تقرير: خروج بريطانيا لن يؤثر على عقارات دبي

منشور 19 تمّوز / يوليو 2016 - 08:17
إمارة دبي
إمارة دبي

استبعد تقرير أصدرته شركة «جيه إل إل» العالمية تأثر السوق العقارية في دبي بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، قائلاً

إن دبي تمثّل أكثر الأسواق العقارية انفتاحاً في المنطقة، وهو ما يجعلها أكثر عرضة للتأثر بالعوامل الخارجية. وفي ظل حالة انعدام اليقين الطفيفة التي يخلفها خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، أفاد التقرير بأن الربع الثاني من العام الجاري يشهد استمراراً لانخفاض أسعار الإيجار في القطاعين المكتبي والسكني.

 

وتحتضن دبي العديد من الجنسيات المختلفة المقيمة على أرضها في الوقت الحالي، وفق بيانات دائرة الأراضي والأملاك تشير إلى أن الوافدين البريطانيين يشكلون ثالث أكبر نسبة من مستثمري العقارات في الإمارة.
وقال كريج بلامب، رئيس قسم الأبحاث في «جيه إل إل» في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: «على الرغم من أن الوقت لا يزال مبكراً للغاية على التنبؤ بالآثار الطويلة الأمد لهذا الحدث، ولكنّنا أمام احتمال ضعيف لتأثر المستثمرين البريطانيين سلباً بانخفاض قيمة الجنيه البريطاني كنتيجة لقرار بريطانيا الخروج من الاتحاد الأوروبي.».

العقارات المكتبية

لم يشهد الربع الثاني من العام 2016 سوى تسليم برج مكتبي واحد، وهو برج «وستباري» في الخليج التجاري، والذي أضاف مساحة 30 ألف متر مربع إلى المساحة الإجمالية القابلة للتأجير في القطاع المكتبي، ليبلغ إجمالي هذه المساحة 8.5 مليون متر مربع، وهو ما يتماشى بوجه عام مع الرقم المسجّل عن الربع الأول من العام 2016.

في المقابل انخفضت توقعات المعروض للعامين 2017/‏‏‏‏ 2018 على مدار الربع الثاني من العام استناداً إلى عوامل عدة، وهي: تأخّر إكمال العديد من المشروعات التي كان من المقرر إنجازها في 2017، حيث تأجل موعد إنجازها إلى العام 2018؛ والتعديلات التي طرأت على مشروع «برج الدجى» الذي كان مقرراً له في ما سبق أن يكون مبنى متعدد الأغراض، ولكن تقرر الآن استخدام الجزء الأكبر منه للأغراض السكنية (مع تخصيص طابق واحد فقط للمساحات المكتبية)، مما أسفر عن انخفاض معروض المساحة المكتبية لعام 2017 بمقدار 167 ألف متر مربع؛ وتأكيد تاريخ تسليم المشروع المشترك بين مؤسسة «دبي للاستثمار» و«بروكفيلد» خلال الربع الأول من العام 2019.

 

وبالنظر إلى بعض المناطق الأكثر شعبية على صعيد المساحات المكتبية الشاغرة، نجد أن «حي دبي للتصميم» (d3) أصبح وجهة يتطلع إليها الكثيرون، حيث ازدادت أسعار الإيجارات فيه بنسبة 40% تقريباً خلال الربع الثاني من عام 2016، وهو ما يرجع أساساً إلى تحقيقه رقماً مميزاً على صعيد الإشغال، إلى جانب نجاحه في جذب أكبر شركات التجزئة -مثل مجموعة «شلهوب»- كي تتخذه مقراً، وهو ما جعل الكفّة التفاوضية تميل إلى صالح الجهة المالكة له (تيكوم).
ومن المتوقع أن يشهد قطاع التصميم في المنطقة نمواً بمعدل سنوي قدره 6% خلال الأعوام الخمسة التالية، مما سيفضي بدوره إلى زيادة الطلب على المساحات المكتبية في مشروعات التطوير العقاري مثل «حي دبي للتصميم».

القطاع السكني

جرى تسليم قرابة 1500 فيلا خاصة بالإماراتيين في الحي 11 من مشروع مدينة محمد بن راشد في الربع الثاني من العام 2016، وهو القسم الأول الذي جرى تسليمه ضمن مشروع التطوير العقاري الضخم هذا، في حين أضيفت 1680 وحدة أخرى في مختلف أنحاء دبي، بما يشمل وحدات من الشقق السكنية والفيلات، حيث بلغ العدد الإجمالي 462 ألف وحدة.

وأطلقت شركة «دانوب للتطوير العقاري» مشروعها السكني «جلامز» خلال الربع الثاني من العام 2016، والذي يتألف من 418 وحدة، ويقع في منطقة الفرجان من جبل علي بجوار مشروعها «ستارز» القائم في الوقت الحالي.

ومن المقرر أن تبدأ أعمال البناء والتشييد في الربع الثالث من العام 2016، حيث من المخطّط أن يكتمل المشروع في سبتمبر 2018، ما سيزيد حجم محفظة «دانوب» إلى 1700 وحدة، فضلاً عن المشروعين المتوقع إطلاقهما قبل نهاية هذا العام.

وقد طرحت دائرة الأراضي والأملاك نظاماً جديداً لتصنيف المباني يهدف إلى تعزيز الشفافية في السوق (تماشياً مع رؤية 2021) من خلال توفير قاعدة بيانات كاملةً لكل وحدة على حدة في دبي، وذلك جنباً إلى جنب مع نظام تقييم بالنجوم.

مراكز التسوق

تم افتتاح ثلاثة مراكز تجارية جديدة للتسوق خلال الربع الثاني من العام، وهي: مركز «كوميونتي» في المدينة العالمية، والمرحلة الثانية من ابن بطوطة مول، و«ذا ريبون» في موتور سيتي، حيث أضافت هذه المراكز الثلاثة مجتمعة قرابة 30 ألف متر مربع من المساحة الإجمالية القابلة للتأجير.

ومن المتوقع أن يشهد الربعان الأخيران من العام 2016 تسليم ما يعادل 150 ألف متر مربع. ومن هنا، فقد رفعنا توقعاتنا بخصوص العام 2017 مع استئناف الأعمال الإنشائية في مشروعي مركز «آرت دبي» في البرشاء ومول مدينة دبي المستدامة، وهو ما يزيد من مساحة المعروض خلال العام 2017 إلى 159 ألف متر مربع.

القطاع الفندقي

شهد الربع الثاني من هذا العام افتتاح الصرح الهائل ’دبليو الحبتور‘ على ضفتي قناة دبي، والذي أعقب افتتاح ’سانت ريجيس‘ - التابع للمطوّر ذاته- في نوفمبر 2015، ليصل المعروض في دبي إلى قرابة 72500 غرفة بعد المساحات الأخرى التي أضيفت إلى المعروض الإجمالي مع منشآت مثل فندقي ’روڤ وسط مدينة دبي‘ و’ويندهام دبي مارينا‘. ومن المتوقع تأجيل افتتاح العديد من المنشآت إلى 2017 بعد أن كان من المقرّر سابقاً أن يتم افتتاحها في 2016.

اقرأ أيضاً: 

انخفاض مبايعات العقارات في دبي.. ما السبب؟

السوق العقاري في دبي يشهد حالة من الثبات خلال الربع الأول

دبي: استثمارات الأجانب العقارية تقارب 50 مليار درهم

 


Copyrights © 2019 Abu Dhabi Media Company, All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك