حقيقة بيع عود بخور بمزاد علني في الرياض بـ15 مليون ريال؟

منشور 14 تشرين الأوّل / أكتوبر 2018 - 06:30
تعبيرية
تعبيرية

تداول روّاد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لمزاد علني قيل أنه جرى في السعودية لبيع عود بخور بقيمة 15 مليون ريال

وأعرب عدد من المغردين عن دهشتهم لبيع "حتة خشب بـ 15 مليون ريال!" (على حد قولهم)، رافضين "السفه والفشخرة" وإنفاق الملايين في مزادات بيع التيوس والإبل وأخيراً العود.

كما طالب عدد من المغردين بإنشاء هيئة يكون من صلاحياتها مصادرة هذه الملايين، وصرفها على الفقراء والمرضى.

وقال الكاتب السعودي طلال القشقري فيما يتعلق بالفيديو المتداول: "مع احترامي للعود ورائحته الفريدة التي تفوح منه عند احتراقه، ومع احترامي لعشّاقه من الأثرياء والفقراء على حدٍّ سواء، إلا أنّه يظلّ حِتّة خشب اكتشفه بعض الآسيويين في بلادهم، فاسترخصوه ولم يبالوا به، وعرفه السعوديون فأحبّوه واستوردوه وجعلوا له قيمة، وهو يُشترى بالملايين ليُحرَقَ على الجمْر المشتعِل في المناسبات، وتعبق رائحته مكان حرْقِه لدقائق معدودات".

وتابع: "الصرْف على البخور بمثل هذا البذخ هو إسراف لا يحبّه الله عزّ وجلّ، وقد وصف المسرِفين عموماً بأنّهم إخوان الشياطين، وهو صرْف ما يسْتَحَقّ من الأموال على غير ما يَسْتَحِقّ من الأشياء، وربّما يكون الصرف عليه بالملايين من السفه الذي يجيز الحَجْر الشرعي على صارفه، سواءً كان الصارف تاجراً يروم الربح المادّي أو مستهلِكاً يسعى للمظهرة و(الفَشْخَرَة) أمام ضيوفه الأعزّاء، وهذا الصرْف بالمناسبة يطَمِّع النّاسَ بالخارج في السعوديين، ويجعلهم يغالون في تعاملاتهم المالية والتجارية معهم دون العالمين، بشعار: ادفع أكثر فأنت سعودي، وكأنّ السعوديين جميعاً من فئة المليونيرين والملياريين!".

فيما أوضح عبدالإله العرينان، أحد الرعاة المشاركين بمعرض (دلني على الطيب)، أن عود البخور الذي بيع في مزاد بالمعرض تبلغ قيمته 15 ألف ريال، وليس 15 مليون ريال، وذلك بالوثائق.

وقال عبدالإله العرينان نود التوضيح والتصحيح بأن هذه القطعة من نوع الكلمنتان الدبل سوبر، قد تم بيعها في منصة مزاد معرض (دلني على الطيب) الذي أقيم في قاعة الفريدة في الرياض بقيمة 15000 (خمسة عشر ألف ريال فقط)، وهذا السعر أقل من قيمتها السوقية التي تتجاوز الثلاثين ألف ريال، وربما استُغل ذكر الرقم في المقطع المصور بدون تمييزه؛ ما أدى لانتشار هذه الشائعة.

 


© 2000 - 2019 Al Bawaba (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك