عبدالله رشدي.. داعية مصري يحدث انقسامًا على "تويتر" بعد رأيه حول التحرش والاغتصاب

منشور 06 تمّوز / يوليو 2020 - 06:43
الشيخ عبدالله رشدي
الشيخ عبدالله رشدي

شهدت منصات التواصل الاجتماعي في مصر انقسامًا ملحوظًا في الآراء حول "بوست" شاركه الداعية المصري عبدالله رشدي عبر "فيسبوك" حول قضية التحرش الجنسي تزامنًا مع واقعة تحرش الطالب أحمد بسام زكي، المعروف إعلاميًا بـ "الشاب المتحرش"، والذي تباشر النيابة العامة التحقيق معه.

وما بين وسم "#عبدالله_ رشدي_متحرش" ووسم "#ادعم_عبدالله_رشدي"، تباينت آراء رواد موقع التدوينات القصيرة "تويتر" حول الداعية رشدي.

وبدأ السجال بين مؤيدي ومهاجمي الشيخ رشدي بعد أن أبدى رأيه بقضية التحرش الجنسي بـ6 نقاط، مؤكدًا وجود فرق بين محاولة علاج الأسباب التي قد تساهم في حدوث الجريمة، وبين اعتبار هذه الأسبابِ شيئًا مبررًا للجريمة فهذا مرفوض.

وعلق قائلًا: "١-التحرش جريمة..لا تقبل التبرير..ليس لها أعذار..لو كانت المرأة بدون ملابس أصلاً..نرجو الله لنا ولها الهدايةَ..لكن لا يجوز التحرش بها ولا النظر إليها، مع القطع بأنها على معصيةٍ..وهذا من مُسَلَّمات الشرع الشريف.

٢-هناك أسباب للجريمة عديدة..من ضمنها الملابس الصارخة التي تعتمد على الإغراء..هذا سبب فقط من ضمن مجموعة أسباب، وليس هو السبب الوحيد.

٣-هذا السبب لابد من معالجته كغيره من الأسباب التي تؤدي للتحرش..لكن هذه الأسباب لا تُبيح ولا تُبرِّرْ للمتحرِّش فعلَه المرفوض بحالٍ من الأحوال.

٤-هناك فرق بين محاولة علاج الأسباب التي قد تساهم في حدوث الجريمة..وبين اعتبار هذه الأسبابِ شيئاً مبرراً للجريمة فهذا مرفوض.

٥-نلتزم بغض البصر كما أمر الله وبالحجاب والاحتشام كما أمر الله، ونؤكد أنَّ تبرير التحرش عبث، وكذلك محاولة التغاضي عن معالجة أسبابه -ومن ضمنها الملابس الفاضحة- هي أيضاً عبث.

٦-كتبت هذه الكلمات من أجل توضيح أكثر لما كتبتُه العامَ الماضي ولأجل من يتصيدون في الماء العَكِر ليوهموا الناس بأن علماء الدين يبررون التحرش أو يرون أن البنت غير المحتشمة تستحق التحرش..فأحببتُ إيصادَ الباب دونَهم".

مؤيدو الشيخ عبدالله رشدي

أكد عدد من مؤيدي الشيخ رشدي على "تويتر" أن رشدي قد أوضح أن ما قاله سبقه من أن "التحرش جريمة لا تقبل التبرير، ليس لها أعذار، ولو كانت المرأة من دون ملابس أصلًا، نرجو الله لنا ولها الهدايةَ، لكن لا يجوز التحرش بها ولا النظر إليها، مع القطع بأنها على معصيةٍ، وهذا من مُسَلَّمات الشرع الشريف"، وأن وجهة نظرة ورأيه سليم.

ودشن مؤيدو رشدي وسم #ادعم_عبدالله_رشدى ليتصدر مواقع التواصل الاجتماعي، منذ صباح، أمس الأحد وحتى الآن، مؤكدين أن ما يحدث هو حرب على رأي معتدل ومعالج لقضية اجتماعية من دون تفكير في أسبابها.

