ركّز على أجسادهنّ.. محاكمة مدرّس كندي صوّر تلميذاته خلسة!

منشور 17 شباط / فبراير 2019 - 06:32
تعبيرية
تعبيرية

أدانت المحكمة العليا في كندا مدرّسًا كان يصوّر تلميذاته المراهقات بواسطة كاميرا مخبأة في قلم حبر بتهمة "التلصص".

ونقلًا عن مصادر مطلعة، فإن القضية بدأت عام 2015 حين برّأت محكمة البداية المُدرّس السابق في مدرسة تقع بمنطقة "أونتاريو" وسط كندا وهو ما أكدته محكمة الإستئناف حينها مبررة مبرّرة بأن التلاميذ لا يمكنهم المطالبة بحقّهم في احترام الخصوصية في حرم المدرسة حيث تستخدم الكاميرات 24 ساعة في اليوم.

استخدم المتهم استخدام كاميرا مخبأة في قلم حبر

في حين جاء قرار المحكمة العليا الصادر يوم الخميس، 15 فبراير 2019، مخالفًا لقرار محكمتي البداية والاستئناف، وسيحال المتهم ويدعى "ريان جارفيس" على القاضي الذي سيقرر عقوبته التي قد تصل إلى خمس سنوات سجن.

المتهم ريان جارفيس

وأشار القاضي خلال المحاكمة بأن المدرّس صوّر 35 مقطع فيديو بين عامَي 2010 و2011 باستخدام كاميرا مخبأة في قلم حبر، تركّز على "أجساد التلميذات خصوصاً منطقة الصدر"، وصوِّرت الفتيات اللواتي تتراوح أعمارهن بين 14 و 18 عامًا أثناء جلوسهن في الفصل.

المحكمة العليا

وقال القاضي خلال المحاكمة: "استخدام جهاز محمول لتصوير النساء خلسة وبشكل غير لائق في المواصلات العامة، واستخدام طائرة مسيّرة لالتقاط صور عالية الدقة لأشخاص في أحواض السباحة من دون علمهم من شأنه أن يثير المخاوف نفسها بشأن احترام الخصوصية ومن شأن هذا القرار تعزيز الحق في احترام الخصوصية في الأماكن العامة".

لمزيد من اختيار المحرر:


© 2000 - 2019 Al Bawaba (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك