احتجاجات تهبط إنتاج النفط الليبي إلى 390 ألف برميل يومياً

احتجاجات تهبط إنتاج النفط الليبي إلى 390 ألف برميل يومياً
2.5 5

نشر 17 شباط/فبراير 2014 - 07:56 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
ينتج حقل الشرارة النفطي دون طاقته البالغة 340 ألف برميل يوميا
ينتج حقل الشرارة النفطي دون طاقته البالغة 340 ألف برميل يوميا
تابعنا >
Click here to add الكونغرس as an alert
الكونغرس
،
Click here to add محمد as an alert
محمد
،
Click here to add المؤسسة الوطنية للنفط as an alert
،
Click here to add مؤسسة as an alert
مؤسسة
،
Click here to add منظمة حلف شمال الأطلسي as an alert
،
Click here to add شركة النفط as an alert
شركة النفط
،
Click here to add زينتان as an alert
زينتان

صرحت المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا إن إنتاج الخام تراجع إلى 390 ألف برميل يوميا بانخفاض نحو 70 ألف برميل يوميا عن الأسبوع الماضي وذلك بسبب توقف جزئي للإمدادات من حقل الشرارة جراء احتجاجات.

وتلجأ مجموعات مسلحة وثوار سابقون ورجال قبائل إلى غلق خطوط الأنابيب أو احتلال حقول النفط للضغط على الدولة لتلبية مطالب في وقت تحاول فيه ليبيا استعادة الاستقرار بعد نحو ثلاث سنوات من انتفاضة دعمها حلف شمال الأطلسي وانتهت بالإطاحة بنظام معمر القذافي.

وفي ذات السياق، صرح محمد الحراري المتحدث باسم مؤسسة النفط إن الإنتاج يبلغ حوالي 390 ألف برميل يومي.

وأضاف إن حقل الشرارة النفطي ينتج دون طاقته البالغة 340 ألف برميل يوميا بسبب قيام محتجين بغلق جزئي لخط أنابيب قرب مدينة الزنتان في غرب البلاد، ويمتد خط الأنابيب من الحقل إلى ميناء الزاوية.

وقال “نأمل أن تحل الحكومة تلك المشكلة قريبا.” مضيفا إن حقل الوفاء النفطي استأنف العمل بشكل طبيعي بعد أن أغلق محتجون يوم الأربعاء خطوط أنابيب الغاز والنفط الممتدة من الحقل الذي ينتج حوالي 30 ألف برميل يوميا من المكثفات.

ولا تنشر مؤسسة النفط أرقام الصادرات في الفترة الأخيرة لكنها تستخدم عادة نحو 140 ألف برميل يوميا من إنتاج البلاد لتغذية مصفاتي التكرير في الزاوية وطبرق.

ولم تتضح على الفور مطالب المحتجين، وتتصاعد التوترات في ليبيا بشأن المؤتمر الوطني العام الانتقالي الذي انتهى تفويضه بشكل رسمي لكن أعضاءه مددوه لتحقيق الاستقرار.

وثمة خلافات بين الكتل السياسية داخل المؤتمر بشأن كيفية المضي قدما في التحول الديمقراطي.

Copyright © CNBC Arabia

اضف تعليق جديد

 avatar