تعرف على خطوات لتوفر في حسابك أكثر من ربع الراتب حتى آخر الشهر

منشور 14 آذار / مارس 2018 - 01:16
عش ضمن المستوى المعيشي الذي يلائم دخلك و لا تحاول ان تعكس صورة مغايرة لما أنت عليه حقاً
عش ضمن المستوى المعيشي الذي يلائم دخلك و لا تحاول ان تعكس صورة مغايرة لما أنت عليه حقاً

إن فكرة الإدخار الأساسية تقوم على مبدأ أن تنفق أقل مما تكسب، لذا فإن كنت عازماً على توفير ربع الراتب فعليك اعتبار أن كل ما هو متاح للإنفاق هو 75% من الراتب فقط، و الطريقة الأجدى لتحقيق ذلك هي اقتطاع الربع أولاً و تقسيم الباقي على مصروفاتك الشهرية.

و ليس القول كالفعل في ذلك، فهو تحدٍ بلا شك و لكن الإيمان بأهمية الإدخار هو أكبر حافز لتحقيقه و قد يكون ذلك أسهل كلما زاد مستوى الدخل إلا أن المغريات وقتها تكون أيضاً أكبر فكن متنبهاً لذلك. ولعلّ الجوهر يكمن في نظرتنا للإدخار و تعاملنا معه على أنه جزء من نمط حياتنا و أنه هدية للمستقبل بدلا من التعامل معه على أنه تضحية و عبئ ثقيل.

إنك لا توفر لاجل كنز المال، فالمال لا يجب أن يكون غاية بحد ذاته إنما توفيره هو الوسيلة لعيش حياة كريمة تكفي فيها نفسك و تستغني عن سؤال الناس، و لأجل أن ترتاح لاحقاً و تكفى هم الديون، و لأن ما ادخرته سيؤمن الغطاء المالي إذا انقطعت عن العمل و يغطي مصاريف علاج طارئ أو سفر مفاجيء ، إنك توفر لأجل خيارات أفضل لمستقبلك كالاستثمار في أسهم أو أصول و نحوه و التخطيط لمرحلة التقاعد، فوجود مبلغ جيد من المال يتراكم شهريا كفيل بأن يصل بك إلى الحرية المالية المنشودة.

انها الحرية المالية التي تعطيك القوة و الثقة الكافية لأن تقول لا عندما يفرض عليك عمل لاتحبه و لأن تنتظر العرض الأفضل عندما تبحث عن عمل جديد، و هي التي تسمح لك بأن تقضي بعضاً من وقتك في نشاط أو هواية ممتعة لأن وضعك المالي يسمح بذلك. إنها تؤمن لك الأمان المالي الذي تطمح إليه.

كيف يتحقق ذلك ؟

– اجعل لك هدفاً تدخر المال من أجله
– حضر ميزانية بسيطة ترصد فيها مصادر دخلك و بنود الإنفاق المتوقعة مع أخذ بند الادخار بعين الاعتبار
– سجل نفقاتك، إن تسجيل نفقاتك الحقيقية و مقارنتها بتلك التي دونتها في الميزانية يترك أثرا عميقا في وعيك تجاه أموالك و يدفعك الى الانتباه الى طريقة إنفاقك
– راجع المصروفات بشكل دوري من أجل تقييم الإنفاق و الوقوف على المصروفات غير الضرورية.
– اكبح جماح رغباتك و التزم بأهدافك و فرّق بين ما تحتاجه و ما ترغب به
– اذا كنت تشعر ببعض الضغط الاجتماعي الذي يجبرك على المزيد من الإتفاق فلا ضير من مشاركة من حولك بعض أهدافك المالية لتضمن بعض المساندة بدل المزيد من الضغط
– تسوق بذكاء: لاتذهب للتسوق و أنت جائع، و اكتب قائمة بالاحتياجات و راجع الفاتورة بعد التسوق ،و استفد من العروض.
– لا تندفع في الشراء مباشرة و لكن خذ و قتك و فكر ملياً في البدائل و قارن الأسعار
– عش ضمن المستوى المعيشي الذي يلائم دخلك و لا تحاول ان تعكس صورة مغايرة لما أنت عليه حقاً. 

المصدر: سوق المال.كوم 

اقرأ أيضًا: 

ما هو الأفضل استئجار أو شراء منزل في دبي الآن؟!

تعرف على أبرز 10 نساء عصاميات في قائمة أثرياء العالم 2018

هل يجب على البنوك في الإمارات الحد من المعاملات الورقية؟


© 2000 - 2019 Al Bawaba (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك