الأمير الأردني حمزة يغرد حول الإساءة للنبي محمد.. ووسم "إلا رسول الله" يتصدر الترند

منشور 26 تشرين الأوّل / أكتوبر 2020 - 08:40
الأمير حمزة بن الحسين
الأمير حمزة بن الحسين

تواصلت مظاهر الاحتجاج في أنحاء العالم العربي والإسلامي؛ تنديدًا بإساءة فرنسا للنبي محمد صلى الله عليه وسلم تزامنًا مع استمرار الحملة الداعية إلى مقاطعة المنتجات الفرنسية.

وخرج محتجون، الأحد، في دول تونس وتركيا واليمن وسوريا؛ للتنديد بإعادة نشر فرنسا رسومًا مسيئة للنبي محمد، وتصريحات مسيئة أطلقها الرئيس الفرنسي "إيمانويل ماكرون".

وفي الأردن، قال المتحدث باسم الخارجية الأردنية ضيف الله الفايز إن بلاده تدين استمرار نشر الرسوم المسيئة لنبي الإسلام محمد، تحت ذريعة حرية التعبير.

واعتبر الفايز أن استمرار نشر الرسوم المسيئة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم، تشكل "استهدافًا واضحًا للرموز والمعتقدات والمقدسات الدينية".

واعتبر أن هذه الممارسات "تمثل إيذاء لمشاعر ما يقارب من 2 مليار مسلم، وتشكل استهدافًا واضحًا للرموز والمعتقدات والمقدسات الدينية وخرقا فاضحا لمبادئ احترام الاخر ومعتقداته".

من جهته علّق الأمير حمزة بن الحسين، الأخ غير الشقيق للعاهل الأردني، على الإساءة الفرنسية للنبي محمد بتغريدة نشرها قبل ساعات على حسابه الرسمي على موقع التدوين "تويتر".

وقال الأمير الأردني في تغريدته التي تزامنت مع احتفالات الأمة الإسلامية بالمولد النبوي الشريف الذي يصادف في 28 أكتوبر الجاري: "اللَّهُم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد الحبيب المصطفى خاتم الأنبياء  والمرسلين، وأعشنا وامتِنا على دين الحق وسنته ولو كره الكافرون، فهو عليه الصلاة والسلام المرسل بالحق رحمة للعالمين لإفشاء السلام واتمام رحمة رب العالمين على الإنسانية. والسلام على المرسلين وعلى أهل الكتاب أجمعين".

وعبر وسم "#إلا_رسول_الله"، هب الشعب الأردني لنصرة سيدنا محمد واحتجاجًا على الرسوم المسيئة والتي تواصل فرنسا عرضها في شوارعها وصحفها اليومية.

وتصدر وسم #إلا_رسول_الله، مواقع التواصل الاجتماعي في الأردن وعدد من الدول العربية، نصرة للنبي الكريم.

وتفاعل المغردون عبر الهاشتاق لنصرة النبي صلى الله عليه وسلم، حيث قاموا بنشر أيات قرائنية عن مكارم أخلاق النبي، مستذكرين قصص من سيرته العطرة.

واستهجن الناشطون عبر هاشتاق "#إلا_رسول_الله"، قيام فرنسا بنشر تلك الرسوم، معتبرين ذلك استفزازًا مباشرًا لمشاعر المسلمين في كل أنحاء العالم.

وطالب الناشطون عبر الهاشتاق من فرنسا وقف نشر تلك الرسومات المسيئة بحق أفضل الخلق، لما يتمتع النبي صلى الله عليه وسلم من مكانة خاصة في نفوس المسلمين.

 

للمزيد على اختيار المحرر:

اعتداء "عنصري" على أردني وشقيقته في فرنسا.. والملك عبدالله يتواصل معهما هاتفيًا 

مواضيع ممكن أن تعجبك