مهاجمو الشيخ عبدالله رشدي

هاجمت الفنانة رانيا يوسف الداعية رشدي، بسبب تصريحاته الأخيرة حول أسباب التحرش التي قال إن بعضها يرجع لملابس المرأة.

وأعادت رانيا يوسف نشر صورة من رد دعمته على تصريحات رشدي، عبر خاصية القصص القصيرة لحسابها على Instagram، وجاء فيها: "حضرتك لما تخاطب جمهور المتحرشين وتقول لهم إن البنت تتحمل قدر كبير من المسئولية عن التحرش بسبب لبسها، أنت كده مش بتدعي لدين الله، أنت بتدعي للتحرش وبتدي المتحرشين غطاء شرعي ومبرر لسلوكهم القذر".

تعليق باسم يوسف

كما وجه الإعلامي باسم يوسف، رسالة إلى الداعية رشدي، بعد تصريحاته الأخيرة التي برر فيها التحرش بالسيدات.  

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by Dr/ Satirist/Vegan (@bassem) on

وقال "يوسف"، في الفيديو الذي حمل عنوان "حوار هادئ مع فضيلة الشيخ": "الست مش مصاصة ولا عربية مفتوحة، ولا بطيخة مشقوقة بيتلم عليها الدبان ومش برتقالة متقشرة، ولما تشبها بكدة فإنت بتنزع عنها آدميتها.. ويجعلها جماد.. وده تحقير للمرأة وهي من حقها تحس بأمان".  

وتابع الإعلامي الساخر: "عارف يا سيدنا الشيخ أتباعك بيكرروا اللي انت بتقوله.. ولكن مفيش أي سبب للتحرش إلا المتحرش بس.. الشهوة والست والملابس ليست أسباب.. وانت عارف إن الكلام اللي بتقوله ده مش صح، لأن لو انت أو أحد أتباعك في دولة خليجية أو أوروبية وقدامه ست قالعة مش هيقدر يقربلها علشان هيخاف من القانون اللي هيبدهله. 

قضية أحمد بسام زكي

يذكر أن "بوست" الداعية رشدي جاء تعليقًا على قضية "أحمد بسام زكي"، وما عُرف إعلاميًا بقضية "الطالب المتحرش".

وكانت السلطات المصرية قد ألقت، السبت، القبض على شخص يُشتبه في أنه اعتدى جنسيّا على عشرات النساء، وفق مصدر أمني، وذلك بعد حملة على وسائل التواصل الاجتماعي دعت السلطات إلى التحرّك.

ونُشرت في الآونة الأخيرة على مواقع التواصل في مصر، شهادات تفصّل عمليات ابتزاز واعتداء جنسي ارتكبها شخص ضد نساء كثيرات في مصر، الأمر الذي أثار غضب مستخدمي الإنترنت.

ويشتبه أن "الطالب المتحرش" اغتصب أو حاول اغتصاب عشرات النساء والفتيات وتحرش بهن، وبين هؤلاء فتاة تبلغ من العمر 14 عامًا فقط حاول الاعتداء عليها جنسيًّا.

وحسب إحدى الشهادات التي نُشرت الأربعاء، على موقع إنستغرام، فإن هذه الاعتداءات الجنسية حدثت اعتبارًا من العام 2018 على أقل تقدير.

كما انتشر وسم باسم الجاني المزعوم (#المتحرش_احمد_بسام_زكي) على نطاقٍ واسع في كل من تويتر وفيسبوك، ودعا مستخدمو الموقعين السلطات إلى التحرك.

لمزيد من اختيار المحرر:

اعتقال أحمد بسام زكي المُتهم باغتصاب 100 فتاة وطفل بعمر الـ 15..إليكم القصة كاملة!

مواضيع ممكن أن تعجبك