عام على انفجار مرفأ بيروت.. مشاهد لن ينساها اللبنانيون

منشور 04 آب / أغسطس 2021 - 06:33
انفجار مرفأ بيروت
انفجار مرفأ بيروت

قبل عام تعرف العالم على مأساة لبنان في مرفأ بيروت في وقت مبكر من مساء يوم 4 أغسطس 2020، والتي بدأت بعمود دخان غامض، تلاه بريق كالألعاب النارية، ثم سحابة عيش الغراب الكارثية مصحوبة بزئير مجنون ورهيب.

ودمر الانفجار، الذي يعد أحد أكبر الانفجارات غير النووية في العالم، ميناء بيروت ودمر مساحات شاسعة من العاصمة الجميلة.

كما أدى انفجار مرفأ بيروت إلى أضرار كبيرة في المرفأ وتهشيم الواجهات الزجاجية للمباني والمنازل في معظم أحياء العاصمة اللبنانية بيروت، فيما وصل عدد الضحايا أكثر من 204 شخصًا وإصابة أكثر من 6500 آخرين، وذلك وفقًا للوكالة الوطنية اللبنانية.



اليوم، وبعد عام، أعاد رواد مواقع التواصل الاجتماعي في لبنان والعالم العربي نشر مشاهد الدمار المروعة، في شوارع وأحياء المدينة الجميلة، وخاصة تلك القريبة من المرفأ.

وتوثق المشاهد الصدمة التي كانت بادية على وجوه الناس، الذين كانوا يجوبون الشوارع في ذهول، بحثًا عن مفقوديهم، ويعاينون الأضرار التي لحقت بمنازلهم التي دمرها الانفجار، فيما كان عمال الإغاثة، منشغلين بالبحث عن ناجين، ربما ما زالوا على قيد الحياة تحت الأنقاض.

بعد 3 أسابيع من بيروتشيما.. سيدة لبنانية تفيق من الغيبوبة على أنغام "3 دقات"

أفاقت سيدة لبنانية، كانت قد أصيبت بجروح خطيرة في حادثة تفجير مرفأ بيروت في الرابع من شهر أغسطس الجاري، من غيبوبة استمرت 3 أسابيع فيما وصفت بمعجزة طبية.

وبحسب مواقع إخبارية لبنانية، فقد سقطت كارمن الصايغ في منزلها الكائن بمنطقة الجميزة جريحة من شدة الانفجار.

وحطمت ترددات التفجير نوافذ منزلها ما أدى إلى إصابتها بجروح خطيرة، مع صدمة شديدة في الرأس وفقدان كبير للدم.

وبعد إصابتها البليغة، دخلت كارمن في غيبوبة وهي في المستشفى منذ ذلك الحين.

صور الأقمار الصناعية تظهر حجم كارثة مرفأ بيروت!

رصدت صور الأقمار الاصطناعية التي نشرتها BlackSky أضرارًا جسيمة في الميناء وأنحاء من العاصمة بيروت.

كما تظهر الصور عمودًا من الدخان أو الحطام لا يزال يتصاعد من الموقع حوالي الساعة 8:00 صباحًا بالتوقيت المحلي الأربعاء بعد أكثر من 12 ساعة من وقوع الانفجار.

في بيروت.. حتى الموتى لم يسلموا من كارثة انفجار المرفأ

تداول روّاد مواقع التواصل الاجتماعي صورًا توثق الكارثة التي حلّت بعاصمة الجمال بيروت والدمار الذي حل بها.

وأظهرت الصور ما سببه الانفجار الضخم في مقابر الموتى في بيروت، حيث بدت القبور مهشمة تمامًا من جراء الكارثة، في مشهد غير مألوف.

عروس بيروت

كانت عروس وسط بيروت من بعض اللقطات كانت عفوية التي تم توثيقها في وقت لم يكن أحد يعلم مدى قوة الانفجار، الذي شعر به سكان قبرص، الكائنة على بعد 250 كيلومترًا من بيروت.

فبينما كانت العروس تحتفل بزفافها في أحد شوارع وسط بيروت، سقطت الفتاة بشكل مفاجىء على الأرض من أثر الانفجار.

وأمكن ملاحظة حالة الارتباك التي عمَت المكان حينها.

عامل توصيل

يقول الناشط اللبناني عماد بزِي، إن الشاب الذي صور هذا الفيديو نجى بأعجوبة، بينما لا يزال مصير عامل التوصيل وسائق الدراجة، اللذان ظهرا في بداية المقطع، مجهولًا.

وحسب المقطع، يظهر الشخصان كما لو أن موجة الانفجار ابتلعتهما.

قداس الثلاثاء

يُظهر هذه الفيديو أحد رجال الدين المسيحي لدى قيامه بأداء الصلوات في إحدى كنائس بيروت، قبل أن تتساقط أشياء من السقف نتيجة لقوة الانفجار.

حينها جرى رجل الدين، بينما سقطت كاميرا تصوير على الأرض، حيث يبدو أن شخصًا آخر كان يقوم بتسجيل هذه اللحظات الخاصة إلى أن حدثت الهزة الارتدادية للانفجار.

ممرضة تحمل ثلاثة مواليد بعد انفجار بيروت

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by البوابة (@albawabame)

أعاد رواد مواقع التواصل الاجتماعي نشر صورة للممرضة اللبنانية التي نجحت في إنقاذ ثلاثة أطفال رُضع بعد الانفجار المروّع.

وأشار عدد من المغردين الى أن الصورة تعود لممرضة من مستشفى القديس جاورجيوس في الأشرفية، والتي تحولت الى "بطلة حقيقة" بعد أن انقذت 3 من حديثي الولادة لتهريبهم خارج المستشفى.

ونشر المصور بلال الجاويش الذي تشر الصورة قائلًا: "16 سنة من التصوير الصحفي والكثير من الحروب. لم أر كالذي رأيته اليوم في منطقة الاشرفية، وخصوصًا أمام مستشفى الروم ولفتني هذه "البطلة" داخل المستشفى وكانت تسارع للاتصال رغم توقف الاتصالات وهي ممسكة بثلاثة اطفال حديثي الولادة ويحيطها عشرات الجثث والجرحى".

وبالرغم من بشاعة المشهد البيروتي إلا أن الصور الملتقطة أظهرت شهامة الرجال والنساء اللبنانيين الذين جابوا العاصمة ومنطقة المرفأ المنكوبة بحثًا عن مفقودين وجرحى لإسعافهم، وإنقاذ أرواحهم من لهيب النيران المشتعلة، في حين هرعت سيارات الإسعاف والدفاع المدني إلى موقع الحادث لإنقاذ ما يمكن إنقاذه؛ لتطغى تلك المشاهد التلقائية على كآبة المنظر.

فإحدى الصور تُظهر مجموعة من الرجال يحملون امرأة مصابة غائبة عن الوعي، فيما يبحث آخرون عن ناجين لإسعافهم في صورة أخرى.

لبنانيون ينظفون شوارع بيروت ومسجد محمد الأمين

أظهرت مجموعة صور متداولة عبر الأضرار التي لحقت بمسجد محمد الأمين الذي يعتبر أكبر مساجد لبنان وأفخمها، منها انهيار الأسقف الخشبية وكذلك الألواح الزجاجية.

وبعد تنظيف المسجد، سارع رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري لتفقده وهو ما أثار استياء الشعب المتظاهرين الذين تجمعوا أمام بوابته الرئيسية لمنعه من الدخول اعتراضًا على تواجده في المكان.

وقال الحريري: "قتلوا بيروت أمس، ولا أعلم ما إذا كان سيتم تأجيل موعد إعلان حكم المحكمة الدولية".

وأضاف الحريري خلال الجولة: "اعزي اهالي الشهداء وليس هناك احد في بيروت لم يصب، وبيروت مجروحة جرحا كبيرا وما من كلمات قد تعبر عما نشعر به".

"علم الشواذ" على مسجد بالعملة المصرية الجديدة يثير غضبًا شعبيًا
بعد اعتناقه المسيحية.. الكويتي محمد المؤمن يختار اسمًا غريبًا له
عاريات برشلونة يطالبن بمنع الألعاب النارية لحماية الحيوان.. ورد السلطات صادم

 

مواضيع ممكن أن تعجبك