الخطوط الوطنية و شركة البترول الوطنية الكويتية توقعان أتفاقية سفر تجارية

بيان صحفي
منشور 18 كانون الثّاني / يناير 2011 - 09:35

وقعت الخطوط الوطنية، أفضل شركة طيران كويتية، اتفاقية شراكة لمدة سنة مع شركة البترول الوطنية الكويتية ((KNPC وتنص ان تكون شريكا رئيسيا للسفر لموظفي الشركة.

تم توقيع الاتفاقية في حفل أقيم بمبنى شركة البترول الوطنية الكويتية المبنى الرئيسي بمنطقة الأحمدي خلال الأسبوع الجاري بحضور كل من رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب للخطوط الوطنية عبدالسلام البحر و نائب رئيس مجلس الادارة ونائب العضو المنتدب لمصفاة ميناء الاحمدي لشركة البترول الوطنية الكويتية المهندس أسعد السعد.

وتخول الإتفاقية الجديدة، موظفي شركة البترول الوطنية الكويتية بمختلف فروع الشركة الأربعة في المكتب الرئيسي ومصفاة ميناء عبد الله ومصفاة ميناء الأحمدي ومصفاة الشعيبة، السفر على متن رحلات الخطوط الوطنية إلى أي من وجهات الناقلة المتنامية.

وقد أعرب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب للخطوط الوطنية عبدالسلام البحر "يسرنا ان نوقع مثل هذه الإتفاقية، والتي تعتبر الأولى من نوعها لشركة طيران كويتية خاصة مع إحدى أعرق الشركات الكويتية البترولية. وكشركة طيران ذات خدمات متميزة، نتطلع في الخطوط الوطنية إلى استقبال ضيوفنا من شركة البترول الوطنية الكويتية على متن رحلاتها وتقديم أعلى مستوى من الخدمات المتميزة."

بدوره قال نائب رئيس مجلس الادارة و نائب العضو المنتدب لمصفاة ميناء الاحمدي لشركة البترول الوطنية الكويتية، المهندس أسعد السعد: "نحن سعداء بتوقيع هذه الإتفاقية مع الخطوط الوطنية وبالتعاون مع الناقلة الكويتية بما تحمله من سمعه طيبة في مجال خدمات الطيران المتميزة  مانحة موظفوا الشركة المزيد من الراحة والرفاهية إضافة إلى خيارات عديدة لأوقات السفر التي يفضلونها." مشيراً إلى أن مستوى الخدمات وإمكانية أداء الأعمال على متن الطائرة من خلال التواصل الهاتفي والعديد من المزايا الأخرى يعزز اختيارنا للخطوط الوطنية، ونحن فخورون بأن نعقد هذه الشراكة مع شركة كويتية.

وتسير الخطوط الوطنية رحلاتها إلى دبي، بيروت، القاهرة، شرم الشيخ، اسطنبول، وفيينا. وترتبط باتفاقية الرمز المشترك والإنترلاين تجمعها مع شركة الخطوط النمساوية متيحة بذلك إيصال ضيوفها إلى العديد من المدن الأوروبية عبر فيينا من خلال جدول رحلات يناسب احتياجات كافة المسافرين من وإلى الكويت. وقد أعلنت الخطوط الوطنية إضافة 10 مدن أوروبية جديدة لشبكتها، رافعة بذلك عدد رحلاتها الأوروبية بالتعاون مع الخطوط النمساوية إلى 29 وجهة أوروبية.

كما حازت الخطوط الوطنية مؤخراً على لقب أفضل شركة طيران كويتية لعام 2010 من خلال استبيان سيرفس هيرو السنوي والذي ضم أكثر من 400 شركة شملت 15 قطاعاً محلياً. 

خلفية عامة

شركة البترول الوطنية

تأسست شركة البترول الوطنية في أكتوبر 1960م كشركة مساهمة كويتية تملكها الحكومة والقطاع الخاص معا. 

وفي عام 1968 قامت الشركة بتشغيل "مصفاة الشعيبة" التابعة لها، وفي مايو من العام ذاته تم تصدير الشحنة الأولى من البترول المكرر من مصفاة الشعيبة.

وتعتبر مصفاة الشعيبة المصفاة الأولى في العالم التي تعتمد على الهيدروجين فقط في عملياتها. وتبلغ طاقتها 195,000 برميل نفط يوميا.

وفي عام 1975 أصبحت الشركة شركة حكومية مملوكة بالكامل للحكومة. وبعد إنشاء مؤسسة البترول الكويتية في عام 1980، أصبحت شركة البترول الوطنية الكويتية مملوكة بالكامل لمؤسسة البترول الكويتية والتي هي بدورها مملوكة لدولة الكويت. 


للسبت الـ15.. احتجاجات السترات الصفراء تتواصل في فرنسا

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:46
من احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا
من احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا

يواصل الآلاف من محتجي حركة "السترات الصفراء" تظاهراتهم للأسبوع الخامس عشر على التوالي في العاصمة باريس ومدن فرنسية أخرى.

وقالت الشرطة في بيان، "أعلن في باريس عن خمس تظاهرات، ثلاث منها بشكل تجمعات، أما المسيرتان الأخريان اللتان سميتا على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي "تسونامي أصفر" و"كلنا في الشانزيليزيه لا نتراجع عن شيء"، فستنطلقان من قوس النصر ظهر اليوم السبت على التوالي وتنتهيان في ساحة تروكاديرو".

وأضاف البيان أن هذه المسيرات ستعبر جادة الشانزليزيه وحي الأوبرا وتلتف حول متحف اللوفر وتتوقف أمام مقر "حركة شركات فرنسا" ثم تواصل طريقها إلى ساحة تروكاديرو.

من جهتها قالت وزارة الداخلية الفرنسية بشان الأرقام التي تنشرها، إن حجم التظاهرات تراجع في أيام السبوت الأربعة الأخيرة.

بدورهم أعلن أربعة آلاف شخص من رواد مواقع التواصل الاجتماعي مساء الجمعة عبر فيسبوك عن نيتهم المشاركة في هذه التجمعات، وقال أكثر من 18 ألفا آخرين إنهم "مهتمون" بها.

وذكرت مواقع التواصل أنه ستُنظم تجمعات في مدن أخرى غير العاصمة، مثل بوردو، التي تعد مع تولوز من مواقع التعبئة الكبرى التي تشهد باستمرار صدامات عنيفة مع قوات الشرطة.

من جهتها أبلغت نقابة شرطة بوردو المسؤولين مساء الجمعة عن "الوضع الحرج" و"الإنهاك المعنوي والجسدي" لرجال الشرطة، مطالبة بوسائل أكثر فاعلية لمواجهة "حرب العصابات في المدن".

لكن وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير صرح خلال زيارة إلى ضاحية أوبرفيلييه شمال شرقي باريس "إذا كان البعض يعتقدون أن رجال الشرطة سينهكون وسيتم استنزافهم، فهم مخطئون"، مؤكدا أن "رجال الشرطة سيكونون حاضرين وسيقومون بمهامهم".

يشار إلى أن 41 ألف شخص تظاهروا في فرنسا السبت الماضي، مقابل 282 ألفا في 17 نوفمبر أول يوم للتحركات الاحتجاجية الاجتماعية، بحسب بيانات رسمية


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
جاسم القامس
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن