صالح يؤكد انه بخير ويتهم آل الاحمر باستهدافه

منشور 03 حزيران / يونيو 2011 - 03:18
الرئيس اليمني علي عبد الله صالح
الرئيس اليمني علي عبد الله صالح

 

اكد الرئيس اليمني علي عبدالله صالح في كلمة صوتية مساء الجمعة انه بخير بعد ساعات من اصابته في هجوم طاول مسجد القصر الرئاسي في صنعاء، واتهم آل الاحمر باستهدافه متوعدا بمحاربتهم.
وكان قد ساد غموض عن الوضع الصحي للرئيس اليمني بعد اصابته مع عدة مسؤولين كبار الجمعة في انفجار قذيفة طاولت مسجد القصر الرئاسي في صنعاء، وفاقم ذلك غيابه عن الاعلام بعد ساعات عدة من الهجوم رغم تاكيدات رسمية انه بخير.
وقتل ثلاثة اشخاص في انفجار القذيفة ينتمون الى عناصر الحراسة.
واعلن التلفزيون الرسمي اليمني انه سيذيع كلمة لصالح يوجهها الى اليمنيين "في وقت لاحق الليلة".
واكد مسؤول في الحزب الحاكم لوكالة فرانس برس ان صالح ورئيس الوزراء علي مجور ورئيس مجلس الشورى عبدالعزيز عبدالغني "يتلقون العلاج في مستشفى مجمع الدفاع بالعرضي في صنعاء" من دون ان يكشف عن طبيعة الاصابات التي يعاني منها الرئيس او مدى خطورتها.
الا ان مصادر طبية اكدت لوكالة فرانس برس ان رئيس الوزراء مصاب بحروق في وجهه.
وكان مسؤول آخر في الحزب الحاكم اكد لوكالة فرانس برس ان بين المصابين ايضا رئيس مجلس النواب يحيى الراعي ومحافظ صنعاء نعمان دويك والنائب ياسر العوضي ومستشار الرئيس للشؤون الاعلامية عبده برجي.
وذكر هذا المسؤول الذي طلب عدم كشف اسمه ان نائب رئيس الوزراء ووزير الدفاع رشاد العليمي اصيب ايضا بشكل بالغ وفقد الوعي اثناء نقله الى المستشفى فيما فقد محافظ صنعاء "رجله ويده".
واكد بيان رسمي للرئاسة اليمنية نقلته وكالة الانباء الرسمية ان ثلاثة اشخاص من الحراسة قتلوا في القصف الذي استهدف مسجد القصر الرئاسي.
وكانت الوكالة نشرت صيغة اولى للبيان الرئاسي اشارت الى مقتل امام المسجد الشيخ علي محسن المطري مع ثلاثة من الحراسة قبل ان تنشر حصيلة مصححة تحدثت عن اصابة خطيب الجمعة.
واكد البيان ان الرئيس علي عبدالله صالح "في خير وعافية وفي صحة جيدة".
واوضح البيان انه "اثناء صلاة الجمعة حدث اعتداء غادر بقذيفة ناسفة على مقدمة مسجد دار الرئاسة أثناء تواجد فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية ومعه كبار قادة الدولة والحكومة لاداء الصلاة".
واورد البيان ان "الاجهزة المختصة تجري التحريات والتحقيقات حول الاعتداء الغادر والجبان الذي يعكس الحقد الدفين في نفوس اولئك المتآمرين والحاقدين على الشعب والوطن وقيادته وعلى الامن والاستقرار".
من جانبه، اكد نائب وزير الاعلام اليمني عبده الجندي ان الرئيس اليمني بخير و"لا يوجد شيء يؤثر على صحته" لكن تم تأجيل مؤتمر صحافي كان يفترض ان يعقده بسبب "الخدوش" التي تعرض لها.
واكد الجندي في مؤتمر صحافي ان صالح بخير ودعا الاعلام الى التعامل مع ذلك على انه "حقيقة لا يوجد خلفها اي شيء غير معروف".
وقال ان "الرئيس بصحة جيدة وقد تم تاجيل المؤتمر الصحافي الذي كان سيعقده نظرا لما يوجد من خدوش".
واوضح الجندي ان صالح "سيتماثل في القريب العاجل الى الشفاء وسوف يظهر امام الاخوة في الداخل والخارج".
واضاف "لا يوجد اي شيء يؤثر على صحته ... وفي القريب العاجل سوف تقابلونه في مؤتمر صحفي سيوضح لهؤلاء الجبناء والخونة بانهم ...ارادوا له الموت واراد الله له الحياة".
ولم يوجه الجندي اتهاما مباشرا لجهة محددة الا انه قال انهم "ارهابيون لكنهم يريدون السلطة" في اشارة على ما يبدو الى خصوم صالح السياسيين.
ونفى التلفزيون الرسمي معلومات اوردتها قناة سهيل المعارضة التابعة لآل الاحمر حول مقتل صالح في القصف.
وكان مسؤول كبير في حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم صرح لوكالة فرانس برس ان "الرئيس صالح اصيب اصابة خفيفة في مؤخرة الراس".
من جهته، اتهم طارق الشامي المتحدث باسم حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم الشيخ صادق الاحمر واخوانه الذين يخوضون منذ ايام معارك طاحنة مع القوات الموالية للرئيس، بانهم مسؤولون عن القصف.
وقال الشامي ان "ابناء الاحمر تجاوزوا كل الخطوط الحمر" وهم "باتوا الآن في وضع صعب".
ونفى مدير مكتب الشيخ صادق الاحمر، عادل القيسي، في تصريحات لقناة العربية ان يكون مناصرو آل الاحمر قد قصفوا القصر الرئاسي.
الا ان الشيخ حميد الاحمر اخا الزعيم القبلي صادق الاحمر اتهم الرئيس اليمني بتدبير عملية قصف مسجد دار الرئاسة لاشعال حرب اهلية في اليمن.
وقال الشيخ حميد الذي يعد من قادة المعارضة في اليمن تعليقا على القصف "هذه عملية مدبرة من الرئيس".
وذكر الاحمر للصحافيين ان هذه العملية نفذت بعد ان "مارس الرئيس ضغوطا على اخي حمير للتوقيع على هدنة بطريقة غامضة مهد بها لهذه العملية المدبرة والتي استهدفت عددا من المسؤولين كذريعة لتدمير بيتي وبيت اخي حمير واخي مذحج وبيت علي محسن الاحمر في خطوة لتفجير حرب اهلية في اليمن".
واكد شهود عيان ومصادر قبلية ان منازل الشيخ حميد الاحمر واثنين من اخوانه اضافة الى منزل اللواء المنشق علي محسن الاحمر قد قصفت بعد القصف الذي طاول القصر الرئاسي.
وذكر شهود ان منازل الشيخ حميد والشيخ حمير والشيخ مذحج اضافة الى منزل علي محسن الاحمر الذي لا تربطه بهم علاقة قرابة مباشرة، قد سويت تماما بالارض.
وطالبت الولايات المتحدة بوقف اطلاق نار "فوري" في اليمن، منددة بالعنف "العبثي" ومجددة دعوة الرئيس علي عبدالله صالح الى استجابة النداءات الداعية الى تنحيه.
كما دان البيت الابيض بشدة القصف الذي طاول مسجد القصر الرئاسي وادى الى اصابة الرئيس صالح.
بدورها، طالبت فرنسا بوقف "فوري" لاطلاق النار في اليمن مجددة دعوة صالح الى التنحي وداعية مواطنيها الذين لا يزالون موجودين في هذا البلد الى مغادرته من دون تاخير.
وكانت المعارك العنيفة تجددت صباح الجمعة في حي الحصبة بشمال صنعاء بين القوات الحكومية والمقاتلين القبليين كما افاد مراسل فرانس برس.
وافاد شهود انه بعد فترة هدوء قصيرة فجرا، اندلعت المواجهات مجددا بالقذائف والاسلحة الرشاشة صباح الجمعة حول منزل الشيخ صادق الاحمر.
ولم تتوافر اي حصيلة حتى الان للمعارك العنيفة التي كانت متقطعة طوال الليل بحسب السكان.
ودمر مقر الخطوط اليمنية المجاور لمنزل الشيخ الاحمر ومقرات قناة سهيل التلفزيونية الموالية لقبيلة الشيخ صادق الاحمر بعد ان اشتعلت فيها النيران خلال المعارك، كما افاد مراسل فرانس برس.
ويسود الذعر صنعاء التي بدت مدينة خالية من الحياة وسط استمرار حركة النزوح وانقطاع الكهرباء في احياء عدة فيما تسمع اصوات الرصاص من القتال الدائر في حي الحصبة.
من جهة اخرى انفجرت ثلاث قذائف ليل الخميس الجمعة امام السور الخارجي لجامعة صنعاء قرب ساحة التغيير مركز حركة الاحتجاج ضد النظام كما افاد معتصمون.
وانتشرت دبابات الفرقة الاولى المدرعة بقيادة اللواء علي محسن الاحمر على مشارف ساحة التغيير امام جامعة صنعاء لحماية عشرات المعتصمين الذين لا يزالون فيها، بحسب المصادر نفسها.
واكد معتصمون ان مواقع الفرقة الاولى استهدفت بالقذائف.
وفي تعز (جنوب صنعاء)، قتل اربعة جنود ومتظاهران في مواجهات الجمعة بين القوات الامنية والمحتجين المناهضين للرئيس اليمني بحسب ما افاد مصدر امني لوكالة فرانس برس.
وقال المصدر ان بعض المحتجين كانوا مسلحين وقد وقعت المواجهات عندما حاول المتظاهرون العودة الى ساحة الاعتصام التي طردوا منها في هجوم دام اسفر عن مقتل العشرات مطلع الاسبوع.
وذكر المصدر ان هناك عشرات الاصابات من الطرفين.
من جهته، اكد موقع وزارة الدفاع نقى عن مصدر امني مسؤول ان "عصابات مسلحة تابعة لجماعة الاخوان المسلمين وأحزاب اللقاء المشترك قامت اليوم باعتداءات آثمة وإطلاق نار وقذائف ضد جنود مكافحة الشغب والمقرات الحكومية في مدينة تعز مما أسفر عن استشهاد اربعة جنود واصابة 26 آخرين".

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك