هل يمكن ان تصبح فلسطين عضوا في الامم المتحدة؟

منشور 31 أيّار / مايو 2011 - 02:29
هل يمكن ان تصبح فلسطين عضوا في الامم المتحدة؟
هل يمكن ان تصبح فلسطين عضوا في الامم المتحدة؟

 قالت جامعة الدول العربية انها ستسعى الى عضوية كاملة لدولة فلسطينية في الامم المتحدة تقام على أراضي الضفة الغربية وقطاع غزة وتكون القدس الشرقية عاصمة لها متجاهلة معارضة واشنطن واسرائيل.

ورغم أن هذه الخطوة قد تكون رمزية فلا يبدو أن هناك فرصة تُذكر لنجاحها في الوقت الراهن.

- ما هو وضع الفلسطينيين الان داخل الامم المتحدة؟

الفلسطينيون مراقبون في الامم المتحدة لا يتمتعون بحق التصويت مثلهم مثل الفاتيكان والاتحاد الاوروبي.

- ما الذي يريده الفلسطينيون والاسرائيليون وغيرهم؟

كتب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في نيويورك تايمز هذا الشهر يقول ان المجتمع الدولي يجب أن يعترف بدولة فلسطينية في الامم المتحدة في سبتمبر أيلول ويؤيد انضمامها للمنظمة الدولية.

وقال الرئيس الامريكي باراك اوباما العام الماضي انه يأمل في امكانية أن تنضم دولة فلسطينية الى عضوية الامم المتحدة بحلول موعد اجتماع زعماء العالم في نيويورك لحضور الجلسة السنوية للجمعية العامة للمنظمة. ويقول مسؤولون أمريكيون ان هذا التصريح كان من قبيل التمني وليس دعوة للتصويت هذا الخريف على انضمام الفلسطينيين لعضوية الامم المتحدة.

وتحشد اسرائيل الرأي العام العالمي ضد المسعى الفلسطيني في الامم المتحدة.

لكن يقول دبلوماسيون بالامم المتحدة ان العديد من الدول الاوروبية تتطلع بتأييد متزايد للفكرة فيما يرجع بدرجة كبيرة الى مشاعر الإحباط إزاء حكومة رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو وما يرون أنه تجاوزات من جانبها فيما يتعلق بالمستوطنات وقضايا أُخرى تعطل محادثات السلام.

- هل يمكن للامم المتحدة الاعتراف بدول؟

فنيا لا تعترف الامم المتحدة بدول بل يفعل ذلك اعضاء الامم المتحدة بشكل ثنائي. وفي واقع الامر تعتبر العضوية في الامم المتحدة على نطاق واسع تأكيدا على أن دولة ما أصبحت معترفا بها دوليا وذات سيادة.

- كيف تقبل الامم المتحدة أعضاء جددا؟

يتعين على الدول الراغبة في الانضمام للامم المتحدة أن تقدم طلبا أولا لمجلس الامن الدولي. واذا وافق المجلس الذي يضم 15 دولة على طلب العضوية يُحال الطلب الى الجمعية العامة للموافقة عليه وهو ما يعني اليوم تصويت 128 دولة من اجمالي 192 دولة لصالح الطلب.

ومن المقرر ان يستقل جنوب السودان اعتبارا من التاسع من يوليو تموز المقبل ومن المرجح أن يقدم طلب كذلك لعضوية الامم المتحدة. وفور انضمامه للمنظمة سيزيد عدد الاعضاء الى 193 دولة ما يعني زيادة أغلبية الثلثين الى 129 دولة للموافقة على أي عضوية جديدة.

- هل يمكن أن ينضم الفلسطينيون الى الامم المتحدة؟

نعم يمكنهم ذلك نظريا. قال ماجد عبد العزيز سفير مصر لدى الامم المتحدة للصحفيين في نيويورك يوم الخميس الماضي ان 112 دولة تعترف الان بدولة فلسطينية ذات سيادة ومن المتوقع أن يزيد العدد في الاشهر القليلة المقبلة. لكن مادامت الولايات المتحدة مستعدة لاستخدام حق النقض (الفيتو) لوقف المسعى الفلسطيني فلا توجد فرصة لنجاحه.

وحتى اذا ضمن الفلسطينيون أغلبية الثلثين في الجمعية العامة فليس هناك مجال للالتفاف حول الموافقة الضرورية المسبقة لمجلس الامن اذ يقضي ميثاق الأمم المتحدة بأن العضوية في المنظمة "تنفذ يموجب قرار الجمعية العامة بناء على توصية من مجلس الامن."

لكن اذا غيرت واشنطن موقفها ووافقت على مساندة المسعى الفلسطيني او الامتناع عن التصويت في مجلس الامن فان المسعى سينجح على الارجح.

- هل ينطبق قرار "الاتحاد من أجل السلام" على هذا الوضع؟

اقترح بعض الدبلوماسيين العرب لدى الامم المتحدة ان يسعى الفلسطينيون لتجاوز مجلس الامن بالاشارة الى قرار "الاتحاد من أجل السلام" الصادر عام 1950 والذي يسمح للجمعية العامة بالدعوة لاجتماع استثنائي لبحث أمور تتعلق بالسلام والامن الدوليين عندما ينشب خلاف بين الاعضاء الدائمين في مجلس الامن.

ومكن هذا القرار الولايات المتحدة وحلفاءها من احباط محاولة الاتحاد السوفيتي استخدام حق الفيتو لوقف الدعم للقوات التي تعمل بتفويض من الامم المتحدة في الحرب الكورية.

وقال دبلوماسيون غربيون وعدد من مسؤولي الامم المتحدة ان قرار "الاتحاد من أجل السلام" لا ينطبق على مسائل تتعلق بعضوية الامم المتحدة. وأوضحوا ان قرار الجمعية العامة هذا ينطبق فقط على القضايا المتعلقة بالامن والسلام الدوليين وليس طلبات العضوية. وقالوا كذلك ان ميثاق الامم المتحدة محدد بما يكفي فيما يتعلق باجراءات العضوية وليس هناك ضرورة تحتم تجاوز هذه الاجراءات.

- ما الذي قالته محكمة العدل الدولية عن هذا الامر؟

اصدرت محكمة العدل الدولية التابعة للامم المتحدة رأيين استشاريين غير ملزمين بشأن قبول الاعضاء الجدد في عضوية الامم المتحدة.. الاول في عام 1948 ويفيد بضرورة ألا تكون قرارات قبول الدول سياسية بل تستند الى انطباق معايير العضوية وهي ان يكون المرشح دولة وأن تكون الدولة محبة للسلام وأن تقبل الالتزامات الواردة في ميثاق الامم المتحدة وأن تكون قادرة على تنفيذ هذه التزامات وأن تكون مستعدة للقيام بذلك.

وجاء الرأي الاستشاري الثاني للمحكمة في عام 1950 وأفاد بأن الجمعية العامة لا يمكنها قبول عضوية دولة في الامم المتحدة دون توصية ايجابية من جانب مجلس الامن.

- هل يكون لتصويت الجمعية العامة قوة قانونية؟

لا. اذا أقرت الجمعية العامة في سبتمبر قرارا يعلن تأييد فكرة انضمام دولة فلسطينية لعضوية الامم المتحدة فلن يكون لذلك سوى قيمة رمزية.

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك