مقتل 3 متظاهرين والتمرد بالجيش يزيد الضغوط على صالح

منشور 29 أيّار / مايو 2011 - 06:14
جنود منشقون يرددون هتافات مناهضة للرئيس اليمني علي عبد الله صالح في صنعا
جنود منشقون يرددون هتافات مناهضة للرئيس اليمني علي عبد الله صالح في صنعا

قتل ثلاثة متظاهرين واصيب عشرات اخرون برصاص الشرطة اليمنية الاحد في مدينة تعز جنوب صنعاء، فيما دعت وحدات عسكرية متمردة بقية وحدات الجيش الى الانضمام اليها وتأييد المتظاهرين المطالبين بانهاء حكم الرئيس علي عبد الله صالح.
وقال مصدر طبي ان "ثلاثة متظاهرين قتلوا برصاص الشرطة وجرح عشرات اخرون اصابات بعضهم بالغة". وافادت اللجنة المحلية ل"شباب الثورة" ان نحو ثلاثة الاف متظاهر تجمعوا امام مركز الشرطة في المدينة مطالبين بالافراج عن متظاهر اعتقلته قوات الامن.
وحاول عناصر الشرطة الموجودون تفريق الحشد عبر اطلاق النار في الهواء، لكنهم اطلقوا لاحقا النار على المتظاهرين بعدما رفض هؤلاء مغادرة المكان.واستقدمت تعزيزات الى موقع التظاهرة والى ساحة التحرير حيث يتواصل اعتصام يطالب بتنحي صالح. وتعتبر مدينة تعز في وسط غرب اليمن احد معاقل المعارضة اليمنية التي تواصل المطالبة برحيل صالح.
في غضون ذلك،  دعت وحدات متمردة من الجيش اليمني يوم الاحد بقية وحدات الجيش الى الانضمام اليها وتأييد المتظاهرين المطالبين بانهاء حكم الرئيس علي عبد الله صالح المستمر منذ ثلاثة عقود.
وقالت وحدات الجيش المتمردة في بيان قرأه اللواء عبد الله علي عليوة وزير الدفاع السابق "ندعوكم للانضمام الى اخوانكم في القوات المسلحة الذين ساندوا الثورة الشبابية كما ندعوكم لعدم الرضوخ للاوامر التي تصدر لكم للدخول في مواجهات مع بعضكم او مع الشعب وندعو بقية قادة الوحدات العسكرية لتأييد الثورة."
وفي صنعاء بدا وقف اطلاق النار الهش صامدا بعد ما يقرب من اسبوع من القتال بين قوات الامن التابعة لصالح ومجموعة قبلية قوية خلف 115 قتيلا على الاقل واجبر الالاف على الفرار من العاصمة.
وقال سكان في مدينة زنجبار الساحلية على بعد نحو 270 كيلومترا الى الجنوب الشرقي من العاصمة ان مسلحين يعتقد أنهم من القاعدة قد سيطروا على المدينة التي تقع في محافظة ابين المضطربة.
وقال أحد السكان "جاء نحو 300 اسلامي متشدد ورجال من تنظيم القاعدة الى زنجبار وسيطروا على كل شيء يوم الجمعة."
وقالت مصادر طبية ان ثلاثة مسلحين متشددين وثلاثة مدنيين قتلوا في اشتباك مع السكان المحليين الذين انضم اليهم عدد قليل من القوات الحكومية في محاولة لاستعادة السيطرة على المدينة من ايدي القاعدة.
ولقي نحو 300 شخص حتفهم على مدى الشهور الماضية أثناء محاولة الرئيس اليمني وقف الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية بالقوة.
وبدأ قادة في الجيش ومسؤولون حكوميون في الانشقاق على صالح بعد ان بدأت قواته الامنية حملتها العنيفة على المحتجين في مارس اذار. ولم تقع اشتباكات كبيرة بعد بين القوات المنشقة على صالح وتلك الموالية له.
ويتهم دبلوماسيون وجماعات معارضة الرئيس اليمني باستغلال التهديد بتنظيم القاعدة في الحصول على مساعدات من قوى اقليمية تسعى للاستعانة بحكومته في محاربة المتشددين.
وقال محللون ان هناك مخاوف متزايدة من أن يستغل تنظيم القاعدة في جزيرة العرب المتمركز باليمن الاوضاع في تنفيذ تفجيرات.
وتخشى الولايات المتحدة والسعودية اللتان تعرضتا من قبل لهجمات تنظيم القاعدة في جزيرة العرب من اتساع الاضطرابات بما يشجع الجماعة على تحرك أكثر جرأة.
واليمن متاخم للمملكة العربية السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم ويطل على ممر شحن يمر به نحو ثلاثة ملايين برميل من النفط يوميا.
وفي صنعاء عاد المارة والسيارات الى شوارع صنعاء التي اندلعت بها المعارك العنيفة بين قوات صالح وأعضاء من قبيلة حاشد التي يتزعمها صادق الاحمر في اشتباكات هي الاعنف منذ اندلاع الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية في يناير كانون الثاني.
وقال شهود عيان ان أفراد قبيلة الاحمر أعادوا مبنى حكوميا لوسطاء في اطار اتفاق لوقف اطلاق النار.
وكان اول مبنى يسيطر عليه أفراد القبائل يجري تسليمه في اطار الهدنة التي تهدف الى اعادة الحياة لطبيعتها في صنعاء حيث دفع القتال بالاسلحة الالية والقذائف الصاروخية وقذائف المورتر الالاف للفرار.
وفتحت متاجر الالكترونيات والعطور وغيرها من المصالح أبوابها لكن الزبائن عددهم محدود نظرا لان السكان يحاولون عدم انفاق المال تحسبا لاندلاع القتال مرة أخرى وهم يحتاجون الى شراء الاساسيات سريعا.
وقال التاجر منصور عبد الرحمن "حال العمل سيء للغاية. اضطررنا لاقالة بعض العمال. ليس هناك مال ولا يمكنني دفع الايجار."
وتمتد الهدنة أيضا لمناطق خارج صنعاء حيث اشتبك أفراد قبائل مع الحرس الجمهوري وهاجمت القوات الجوية أفراد القبائل المسلحين مستخدمة القنابل.
وقالت مصادر قبلية ان بعض أعضاء الحرس في محافظة ذمار جنوبا انضموا للمعارضة في مطلع الاسبوع.
وعلى الرغم من الهدنة فان المحللين يساورهم القلق من احتمال اندلاع القتال مرة أخرى نظرا للعداء بين الاطراف المختلفة والغضب الشعبي المتزايد من صالح لتمسكه بالسلطة بعد 33 عاما قضاها في الرئاسة في أزمة جعلت البلاد على وشك الانهيار المالي.
وقالت يسرا العبسي التي تشارك في اعتصام "ما زلنا موجودين هنا لاسقاط النظام.. حتى اذا استغرق ذلك اسبوعا اخر.. أو شهرا اخر أو عاما اخر."
واليمن هو الدولة الافقر في شبه الجزيرة العربية حيث يعيش حوالي 40 في المئة من سكانه على اقل من دولارين يوميا.
وقال وزير التجارة اليمني لرويترز يوم السبت ان هذه الازمة السياسية كبدت اقتصاد البلاد ما يصل الى خمسة مليارات دولار وهناك حاجة فورية لتقديم المساعدة لمنع الانهيار في اليمن.
وأغضب صالح المفاوضين الدوليين الذين يقولون انه يفرض شروطا جديدة في كل مرة يحل فيها توقيت توقيع اتفاق نقل السلطة برعاية دول مجلس التعاون الخليجي وكان أحدث طلب هو تنظيم مراسم عامة للتوقيع.
لكن القوى العالمية ليس لديها ثقل يذكر للتأثير على الاحداث في اليمن حيث تمثل الانتماءات القبلية أكبر عنصر في النسيج الاجتماعي.

© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك