بارفين بابي عاشقة الرجال المتزوجين.. اتهمت اميتاب باتشان باغتصابها ومحاولة قتلها!

منشور 01 نيسان / أبريل 2021 - 12:44
بارفين بابي
بارفين بابي

لمع اسم بارفين بابي  في سماء عالم بوليوود بسبب جمالها وقدراتها التمثيلية التي رسخت مكانتها كنجمة الهند الأولى.

ولدت الممثلة الهندية بارفين لعائلة مسلمة في عام 1954 بعد 14 عام من زواج والديها وفي عمر الـ 7 فُوجعت بوفاة والدها الذي كان يعمل للحاكم.

وتمكنت بارفيت  من الحصول على درجة الماجستير في أدب الإنجليزي إلا أن جمالها جعلها تتوجه إلى عالم عرض الأزياء لتظهر في إحدى الإعلانات عام 1972 وبعدها بعام واحد حصلت على دور في فيلم "Charitra" إلا أن الحظ لم يكن معها وُصنف الفيلم بالفاشل ولم يتم تسليط الضوء على جمالها أو موهبتها.

وشاركت في عام 1974 بفيلم "Majboor" أمام الممثل اميتاب باتشان فتح باب الشهرة لها خاصةً أنها غيرت صورة المرأة الهندية المحافظة إلى الجريئة والمتمردة سواء من ناحية الأزياء أو حتى التصرفات ومن بعدها تصدرت غلاف مجلة "Times" كرمز الإغراء في الهند وواصلت نجاحاتها برفقة الممثل اميتاب الذي شكل ثنائية معها لا تنسى.

مع ازدياد شهرة الممثلة كان المرض النفسي في داخلها يكبر كل يوم من دون أن تلاحظ ذلك ليصل الأمر إلى الاكتئاب  الذي سيطر عليها وكان نتيجته وقوعها في علاقات عاطفية مع رجال متزوجين وابتعادها تماماً عن فكرة الزواج. 

أول علاقتها العاطفية كانت مع الممثل الهندي داني الذي شاركها أحد الأفلام، وعلى الرغم من أنه رجل متزوج واستمرت علاقتهما لمدة 4 أعوام قبل أن تنشر الصحافة فضائحهما.

 ومن بعدها وقعت في حب الممثل الهندي العالمي كبير بيدي الذي كان ايضاً متزوج وله أطفال واستمرت علاقتهما لمدة 3 أعوام إلى أن ذلك لم يمنعها من قضاء الليالي معه في مكانهما الخاص قبل أن يتركها ويسافر إلى إيطاليا ليضمن مستقبله الفني، فما كان من بارفين إلى أن لحقته إلى هناك لكنها عادت مجدداً مكسورة القلب وحزينة.

من بعدها وقعت في علاقة عاطفية مع المخرج الهندي ماهيش بهات كانت ذروتها عام 1977 عندما قرر أن يسكن معها في نفس المنزل قبل أن يتركها ويعود إلى زوجته. 

ووقع الممثل الهندي اميتاب باتشان  في حب بارفين إلا أنه صارحها أنه لن يتمكن من الزواج منها بسبب اختلاف الديانات بينهما، وعلى الرغم من ذلك استمرت علاقتهما سواء شخصياً أو من ناحية العمل قبل أن ينتشر مرض الإنفصام في عقلها وجسدها ودفعها إلى فقدان السيطرة أثناء تواجدها في كواليس أحد الأفلام ليكون آخر يوم لها في عالم الشهرة.

وواجهت بارفين بابي مشاكلها النفسية لوحدها من دون أي حبيب إلا أن المخرج ماهيش وقف معها لاحقاً بعد أن حاول المنتجين تعريضها للصدمات الكهربائية من أجل علاجها وعدم خسارة الأموال التي أنفقوها عليها بغاية العمل معاً.

وحاول ماهيش مساعدتها وذهب معها إلى الولايات المتحدة الأمريكية بغاية العلاج إلا أن الأمر باء بالفشل بسبب ندرة المرض الذي أصابها وعدم القدرة على علاجها وصرح لاحقاً أن حالتها كانت سيئة ومن بين التصرفات غير الطبيعية لها كانت صراخها وإمساكها لإحدى المرات لسكين حاد وصراخها أمامه بأن هنالك أشخاص مقنعين يريدون قتلها. 

وقررت بارفين عام 1983 مغادرة الهند نهائياً إلى أمريكا وقضت 6 سنوات قبل أن تعود مجدداً بهيئة مختلفة عن المعتاد نتيجة أمراض متعددة ما بين السمنة والسكري وأمراض القلب والضغط كما أنها حالته النفسية كانت ما تزال سيئة وأطلقت تصريح خلال إحدى المقابلات أن الممثل الهندي اميتاب باتشان هددها بالقتل واعتدى عليها إضافةً إلى أمور أخرى.

وقضت الجميلة الهندية  3 أيام في منزلها بالهند من دون الخروج أبداً مما دفع الجيران للإتصال بالشرطة بعد أن لاحظوا تراكم الجرائد والحليب على الباب ليتضح أنها كانت متوفية فوق سريرها كأنها نائمة عام 2005 بسبب مضاعفات مرض السكري.

للمزيد من قسم الترفيه:

 بعد فضيحة عبد المنعم العمايري...ظافر العابدين أظهر عضوه الذكري للكاميرا!

الدكتورة يومي تتلقى عرض زواج بمهر مليونين ورينج روفر.. ورد غير متوقع منها!
عبد الحليم حافظ وسعاد حسني إلى الواجهة مجدداً بعد كشف تفاصيل جديدة!


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك