من رأسه وحتى أخمص قدميه.. طبيب غارق في عرقه يتحول الى بطل في الهند

منشور 04 أيّار / مايو 2021 - 03:01
الدكتور "سوهيل ماكوانا"
الدكتور "سوهيل ماكوانا"

فرض فيروس "كورونا" المُستجد ثمنًا باهظًا على الهند حيث يتوفى 3417 شخصًا يوميًا فيما تتجاوز الإصابات اليومية حاجز الـ300 ألف شخص.

ووراء هذه الأرقام المرعبة هناك أثرًا قويًا وشديدًا على المهنيين الطبيين - الأطباء والممرضات والعاملين في مجال الرعاية الصحية وطلاب الطب - الذين حاربوا الفيروس وما زالوا يكافحون.

ما يتم التغاضي عنه في بعض الأحيان هو العبء الهائل الملقى على عاتقهم أثناء عملهم لأيام دون استراحة وقضاء ساعات في بدلة واقية تجعلهم ينهكون جسديًا.

وسلط الدكتور "سوهيل ماكوانا"، وهو طبيب شاب من ولاية غوجارات، الضوء على هذا العبء في الصور له قبل وبعد ارتداء البدلة الوقائية حيث تمت إعادة تغريدها أكثر من 17000 مرة في غضون أيام قليلة.

وكتب "ماكوانا" عندما شارك الصورتين يوم الأربعاء، "فخور بخدمة الوطن"، حيث ارتفعت حالات الإصابة الجديدة بـ COVID-19 في الهند إلى 400000 حالة يوميًا، مما أدى إلى إرباك النظام الصحي في البلاد.

وتُظهر الصورة الأولى الدكتور "ماكوانا" وهو يرتدي مجموعة معدات الوقاية الشخصية، وفي الصورة الأخرى شوهد غارقًا في العرق بعد إزالة الملابس الواقية.

وكتب الطبيب المنهك: "أتحدث نيابة عن جميع الأطباء والعاملين الصحيين، نحن نعمل بجد بعيدًا عن عائلتنا .. أحيانًا على بعد متر واحد من المريض المصاب، وأحيانًا على بعد شبر واحد من كبار السن المصابين بأمراض خطيرة ... أطلب من فضلك الذهاب للتطعيم .. إنه الحل الوحيد!".

كما قام الطبيب بتغريد صورة لوالديه وقال إنهما حصلا على لقاحهما، وطلب من الناس التأكد من حصولهم هم وأفراد أسرهم أيضًا على اللقاحات.

وحول يوم الاتقاط الصورة، قال: "كان يومًا حارًا ورطبًا للغاية ... كنت في معدات الوقاية الشخصية أقوم بجولاتي ثم توجهت الى غرفتي لأكتب بعض التقارير، فكرت في التقاط الصور لإظهار مدى صعوبة هذا الأمر بالنسبة للأطباء والعاملين في مجال الرعاية الصحية".

وحول أصعب المواقف التي واجهها حين معالجة مرضى فيروس كورونا، قال بأنه من الصعب معالجة المرضى في وحدة العناية المركزة والذين يستخدمون BiPAP أو أجهزة التنفس الصناعي لأن معدل الوفيات مرتفع جدًا بينهم.

واشار الى السبب الرئيس في تفشي الفيروس هو الاكتظاظ السكاني والزحام .. بالإضافة إلى ذلك، بدأ الناس يعتقدون أن فيروس كورونا قد رحل وبدأوا يتجولون ويمارسون حياتهم الطبيعية وكأنه لم يظهر قط.


"النقشبندي يولد من جديد".. فلسطيني يصدح "مولاي إني ببابك" عند أبواب الأقصى 
بعد تقدمها لخطوبة المشهور رعش.. الإعلامية سارة تزف خبرًا سارًا لمتابعيها
"فتاة الكارثة" تحصد نصف مليون دولار من صورتها الشهيرة 

مواضيع ممكن أن تعجبك