"عناق حميم" بين ماكرون وزيلينسكي يثير تفاعلًا : هل يحاول مراضاته؟

منشور 19 حزيران / يونيو 2022 - 09:29
"عناق حميم" بين ماكرون وزيلينسكي يثير تفاعلًا : هل يحاول مراضاته؟
"عناق حميم" بين ماكرون وزيلينسكي يثير تفاعلًا : هل يحاول مراضاته؟

تحوّل العناق الذي جمع بين الرئيس الفرنسي "إيمانويل ماكرون" ونظيره الأوكراني "فولوديمير زيلينسكي" في العاصمة الأوكرانية كييف قبل أيام إلى حديث روّاد مواقع التواصل الاجتماعي حول العالم نظرًا لغرابته.

وأظهرت الصورة التي التقطها مصور وكالة فرانس برس "لودوفيك مارين"، اللحظة التي بادر الرئيس الفرنسي على معانقة "زيلينسكي" بطريقة حميمية حتى كاد يُقبّل أذنه في لقطة أثارت الكثير من التساؤلات والشكوك حول ميوله الجنسي.

عناق حميم بين ماكرون وزيلينسكي يثير تفاعلًا

وسرعان ما تحوّل عناق "ماكرون" لـ "زيلينسكي" إلى نكتة، أو ما يُعرف بـ"ميمز" بين النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي كما تصدر الصفحات الأولى للعديد من الصحف الأوكرانية والعالمية بالإضافة إلى الروسية.

وأعاد النشطاء في أوكرانيا والعالم إعادة نشر عناق ماكرون لـ زيلينسكي وأرفقوها بعبارات ساخرة من بينهم المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية أثارت ماريا زاخاروفا.

وعلّقت المسؤولة الروسية على الصورة المريبة عبر حسابها على "تويتر"قائلة: "الآن فهمت لماذا كان لبوتين طاولة طويلة"، في إشارة إلى استقبال سابق من الرئيس الروسي بوتين للرئيس الفرنسي حيث فصلت بينهما طاولة كبيرة الأمر الذي أثار تفاعلًا واسعًا حينها.

الترجمة: "الآن فهمت لماذا كان لبوتين طاولة طويلة"

ماكرون يراضي زيلينسكي

في حين نظر القسم الآخر من النشطاء للصورة على أنها سعي ماكرون لمصالحة زيلينسكي الذي على ما يبدو أنه كان مستاءً من تصريحات الرئيس الفرنسي الأخيرة حين قال أنه يجب عدم "إذلال" روسيا في حرب أوكرانيا، حيث انتقد زيلينسكي تصريحات الرئيس الفرنسي.

ومع ذلك، أوضح ماكرون في كييف الخميس تصريحاته قائلاً: "اليوم، روسيا تشن حربًا على أوكرانيا. كيف يمكنني أن أشرح لأي أوكراني فكرة أنه لا يجب إذلال روسيا أو الشعب الروسي أو قادته، سترسل فرنسا ستة مدافع قيصر بعيدة المدى إلى أوكرانيا لمواجهة روسيا".

لكن "زيلينسكي" اتهم ماكرون بتزويد بوتين بمخرج وتقديم "تنازلات"، لكن الرئيس الفرنسي أوضح قائلًا: "لم أفعله أبدًا، ولم نقدم تنازلات، ولم نحاول التفاوض بشأن التنازلات".

أبقى ماكرون خطوط الهاتف مفتوحة مع بوتين منذ ما قبل حرب أوكرانيا في محاولة للتفاوض مع الزعيم الروسي.

دعم أوروبي لـ أوكرانيا

وصل الرئيس الفرنسي برفقة المستشار الألماني أولاف شولتس، ورئيس الحكومة الإيطالي، ماريو دراغي، صباح الخميس إلى العاصمة الأوكرانية كييف، ليؤكدوا دعم أوروبا لأوكرانيا، بينما أعلنت واشنطن عن مساعدة عسكرية أميركية بقيمة مليار دولار لهذا البلد الذي يشهد نزاعًا.

وقال الرئيس الفرنسي عقب وصوله: "وجودي في كييف رسالة تضامن أوروبية مع الرئيس فولوديمير زيلينسكي"، فيما تعهد شولتس بمساعدة أوكرانيا "طالما استلزم الأمر".

وقام الرؤساء الثلاثة ومعهم الرئيس الروماني كلاوس يوهانيس بجولة في وسط العاصمة الأوكرانية كييف.

حدث ملكي يُقام قريبًا وأميرات سيظهرن معًا بالتيجان للمرة الأولى
بساعة مرصعة بالزمرد والألماس .. زوجة سلطان عُمان السيدة عهد تخطف الأنظار 
زارا تُهين نعمة الطعام بحملة إعلانية جديدة .. والشارع التركي يرد

 

© 2000 - 2022 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك