شمال السودان وجنوبه يتوافقان على منطقة منزوعة السلاح

منشور 31 أيّار / مايو 2011 - 12:40
دورية لقوات حفظ السلام الدولية في منطقة ابيي
دورية لقوات حفظ السلام الدولية في منطقة ابيي

اعلن الاتحاد الافريقي الثلاثاء ان شمال السودان وجنوبه توافقا على تعزيز الامن على طول الحدود المتنازع عليها بينهما وعلى انشاء منطقة حدودية منزوعة السلاح يتم فيها تسيير دوريات مشتركة رغم استمرار الخلاف حول منطقة ابيي.

وقال الاتحاد ان الاتفاق الذي وقع مساء الاثنين في اديس ابابا يلحظ آلية سياسية وامنية مشتركة، يشرف عليها وزيرا الدفاع "لضمان تمكن الجانبين من الحفاظ على علاقات مستقرة وآمنة". واضاف الاتحاد الذي يضطلع بدور الوسيط في المفاوضات بين الجانبين حتى اعلان استقلال جنوب السودان في التاسع من تموز/يوليو ان "الاتفاق ينص على انشاء منطقة حدودية مشتركة بين شمال السودان وجنوبه ينبغي ان تكون منزوعة السلاح وتسير فيها دوريات مشتركة".

ويأتي هذا الاتفاق بعد عشرة ايام من سيطرة قوات الخرطوم على مدينة ابيي المتنازع عليها وانتشارها لكيلومترات عدة جنوبا، منتهكة اتفاق السلام الشامل الذي انهى العام 2005 حربا اهلية بين الشمال والجنوب.

واتفق نائب رئيس جنوب السودان ريك مشار مع نظيره الشمالي علي عثمان طه خلال مباحثات الاثنين، على تشكيل لجنة مشتركة لحل النزاع في ابيي، لكن طه رفض اي انسحاب لقوات الشمال من هذه المنطقة معتبرا ان على الجيش ان يبقى فيها حتى التوصل الى حل سياسي.

ولا يزال وضع ابيي وترسيم الحدود بين الشمال والجنوب موضع خلاف بين الجانبين.

وكانت هذه المباحثات تهدف الى نزع فتيل التوتر بشأن هذه المنطقة التي يتنازع سيادتها الشمال والجنوب.

وفي 21 ايار/مايو سيطرت القوات المسلحة السودانية الشمالية على مدينة ابيي وانتشرت كيلومترات عدة في منطقة تتجاوزها الى الجنوب على الضفة الشمالية من نهر بحر العرب.

وقد ادى ذلك الى فرار 39 الف شخص على الاقل معظمهم من ابناء قبيلة دنكا نغوق الجنوبية الى المنطقة الخاضعة لسيطرة الجيش الجنوبي. وتقول الامم المتحدة ان الكثير منهم لا يزال مختبئا في الادغال خوفا من القصف الجوي للقوات الشمالية.

وتقول حكومة جنوب السودان ان عدد الفارين من ابيي وجوارها يزيد عن 150 الفا، الا انه لم يتسن تاكيد هذا الرقم من مصدر مستقل.

وخلال مؤتمره الصحافي رفض مشار ايضا ان يقيم الشماليون "ادارة عسكرية" في ابيي، مؤكدا ان ذلك لن يساعد على حل "الكارثة الانسانية".

واعلن متحدث باسم القوات المسلحة السودانية الاثنين تعيين العميد عز الدين عثمان "حاكما عسكريا مؤقتا" لابيي.

كما اكد ماشار التزام زعيم جنوب السودان سالفا كير، الذي استبعد مؤخرا العودة الى الحرب مع الشمال.

وكانت الامم المتحدة وحكومة جنوب السودان طالبتا الخرطوم بسحب قواتها من هذه المدينة الواقعة على الحدود بين الشمال والجنوب والتي كان يفترض تنظيم استفتاء فيها للاختيار بين الانضمام احدى المنطقتين في وقت متزامن مع الاستفتاء حول تقرير مصير الجنوب الذي جرى في كانون الثاني/يناير الماضي واختارت فيه غالبية ساحقة الانفصال.

الا ان الاستفتاء حول ابيي ارجىء الى أجل غير مسمى لعدم التوصل الى اتفاق وخاصة على حق قبيلة المسيرية العربية في التصويت. وتكاثرت في المنطقة الحوادث المسلحة الى ان تدخل الجيش الشمالي وسيطر على المدينة.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك