامل مع الضغوط على الاحتياطيات الأجنبية في أواخر 2012، ما أتاح إعادة بناء مستويات مريحة من هذه الاحتياطيات منذ ذلك الحين، «وهي الآن أعلى بكثير من المخطط في البرنامج».

وأكدت أن البنك المركزي سيواصل في الفترة المقبلة، المحافظة على مستويات مريحة من الاحتياطيات الأجنبية لتكون هامشا وقائيا يحمي الاقتصاد من أي صدمات مقبلة غير متوقعة.

وحول مدى الحاجة إلى قانون جديد لضريبة الدخل، قالت كوستيال، إن الأردن لديه عجز كبير في المالية العامة، وهذا العجز ينبغي تمويله بالاقتراض  ونتيجة لذلك فمن المتوقع أن يصل إجمالي رصيد الدين العام إلى ما يقرب من 90 % من إجمالي الناتج المحلي (صافي رصيد الدين العام حوالي 80 % من إجمالي الناتج المحلي) هذا العام، ولا يزال الدين يسير باتجاه تصاعدي.

وأضافت، وفي الوقت نفسه، فإن الإيرادات الضريبية التي تبلغ حوالي 15 % من إجمالي الناتج المحلي تعد منخفضة نسبيا بالمعايير الدولية، وقد انخفضت بما يعادل نحو 5 % من إجمالي الناتج المحلي في السنوات الخمس الأخيرة، مؤكدة أن المشكلة لا يمكن حلها باتخاذ إجراء واحد.

وشددت على أهمية إدخال تحسينات في إدارة المالية العامة والإدارة الضريبية، مشيرة الى ان «الحكومة تعمل بالفعل في هذه المجالات بمساعدة فنية من صندوق النقد الدولي والمانحين الآخرين.

وقد تحقق تقدم جيد في زيادة التزام دافعي الضرائب بتقديم الإقرارات، واستحداث نظام لمراقبة الالتزام من أجل تحسين التسجيل وإعداد التقارير وقيد التزامات الإنفاق في ضوء المخصصات النقدية الصادرة عن وزارة المالية».

وأكدت أن هذه الإجراءات لن تكفي وحدها لضمان استمرارية الموارد العامة، «وأعني بالاستمرارية الحفاظ على العجز واحتياجات التمويل عند مستويات تكفل بقاء الدين العام على مسار تنازلي. وقانون ضريبة الدخل المعدل أداة جيدة لزيادة الإيرادات، بينما يعمل في الوقت نفسه على تعزيز عدالة النظام الضريبي، وضمان تحميل عبء الإصلاحات لفئات السكان الأقدر ماليا».

وقالت، من الملاحظ، على وجه الخصوص، هو أن الأردن يحصل على إيرادات من ضريبة الدخل للأفراد أقل بكثير من بلدان المنطقة والعالم، بسبب ارتفاع حدود الإعفاءات الشخصية، مؤكدة أن الإعفاءات الضريبية من المجالات التي ينبغي النظر فيها، والحكومة تعمل على مراجعة الإعفاءات الضريبية القائمة وتحديد تكلفتها، «وهي مراجعة من شأنها أن تصل بنظام الإعفاءات إلى الوضع الأمثل وتحقيق زيادة في الإيرادات».

وبينت أن المملكة تطبق حاليا قانون ضريبة الدخل المؤقت الصادر في عام 2009، ومقارنة بقانون ضريبة الدخل السابق، الذي كان ساريا لمدة 24 عاما (منذ 1985)، فقد نص القانون المؤقت على تخفيض كبير في أسعار ضريبة الدخل للأفراد وزيادة في حد الاعفاء، وقد بدأت الحكومة بالعمل على قانون ضريبة الدخل المعدل قبل طلبها الدعم من الصندوق.

وفي هذا الشأن، أكدت كوستيال أن الصندوق يدعم خطط الحكومة لاعتماد قانون معدل لضريبة الدخل، «ونرى أنه سيساعد على تعزيز العدالة والكفاءة والبساطة في النظام الضريبي، في الوقت الذي يعمل فيه على زيادة الإيرادات».

واضافت، نعلم أن زيادة الضرائب تكون دائما شاقة، غير أن الأردن يواجه موقفا اقتصاديا بالغ الصعوبة، ويجب تخفيض العجز المالي بما يضمن بداية انخفاض الدين العام والحفاظ على استمرارية المالية العامة، لافتة إلى أنه لا يوجد إجراء واحد يمكنه تحقيق ذلك. واشارت الى انه لهذا السبب يتضمن برنامج الإصلاح الذي وضعته السلطات إجراءات تحقق مراقبة النفقات العامة، وتحسين إدارة المالية العامة، وترشيد نظام الإعفاءات الضريبية، وزيادة الإيرادات عن طريق تغيير النظام الضريبي، مع حماية السكان محدودي الدخل.

وبينت أن الصندوق لاحظ انخفاض ضرائب الدخل الشخصي ودخل الشركات في الأردن مقارنة بالمنطقة والبلدان الأخرى، إذ أن حد الإعفاء من ضريبة الدخل الفردي هو الأعلى في المنطقة  فمستوى الإعفاء الحالي يزيد على نصيب الفرد من إجمالي الناتج المحلي بمقدار 5ر3 ضعف، وسوف يخفض قانون ضريبة الدخل المعدل هذا المقدار إلى 6ر2، وهو مستوى يظل مرتفعا مقارنة بـ 2ر0 في مصر وتونس و 5ر0 في لبنان و 2ر1 في المغرب، فيما المتوسط في البلدان الأعضاء في منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية يبلغ 3ر0.

ولفتت إلى أن أعلى نسبة لضريبة الدخل على الافراد في الأردن تبلغ حاليا 14 %، ما يجعله الأدنى في المنطقة، وان قانون ضريبة الدخل الجديد سيصل بهذه النسبة إلى 25 %، الأمر الذي يتسق إلى حد كبير مع البلدان الأخرى في المنطقة.

وبينت أن نسبة ضريبة دخل الشركات الرئيسية في الأردن تبلغ حاليا 14 %، وهو ما ينطبق على الشركات في غير القطاع المالي وقطاع الاتصالات اللذين يطبقان نسبة أعلى، وهذه الضريبة أقل من مثيلاتها في البلدان الأخرى في المنطقة، فيما سيرفع قانون ضريبة الدخل الجديد هذا المستوى إلى 25 %، وهو ما يتسق كذلك إلى حد كبير مع الوضع في البلدان الأخرى.

وفيما يتصل بمشروع قانون الموازنة العامة التي بدأ مجلس النواب بمناقشتها ضمن لجانه، قالت، «لقد ناقشنا المبادئ العامة لموازنة 2014، في سياق المراجعة الثانية بمقتضى اتفاق الاستعداد الائتماني، وسنناقش مع الحكومة مشروع موازنة 2014 خلال بعثة المراجعة الحالية».

وأكدت أن زيادة التعرفة الكهربائية تعد جزءا من عملية إصلاح أوسع نطاقا في قطاع الكهرباء، «وهو ما سيعود بالشركة الوطنية إلى نقطة التعادل»، لافتة إلى أن استراتيجية الحكومة في قطاع الكهرباء تتضمن إصلاح تعرفة الكهرباء، وتنويع مصادر الطاقة، وزيادة قدرة توليد الطاقة الكهربائية، ورفع كفاءة استخدام الطاقة.

وأشارت إلى انه تمت زيادة تعرفة الكهرباء بالنسبة لبعض المستهلكين في 15 آب الماضي، وأن الحكومة أعلنت أنها تعتزم إجراء زيادات أخرى في بداية كل عام اعتبارا من 2014، مشيرة الى أن زيادة التعرفة عامل حاسم في إعادة شركة الكهرباء الوطنية إلى وضع تستطيع فيه استرداد التكاليف بحلول عام 2018، والأهم من ذلك أن هيكل التعرفة الجديد سوف يعفي الأسر الفقيرة من أي زيادات.

وفيما يتصل بالجانب النقدي، قالت كوستيال إن من أهم أهداف البرنامج المحافظة على استقرار الاقتصادي الكلي، والبنك المركزي في هذا الصدد يقوم بدور رئيس  حيث نجح من خلال السياسة النقدية الرشيدة، في التعامل مع الضغوط على الاحتياطيات الأجنبية في أواخر 2012، ما أتاح إعادة بناء مستويات مريحة من هذه الاحتياطيات منذ ذلك الحين، «وهي الآن أعلى بكثير من المخطط في البرنامج».

وأكدت أن البنك المركزي سيواصل في الفترة المقبلة، المحافظة على مستويات مريحة من الاحتياطيات الأجنبية لتكون هامشا وقائيا يحمي الاقتصاد من أي صدمات مقبلة غير متوقعة.

© 2013 Jordan Press & publishing Co. All rights reserved.

اضف تعليق جديد

 avatar