أعضاء لجنة تحكيم برنامج نجوم العلوم يتحدثون لـ البوابة: معايير جديدة لقبول المشاركين وابتكاراتهم غزت العالم

منشور 22 تشرين الأوّل / أكتوبر 2019 - 12:06
برنامج نجوم العلوم
برنامج نجوم العلوم

اجمع اعضاء في لجنة التحكيم لبرنامج نجوم العلوم واسع الانتشار ان البرنامج حقق اهدافه المرجوه ويسعى للمزيد من التقدم والفائدة والتطور.

وتحدث الدكتور خالد العلي والبروفيسور فؤاد مراد لـ البوابة عن حجم ونوع المشاركين سيما في المواسم الثلاث الماضية وشددوا على ان المؤسسة الراعية تتابع المخترع بعد الفوز ليصل الى بر الامان وتساهم في تطوير اختراعه

وفيما يلي نص المقابلة:

·وصلنا الى الموسم 11 من برنامج نجوم العلوم، ما الذي حققة فعليا هذا البرنامج وهل تعتبر انه ادى رسالته او جزء منها؟

الدكتور خالد العالي: أنا أرى بأن برنامج "نجوم العلوم" لم يحقق مهمته فحسب، بل تجاوز جميع التوقعات أيضًا. والدليل على ذلك هو الجودة المتزايدة باستمرار لطلبات المشاركة في البرنامج (فقد شهدت المواسم الثلاثة الأخيرة وحدها، مشاركة جراحي دماغ، وباحثين في الخلايا الجذعية، وخبراء في تكنولوجيا النانو، يسعون إلى الحصول على الاعتراف والتقدير من خلال برنامجنا) فضلًا عن الشعبية العالية التي يتمتع بها البرنامج سواء على الإنترنت أو المنصات الأخرى.

البروفيسور فؤاد مراد: بالإضافة إلى ما ذكره الدكتور خالد، أود الإشارة إلى أن الهدف الرئيسي للبرنامج كان تسخير وسائل الإعلام للتأثير على ثقافة الابتكار وريادة الأعمال عند الشباب العربي.

وأنا على يقين بأن البرنامج ساهم في إطلاق مبادرات وطنية تدعم الابتكار والشركات الناشئة في جميع البلدان، بما في ذلك إطلاق برامج تلفزيونية جديدة مستوحاة من برنامج نجوم العلوم في أكثر من 4 دول مختلفة.

·ما الذي يحمله الموسم الحالي من افكار ومشاريع جديدة؟

الدكتور خالد العالي: يحمل كل موسم في طياته أفكارًا وابتكارات جديدة، ومن المعايير الرئيسية لقبول المرشحين تقديم أفكار جديدة ومبتكرة، وبالتالي فإن ذلك ليس خيارًا، بل ضرورة أساسية.

تم تقديم أفضل 8 مشاركين للموسم 11 إلى الجمهور قبل أسابيع قليلة مع اختراعاتهم، وتتميز نصف الاختراعات في هذا الموسم بأنها ذات بعد طبي: جهاز قابل للارتداء يمكّن المرضى المصابين بشلل الوجه من استعادة السيطرة على الجفنين العلوي والسفلي بعد إصابتهما بالغمش، وجهاز آخر يوجه تدفق دم مرضى القصور القلبي نحو الكلى لتقليل مخاطر مضاعفات فشل القلب.

وهناك أيضًا تقنية تسمح بالكشف المبكر عن الخلايا السرطانية من خلال تحليل نفس المريض، وسوار طبي للخصوبة يساعد المرأة في تخطيط حياتها الأسرية بشكل أفضل.

كما يشهد هذا الموسم أيضًا حضورًا لاختراعات تتعلق بالدعم الإنساني، "لباس السباحة للإنقاذ الآلي" الذي يمكنه من التنبؤ باحتمال تعرض الشخص للغرق والنفخ تلقائياً مما ينقذ حياته. وهناك أيضًا اختراع آخر يقف خلفه سبب نبيل وهو عبارة عن ألواح خرسانة مستدامة مكيفّة للحرارة تسهم في الحدّ من استخدام مكيفات الهواء.

ويتمحور الاختراعان الباقيان حول أنماط الحياة الثقافية والدينية في العالم العربي، حيث أن أحدهما مستوحى من المطبخ الخليجي وهو عبارة عن آلة "استخلاص آلي لليمون المجفف" تعمل على تسهيل استخدام هذا المكوّن الهام والشائع استعماله في المطبخ. وهناك أيضًا "سجادة صلاة تعليمية تفاعلية" تساعد المسلمين في أداء هذا الفرض بسهولة أكبر.

·ما بعد تخرج المشترك، هل يوجد تواصل مع الخريجين ومتابعة لابتكاراتهم ونجاحاتهم ومساعدتهم؟

الدكتور خالد العالي: نعم، أنا على اتصال دائم بهم، وهم يعلمون جيدًا أننا على استعداد دائم لمناقشة أي استفسار أو لتقديم المشورة عند الحاجة.

البروفيسور فؤاد مراد: يتصل الخريجون بي بشكل دائم ليطلعوني على إنجازاتهم، وأحيانًا يطلبون المشورة عندما يواجهون بعض الصعوبات، وهم يسعون إلى الحصول على التوصية والدعم لمخططاتهم خلال تخطيطهم لرحلتهم.

·باتت مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع رائدة في استخراج امكانيات الشباب العربي، ووجهة منيره لهم، هل تستفيد المؤسسة مما يقدمه هؤلاء من خلال عقود احتكار او تشغيل مستقبلية لصالحها؟

البروفيسور فؤاد مراد: تم تصميم برنامج نجوم العلوم لتمكين المخترعين والمبتكرين العرب، ويستفيد المرشحون طوال فترة البرنامج من النظام البيئي متعدد الأوجه الخاص بالبحوث والتطوير والتابع لمؤسسة قطر، بما في ذلك إمكانية الحصول على المشورة وآراء الخبراء المختصين. ومع ذلك، فإن العقود بين المتسابقين والبرنامج سارية المفعول فقط خلال الموسم.

·هل تساهم مؤسسة قطر في فتح افاق امام الفائزين او المبتكرين في بلدانهم بعد التخرج؟

البروفيسور فؤاد مراد: كما ذكرنا سابقًا، يتم تقديم الدعم الكامل للمرشحين أثناء البرنامج والتعاقد معهم ساري المفعول فقط خلال موسم البرنامج، وبعد انتهاء البرنامج ينطلق المرشحون لاستكشاف فرصهم في أي اتجاه أرادوا حاملين معهم كل ما اكتسبوه من تجربة غنية في برنامج نجوم العلوم.

·هل تخطط  مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع لتقديم ابتكار جماعي عربي اطرافه شباب من عدة دول عربية؟

البروفيسور فؤاد مراد: يقدم برنامج نجوم العلوم فرصة واعدة للشباب في المنطقة لتحقيق النجاح والعمل معًا. وتساهم الإرشادات العلمية وبناء القدرات والشبكات والتعرض والموارد المالية في تطوير الحلول العربية المبتكرة ووضعها في خدمة الإنسانية جمعاء.

·هل هناك امثلة بشان مشروع او ابتكار وصل الى العالمية وقد شارك في البرنامج مئات او الاف المتسابقين من كافة اسقاع المعمورة بافكارهم وتوجهاتهم وخلفياتهم العلمية؟

البروفيسور فؤاد مراد: بالتأكيد، هناك العديد من الاختراعات التي ولدت هنا في برنامجنا وحققت نجاحًا على المستوى العالمي، والقائمة طويلة، ولكن نستطيع ذكر القليل منها، مثل: جهاز "Instabeat"، وهو جهاز مراقبة متطور خاص بالسباحة مثبت على نظارات السباحة، يقوم بتتبع وتخزين وعرض ملاحظات فورية حول معدل ضربات القلب للوصول إلى أهداف التدريب المرجوة.

وهناك أيضًا جهاز ضبط النغمات لجميع الآلات الموسيقية الوترية "Roadie Automatic Smart Tuner".

وجهاز Oliver، وهو جهاز طهي أوتوماتيكي بالكامل، يتم دمجه مع تطبيق هاتف ذكي ويحتوي على وصفات مبرمجة مسبقًا من طهاة محترفين

ويمكن الاطلاع على قصص نجاح جميع المرشحين المشاركين في السنوات العشر الماضية من خلال الموقع الإلكتروني لبرنامج نجوم العلوم www.starsofscience.com

·هل هناك اختلاف بين البرامج او المواد التي قدمها المتسابقون في الدورات الاولى وبين الدورات الاخيرة؟ وهل لمست كمحكم تطور في الفكرة لدى الشباب العربي؟   

الدكتور خالد العالي: في الحقيقة، المرشح المشارك لا يتطور فقط خلال جولات البرنامج، بل ينضج بسرعة أيضًا. ونحن نشهد تحول المرشح من مجرد مشارك جديد يأمل لفت انتباه البرنامج، إلى مخترع عالمي المستوى، على استعداد للتأثير إيجابيًا على العالم من خلال اختراعه.

·أين تكمن قوة فكرة البرنامج؟

الدكتور خالد العالي: نحن نرى أملًا كبيرًا في الشباب العربي من مختلف أنحاء العالم، فعندما يتم توفير مجال متكافئ لهم سيتمكنون من المنافسة، وسيحققون النجاح في عالم الابتكار. ونحن على يقين بأن العالم العربي يزخر بالمواهب الشابة الرائعة، وفي الحقيقة هم أفضل ما رأيت على الإطلاق.

 
للمزيد من قسم اخترنا لكم:

© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك