طفلة فلسطينية تنقل معاناة أهل غزة باللغة الإنجليزية.. "نحن أطفال لماذا يقتلونا؟

منشور 16 أيّار / مايو 2021 - 05:05
الطفلة الفلسطينية نادين
الطفلة الفلسطينية نادين

بين حطام منزلها وقفت طفلة فلسطينية أمام الكاميرات لتنقل معاناة أهل قطاع غزة بعد تعرضهم لغارات إسرائيلية شرسة منذ أيام راح ضحيته عشرات الشهداء.

واختارت الطفلة نادين أن تروي معاناة بلادها باللغة الإنجليزية حتى تصل رسالتها الى العالم أجمع ولتكشف ما يتعرض له الأطفال في قطاع غزة على يد قوات الاحتلال الصهيوني.

وروت نادين باكية أنه لا يمكنها عمل أي شيء لمساعدة شعبها في الحرب التي تجري حاليًا: "لا يوجد شيء يمكنني القيام به في هذه الحرب، أريد فقط أن أصبح طبيبة أو شخصًا يمكنه مساعدة شعبي".

وتابعت: "أنا لا أعرف ما يجب القيام به.. نحن أطفال لماذا يقتلوننا، أنظر الى هذا الحطام.. ماذا تتوقع مني أن أفعل.. أن أصلحه؟.. لا أستطيع فأنا أبلغ من العمر 10 سنوات فقط".

شهداء غزة

وكانت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة قد أعلنت أمس السبت عن ارتفاع عدد الشهداء الفلسطينيين في القطاع إلى 145 بينهم 41 طفلًا و22 امرأة وأكثر من ألف إصابة بجراح مختلفة.

وقال الناطق باسم وزارة الصحة في القطاع، أشرف القدرة، في مؤتمر صحافي عقده بمدينة غزة، السبت، إن العدوان الإسرائيلي على غزة أدى الى استشهاد 10 عوائل من السجل المدني الفلسطيني.

كما حذر القدرة من توقف إمدادات الوقود لمحطة توليد الكهرباء في قطاع غزة جراء إغلاق المعابر وتضرر شبكات الكهرباء بفعل القصف المتواصل؛ مما يعكس تأثيرًا مباشرًا على مختلف الأقسام الحيوية في مستشفيات القطاع.

وطالب المؤسسات الصحية والمنظمات الدولية بـ"العمل الفوري" على دعم الاحتياجات الطبية الطارئة وتعزيز الأرصدة الدوائية التي أنهكها الحصار لتمكين الطواقم الطبية من تقديم التدخلات الطبية للمصابين.

وفجر اليوم، استشهد 10 فلسطينيين من عائلة واحدة، هم ثمانية أطفال وسيدتان، في غارة إسرائيلية على منزل سكني في مخيم الشاطئ للاجئين غرب مدينة غزة.

السعودي فهد سال يثير الجدل بتعليقات عن الأحداث الجارية في فلسطين
طفل فلسطيني ينظف ساحات المسجد الأقصى من آثار اقتحام القوات الإسرائيلية
ميا خليفة تنتصر للقضية الفلسطينية.. و"إنستغرام" يحاربها!

مواضيع ممكن أن تعجبك