ادلة على "حملة تطهير عرقي" في ابيي السودانية

منشور 29 أيّار / مايو 2011 - 03:02
مسلحون يتفقدون احتراق احد الاسواق في ابيي
مسلحون يتفقدون احتراق احد الاسواق في ابيي

اظهرت صور جديدة التقطتها اقمار اصطناعية في منطقة ابيي ادلة على ارتكاب جيش شمال السودان جرائم حرب من بينها "حملة تطهير عرقي برعاية حكومية"، حسبما اوردت مجموعة مراقبة الاحد.
وسيطرت القوات الشمالية على منطقة ابيي الحدودية المتنازع عليها الاسبوع الماضي مما اثار ادانات من القوى الكبرى التي حذرت من ان ذلك يهدد السلام بين الشمال والجنوب.
وفر عشرات الالاف من ابيي باتجاه الجنوب عندما تدفقت القوات والدبابات الشمالية اضافة الى المليشيات المسلحة المتحالفة مع الشمال لتسيطر على المنطقة.
وقالت مجموعة "ستلايت سنتينال بروجكت" التي حصلت على الصور وقامت بتحليلها، ان تلك الصور تظهر "تدميرا واسعا ومتعمدا واستيلاء على ممتلكات دون تبرير وجود ضرورة عسكرية لذلك".
وتظهر مجموعة الصور الحديثة لاول مرة حجم الدمار.
وقالت المجموعة ان ثلث المنازل "والمباني المدنية" في مدينة ابيي دمرت تماما، كما تم تفجير جسر رئيسي يصل ابيي بالجنوب.
واضافت الجماعة التي اسسها نجم هوليوود وناشط حقوق الانسان جورج كلوني العام الماضي ان ذلك "سيصعب على عشرات الآلاف من المشردين العودة الى المنطقة".
وقال كلوني في بيان "سلطنا الاقمار الاصطناعية على منطقة ابيي لان كل المعنيين بالوضع هناك يعتقدون انه اذا حاولت الحكومة السودانية تقويض السلام بين الشمال والجنوب، فان ذلك سيحدث من خلال ابيي".
واضاف "اصبح لدينا الان دليل مؤكد بجرائم الحرب التي ارتكبها نظام الخرطوم في ابيي".
واشار الى انه يتم حاليا ارسال الادلة الى مجلس الامن الدولي والمحكمة الجنائية الدولية التي اصدرت في السابق مذكرة اعتقال بحق الرئيس السوداني عمر البشير بتهم ارتكاب اعمال ابادة في اقليم دارفور.
وقالت المجموعة التي مقرها الولايات المتحدة في بيان ان "حكومة السودان ارتكبت انتهاكات خطيرة لميثاق جنيف وغيرها من جرائم الحرب يمكن ان يشكل بعضها جرائم ضد الانسانية".
واضافت ان "مجموع الادلة التي تم جمعها من الاقمار الاصطناعية والمصادر الارضية تشير الى حملة تطهير عرقية ترعاها الحكومة في معظم منطقة ابيي المتنازع عليها".
ودافعت قوات شمال السودان عن دورها في ابيي.
وقال المركز السوداني للخدمات الصحافية الذي يعتقد انه يرتبط بقوات الامن ان تدخل القوات السودانية في ابيي قانوني وشرعي وياتي في اطار مسؤولياتها لحماية البلاد وسياجتها وامنها".
وتبذل الجهود حاليا لنزع فتيل التوتر.
والتقى كبار القادة من الجيشين الشمالي والجنوبي في العاصمة الاثيوبية اديس ابابا السبت في محالة لايجاد حل للازمة، حسب المركز.
من جهة اخرى، قال مسؤول ملف ابيي في حكومة الخرطوم في المنطقة الدرديري محمد احمد انه يتوقع نجاح جهود عقد اجتماع رئاسي بين الرئيس السوداني عمر البشير ونائبه رئيس جنوب السودان سلفا كير خلال الايام القليلة المقبلة.
وسيجري اللقاء بوساطة من لجنة من الاتحاد الافريقي بقيادة ثابو مبيكي رئيس جنوب افريقيا السابق.
كما يزور نائب رئيس جنوب السودان ريك مشار الخرطوم لمحاولة تخفيف حدة التوترات في المنطقة.

© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك