معارك في تعز وصنعاء وصالح مستعد لتوقيع المبادرة الخليجية

منشور 02 حزيران / يونيو 2011 - 03:50
صالح مستعد لتوقيع المبادرة الخليجية
صالح مستعد لتوقيع المبادرة الخليجية

أعلنت الحكومة اليمنية يوم الخميس استعداد الرئيس علي عبد الله صالح للتوقيع على المبادرة الخليجية التي تنص على تنحيه عن السلطة

وأكد مصدر مسؤول باسم الحكومة اليمنية لوكالة الأنباء الرسمية "استعداد الجمهورية اليمنية لاستكمال التوقيع على المبادرة الخليجية التي وقع عليها المؤتمر الشعبي العام في حينه وتأجل توقيعها من قبل رئيس الجمهورية نتيجة رفض أحزاب اللقاء المشترك حضور مراسم التوقيع في القصر الجمهوري"، حسبما قال.

وذكر المصدر أن "موعد التوقيع سيتحدد قريبا بناء على التشاور والتنسيق القائم بين الجمهورية اليمنية وأشقائها في دول مجلس التعاون الخليجي".  وكان صالح قد أكد مرارا استعداده للتوقيع على المبادرة إلا أنه رفض ذلك في اللحظة الأخيرة مشترطا توقيعا مشتركا مع المعارضة في مراسم علنية بالقصر الجمهوري، الأمر الذي قاد إلى تدهور مفاجئ وسريع للأوضاع الأمنية في اليمن إثر مصادمات بين القوات الموالية لصالح وأنصار قبيلة حاشد.

يذكر أن المعارضة اليمنية كانت قد وقعت المبادرة الخليجية من جانب واحد قبل أن تقول إن المبادرة باتت في عداد المنتهية بسبب رفض صالح توقيعها إلا أن مجلس التعاون الخليجي الذي طرح المبادرة قال إنه علق العمل بها دون ان يسحبها.

تطورات ميدانية

قال شهود يوم الخميس إن جنودا من الجيش اليمني فتحوا النار على محتجين في مدينة تعز الجنوبية يطالبون بانهاء حكم الرئيس اليمني علي عبد الله صالح المستمر منذ 33 عاما.

كما افاد شهود عيان في العاصمة اليمنية، صنعاء، أنهم شاهدوا أكثر من ألف مسلح قبلي يدخلون المدينة الخميس، لدعم زعيم قبيلة حاشد، الشيخ صادق الأحمر، الذي يخوض معارك قاسية مع القوات الحكومية منذ أيام، بينما ذكر التلفزيون اليمني أن مواجهات وقعت عند مداخل صنعاء مع مسلحين، ما دفعهم للتراجع.

تضاربت الأنباء حول الوضع في مطار صنعاء الدولي، فقد أشارت مصادر في إدارته إلى أن كافة الرحلات قد علّقت، بسبب اشتباكات عنيفة على مقربة منه، وإن كان المطار نفسه غير مغلق، بينما نفى التلفزيون الرسمي اليمني ذلك، مشيراً إلى أن كافة رحلات الخطوط الجوية اليمنية مازالت وفق جدولها المعتاد.

وحول دخول المسلحين إلى صنعاء قال نجيب مجيلي، أحد سكان العاصمة اليمنية: "رأينا المسلحين يدخلون، وعندما سألناهم عن سبب حملهم للسلاح قالوا إنهم يريدون دعم زعيمهم الشيخ صادق الأحمر."

من جهته، قال مصدر حكومي طلب عدم ذكر اسمه إن القتال اشتد في صنعاء خلال اليومين الماضيين بسبب تدخل قوات النخبة المشكلة من وحدات خاصة وكتائب الحرس الجمهوري لحسم الوضع في العاصمة.

وأضاف المصدر إن هذه القوات مدربة على تطهير الأبنية وقد طلبت منها الحكومة التدخل لأنها ترغب في الحد من الخسائر العامة التي قد تقع في حال استخدام القوات العسكرية العادية.

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك