صمدت لأكثر من شهرين.. شهيدة جديدة تفارق الحياة بانفجار بيروت

منشور 28 تشرين الأوّل / أكتوبر 2020 - 09:22
ديما عبدالصمد قيس
ديما عبدالصمد قيس

فارقت ديما عبدالصمد قيس الحياة متأثرة بإصابتها التي تعرضت لها بانفجار مرفأ بيروت الذي وقع في الرابع من أغسطس/آب الماضي.

وبحسب وسائل إعلامية لبنانبة، فقد تركت ديما خلفها دموع زوجٍ مفجوع وشابّة دخلت القفص الذهبي منذ ما يقارب العام وبضعة أشهر، وشابًا التحق بإحدى جامعات الولايات المتحدة الأميركية لمتابعة تخصّصه.

وأشارت وسائل الإعلام الى أن ديما صارعت الموت في مستشفى جبيل لبنان منذ 83 يومًا، إذ كانت قد دخلت في غيبوبة منذ أكثر من شهرين ونصف الشهر، لم يفارقها خلالها زوجها وابنتها ياسمينا، قبل أن تلتحق بمن سبقوها من شهداء أبرياء.

وقال زياد عبد الصمد، أحد أقرباء ديما، وصْف الفقيدة بالقول: "كانت ديما ملاكًا بكل معنى الكلمة، قلبها طيب، إنسانة مندفعة ومعطاءة ومقدامة. لم تفارقها البسمة، جميلة الروح والمظهر، متعلّمة ومثقفة، وآخر ما كنا نتصوره أن يداهمها الموت ونخسرها. فلقد أشعل خبر رحيلها مواقع التواصل الاجتماعي، وترك في قلوب أهالي بلدتها عمّاطور (قضاء الشوف) وحاصبيا (جنوب لبنان) بلدة زوجها، غصّة كبيرة، كما في قلوب كل من عرفها".

وتابع: "ديما خرّيجة الجامعة الأميركية في بيروت في اختصاص إدارة الأعمال، شقيقاها يعملان في الولايات المتحدة الأميركية، وهي كانت تهتم بوالديها، وقد أُصيبت خلال وجودها هي والدتها بجانب والدها في مستشفى القديس جاورجيوس الجامعي (الروم) في بيروت، لمعاناته من مشاكل صحية في الكبد"، ويقول: "عند اندلاع الحريق الأول، كانت ديما بمحاذاة نافذة الغرفة داخل المستشفى، فما لبثت أن بدأت بتصوير الحريق، حتى وقع الانفجار الذي نجا منه والداها، في حين بقيت ديما مفقودة حتى ساعات فجر الخامس من أغسطس الماضي، ليعثر عليها زوجها لاحقًا في مستشفى جبل لبنان، حيث وافتها المنية أمس".

ديما، ابنة الـ 52 عامًا، طوت آخر أيام عمرها، في بلدٍ يستفيق كل يومٍ على ألمٍ جديد، لتعيد إلى روّاد مواقع التواصل الاجتماعي وكل من نعاها، طرح الأسئلة القديمة – الجديدة "مَن المسؤول؟ ماذا حصل؟ ما هو سبب الانفجار؟ وأين عدالة الأرض؟".

للمزيد على اختيار المحرر:

تضامنًا مع ضحايا انفجار بيروت.. برج خليفة يضاء بألوان العلم اللبناني
حدادًا على ضحايا تفجير بيروت.. الديوان الملكي الأردني ينكس علم ساريته 3 أيام

على أنقاض انفجار بيروت.. مسؤول لبناني يقيم مأدبة عشاء احتفالًا بزواج نجله
تضامنًا مع بيروت.. أبراج الكويت تكتسي بألوان العلم اللبناني

مواضيع ممكن أن تعجبك