السفينة الجانحة وقطار سوهاج وسلسلة الحرائق.. مصريون يربطون الحوادث المأساوية بـ"لعنة الفراعنة"

منشور 28 آذار / مارس 2021 - 06:42
لعنة الفراعنة
لعنة الفراعنة

خيمت حالة ممزوجة بمشاعر الصدمة والحزن والهلع والارتباك على الشارع المصري منذ أيام بعد وقوع 5 حوادث مأساوية راح ضحيتها عشرات الأرواح.

فبعد جنوح سفينة شحن في قناة السويس يوم الثلاثاء الماضي، توفي الجمعة 32 شخصًا وأصيب 100 آخرين في حادثة اصطدام قطارين في الصعيد، وبعدها بيوم توفي ثمانية أشخاص جراء انهار مبنى سكني مكون من 9 طوابق بجسر السويس في القاهرة.

وبعدها بساعات شب حريق هائل في عدد من الأكشاك بمنطقه نفق عرابي للمشاة بمدينه الزقازيق دون وقوع خسائر بشرية، وفي نفس الوقت نشب حريق في تشوينات بجوار مصنع ورق وكرتون على مساحة 600 متر بمنطقة العاشر من رمضان، وتمكنت قوات الحماية المدنية من محاصرة النيران والسيطرة علي الحريق دون إصابات.

وزعم عدد من المغردين على مواقع التواصل الاجتماعي إلى تفسير الحوادث المأساوية المتلاحقة التي شهدتها مصر خلال الأيام القليلة الماضية، إنها ناتجة "لعنة الفراعنة" حيث من المقرر أن تشهد القاهرة موكبًا ضخمًا في 3 أبريل، يشارك فيه عدد من الفنانين، بهدف نقل 22 مومياء لملوك وأمراء مصر القدماء، إلى متحف الحضارة بمنطقة الفسطاط في القاهرة.

وزير الآثار المصري السابق يرفض الربط بين الحوادث بـ"لعنة الفارعنة"

رفض وزير الآثار المصري السابق، زاهي حواس، الربط بين الحوادث المأساوية التي شهدتها مصر، خلال الأيام والساعات الماضية، بما سماه مغردون "لعنة الفراعنة".

وأرجع حواس سبب ربط البعض بين جثث الفراعنة ووفاة بعض مكتشفي مقابر هؤلاء الملوك، إلى أن الجثث المخزنة تصدر جراثيم سامة بسبب تخزينها لمدد تصل إلى 3 آلاف عام، مما أدت إلى وفاة بعضهم.

وتابع قائلًا إن وقوع هذه الحوادث هو مجرد "قضاء وقدر، ولا يوجد صلة بينها وبين المومياوات على الإطلاق.

رجل أعمال هندي يحصل على الجنسية الإماراتية ويثير جدلًا بين المغردين
لا حياة لم تنادي.. شواطئ هاواي تعج بالمتمردين وكأن "كورونا" اختفت
بعد خروجه من السجن.. عبد الرحمن المطيري ينوي الزواج

 

مواضيع ممكن أن تعجبك