أنفقت ألفي دولار... امرأة لا تستطيع غلق عينيها أثناء النوم بعد عملية تجميل فاشلة

منشور 23 تشرين الأوّل / أكتوبر 2019 - 06:52
تعبيرية
تعبيرية

من المتعارف أن الأشخاص المنحدرين من أصول آسيوية لديهم عيون تختلف بشكل كليّ عن شكل عيون الأعراق الأخرى، لوجود ثنية في أعينهم وتحديدًا في الطرف القريب من الأنف، لذلك نلاحظ أن هذه المنطقة فيها جلد مثني للداخل.

لكن على ما يبدو أن هذه الصفة التي يتميّز بها الشعوب المنحدرة من العرق الأصفر المتمركزين في المنطقة الأسيوية وفي الجزء الشرقي من هذه القارة باتت لا تعجبهم، فقد لجأ الآلاف منهم الى عيادات التجميع من أجل الخضوع الى عمليات تكبير أعينهم/ ولكن ما حدث مع فتاة من الصين كان صادمًا.

فبعد أن أنفقت امرأة من الصين تدعى "لي" 13000 يوان (2.500 دولار أمريكي) للحصول على جراحة مزدوجة للجفن وجراحة تصحيحية للبيكانثوس - وهو نوع من جراحات العيون تهدف إلى إطالة الأجزاء الداخلية للعين لتكبير العين، إلا أن الأمور أخذت تتحول نحو الأسوأ لأنها أدركت أنها لا تستطيع إغلاق عينيها تمامًا بعد الجراحة!

وبعد أن ذهبت "لي" إلى طبيب تجميل من أجل إجراء عملية تجميل لجعل عينيها تبدوان أكبر؛ لكنها لم تكن راضية عن النتائج؛ لذلك طلبت من العيادة إجراء تدخّل جراحي آخر، وجعل تأثير الجفن المزدوج أكثر وضوحًا.

غير أن العملية الثانية كانت نتائجها سيئة للغاية إذ ازدادت جفون "لي" سوءًا، ولم تعد قادرة على إغلاق عينيها.

من جانبها قالت العيادة التي أجريت فيها العملية إن سبب فشل العملية الثانية يعود للمسافة القريبة جدا بين العمليتين؛ الأمر الذي جعل الندبات من كلتيهما تتداخل مع بعضها.

وعرضت العيادة على "لي" إجراء عملية ثالثة مع تأكيدها أن السيدة الصينية ستكون قادرة على إغلاق عينيها قريبًا بعد الْتئام الجروح بشكل نهائي؛ إلا أن "لي" رفضت ذلك، وأصرت على تسوية قانونية حصلت بموجبها على 5 آلاف دولار.

وقالت غاضبة "من الواضح جدًا أنهم لم يقوموا بعمل جيد بالنسبة لي. لم يجعلوني أبدو أفضل، وجعلوني أبدو أسوأ".

نتيجة لعدم قدرتها على إغلاق عينيها، أعربت لي عن أسفها لأن رؤيتها أصبحت ضبابية وأنه لا يمكنها إلا أن تدحرج عينيها للأعلى للحصول على بعض النوم.

ومع ذلك، أصرت العيادة على أن حالتها كانت طبيعية تمامًا وأنها ستتعافى ببطء.

لمزيد من اختيار المحرر:

بعد خضوعه "لعمليات تجميل".. أم تعجز عن التعرف على ابنها

مواضيع ممكن أن تعجبك