1.96 مليار طن الإنتاج العالمي المتوقع للحبوب لهذا الموسم

منشور 03 آب / أغسطس 2014 - 09:25

رفع تقرير دولي حديث توقعاته للمحصول العالمي من الحبوب للموسم الحالي (2014 / 2015م) إلى 1959 مليون طن مقابل 1949 مليون طن توقعات سابقة بارتفاع 10 مليون طن تركز معظمها في محصول القمح بواقع 3 ملايين طن زيادة و4 ملايين طن زيادة لمحصول الذرة.

وأوضح التقرير الصادر عن مجلس الحبوب الدولي أمس الأول عن شهر يوليو2014م أن توقعاته للإنتاج العالمي من الحبوب هذا الموسم تظل أقل من تقديراته للمحصول في الموسم الماضي بنحو 21 مليون طن إلا أن التحسن في ظروف الطقس خلال الأشهر القادمة ربما يزيد من توقعات التحسن للمحصول هذا الموسم .

ورفع التقرير توقعاته للمخزونات العالمية من الحبوب وهى لاعب أساس في تطورات الأسعار إلى 419 مليون طن مقابل 412 مليون طن توقعاته في شهر يونيو 2014م بارتفاع 7 ملايين طن ومقابل 401 مليون طن تقديرات المخزونات الموسم الماضي (2013 / 2014) أي بارتفاع 18 مليون طن تمثل 5 في المائة وهو ما يفسر جزءا كبيرا من الانخفاض الذي شهدته الأسعار العالمية للحبوب خلال الأسابيع الماضية.

وعلى صعيد المحصول العالمي للقمح – أبرز السلع الغذائية في العالم- رفع التقرير توقعاته للمحصول هذا الموسم إلى 702 مليون طن مقابل 699 مليون طن توقعاته في تقريره السابق بارتفاع 3 ملايين طن، حيث أرجع التقرير هذا الارتفاع بشكل أساسي إلى تحسن المحصول الشتوى الجاري حصاده في كل من روسيا وأوكرانيا، فمحصول القمح الروسي تم رفع التوقعات له إلى 55 مليون طن مقابل 51 مليون طن توقعات سابقة أما محصول القمح الأوكراني فتم رفع التوقعات له إلى 21.5 مليون طن مقابل 20 مليون طن وذلك نتيجة للتحسن في الطقس أثناء عمليات الحصاد.

ويظل محصول القمح العالمي المتوقع لهذا الموسم أقل من الموسم الماضي والذي تشير فيه التقديرات إلى أنه سجل 710 ملايين طن أي أقل بنحو 8 ملايين طن عن توقعات هذا الموسم إلا أن المخزونات العالمية المتوقعة تظل أعلى من مثيلتها الموسم الماضي بنحو 3 ملايين طن، فمن المتوقع أن تسجل 193 مليون طن مقابل 190 مليون طن الموسم الماضي بحسب تقرير مجلس الحبوب الدولي، وهو ما عزز رفع التقرير لتوقعاته لأكبر المصدرين في العالم إلى 56 مليون طن مقابل 54 مليون طن تقديرات الموسم الماضي أي بارتفاع 2 مليون طن وهو ما يفسر أيضا الانخفاض في الأسعار في حال سيطر عامل المعروض العالمي على السوق بعيدا عن التوترات والأحداث السياسية التي سريعا ما تنعكس على الأسواق وفي مقدمتها الأزمة الأوكرانية الروسية والتي أثرت على الأسعار بشكل كبير ولكن سرعان ما استجابت الأسواق لهدوئها وبالتالي تلاشت وتراجعت الأسعار بشكل ملفت وصل إلى 25 في المائة من مستوياتها بداية الأزمة.

أما المحصول العالمي للذرة فقد شهد هو الآخر ارتفاعا في التوقعات إلى 969 مليون طن مقابل 963 مليون طن توقعات مجلس الحبوب الدولي في تقريره لشهر يونيو2014م أي بارتفاع 4 ملايين طن وبذلك يكون المحصول العالمي المتوقع على مسافة 5 ملايين طن من تقديرات المحصول للموسم السابق والبالغة 974 مليون طن مع تحسن في توقعات الإنتاج في الأرجنتين والاتحاد الأوروبي، ومع هذا يظل المحصول عند معدلاته المرتفعة تاريخيا بعد تعافي المحصول الأمريكي للموسم الثاني على التوالي حيث كانت أزمة الحر والجفاف التي انتابت مناطق زراعته في الولايات المتحدة الأمريكية قد أدت إلى انخفاض المحصول العالمي إلى مستوى 861 مليون طن في الموسم قبل الماضي وهو ما أثر على الأسعار العالمية الموسم الماضي بشكل كبير.

وفيما يتعلق بالمحصول العالمي من الشعير شهدت توقعات مجلس الحبوب في تقريره الأخير تحسنا طفيفا في توقعات الإنتاج بزيادة 100 ألف طن فقط مقارنة بتوقعاته في شهر يونيو2014م لترتفع إلى 133.1 مليون طن مقابل 133 مليون طن توقعات سابقة وهو ما يقل بنحو 12 مليون طن مقارنة بتقديرات المحصول للموسم الماضي (2013 / 2014م) والتي سجلت 145 مليون طن، حيث خفض التقرير توقعاته لأكبر المصدرين في العالم إلى 12 مليون طن مقابل 14 مليون طن الموسم الماضي وانخفاض المخزونات العالمية إلى 24 مليون طن مقابل 27 مليون طن الموسم الماضي بالتالي فإن أسعار الشعير العالمية مرشحة للارتفاع وهو ما جعل أسعارها الحالية أكبر من أسعار الذرة ومقاربة لأسعار القمح اللين.


Copyright © Saudi Research and Publishing Co. All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك