دراما "الأكشن" في رمضان بين الاستهلاك والتكرار.. فما فرص نجاحها هذا العام؟

منشور 15 آذار / مارس 2019 - 10:09
دراما "الأكشن" في رمضان بين الاستهلاك والتكرار.. فما فرص نجاحها هذا العام؟
دراما "الأكشن" في رمضان بين الاستهلاك والتكرار.. فما فرص نجاحها هذا العام؟

البوابة - خاص

على استحياء، تدخل دراما "الأكشن"، السباق الرمضاني، هذا الموسم، بعدما تم الإعلان عن تقديم خمسة مسلسلات تنتمي لنوعية "الأكشن"، في رمضان 2019، ويأتي على رأس النجوم المشاركين في "أكشن"، رمضان، الفنان المصري أمير كرارة، والفنان محمد رمضان، ومحمد إمام، ومحمد رجب، وياسر جلال.

وترصد "البوابة"، في التقرير التالي، تفاصيل المسلسلات الخمس، ووضعهم في ميزان النقاد لمعرفة فرصهم في النجاح، وهل دراما "الأكشن"، أصبحت مستهلكة أم مكررة لا فائدة منها؟.

"كلبش" أمير كرارة الثالث

يواصل النجم المصري أمير كرارة، تصوير أحداث الجزء الثالث من مسلسله "كلبش"، ويشهد هذا الجزء تطورًا في الشخصيات ومواجهة لدائرة صراع جديدة.

وسيدور الجزء الثالث حول المخاطر التي تتعرض لها الدولة المصرية في الداخل والخارج، ويكشف أمير كرارة، خيوط المؤامرات التي تحاك ضد مصر، خلال أحداث المسلسل.

مسلسل "كلبش3"، بطولة أمير كرارة، أحمد عبدالعزيز، هشام سليم، يسرا اللوزي، هالة فاخر، أحمد العوضي، إسلام جمال، أميرة العايدي، وعدد من الفنانين، ومن تأليف باهر دويدار وإخراج بيتر ميمي.

"زلزال" محمد رمضان

لا تخلو أعمال النجم محمد رمضان، من طابع الأكشن في الكثير من المشاهد التي يستعرض فيها قوته الجسدية ولياقته، وتدور أحداث المسلسل في فترة زلزال 1992، عن رجل يشتري منزلًا بأقساط محددة المدة والقيمة، وحين يأتي موعد سداد القسط الأخير، يطالب صاحب المنزل بتسجيل البيت باسمه والتنازل عن ملكيته، إلا أن البائع يُماطل إلى أن يقع "زلزال 1992" الذي يلقى فيه الشاري حتفه وينهار المنزل على إثر الزلزال وتبعاته، فيرفض حينها البائع تسليم قطعة الأرض التي كان المنزل يقع عليها لورثة الراحل، ما يخلق صدامًا بينه وبين ابن المتوفى، وعلى الرغم من وجود قصة حب تجمع الأخير بابنة البائع، فإن والد الفتاة يقف عائقا بينهما.

"زلزال" بطولة محمد رمضان وحلا شيحة وماجد المصري ونسرين أمين وهنادي مهنى وحسام داغر ومصطفى منصور وغيرهم، ومن تأليف عبد الرحيم كمال، وإخراج إبراهيم فخر، وإنتاج شركة سينرجي.

محمد رجب يثير علامة استفهام

يعود النجم المصري محمد رجب، للدراما التليفزيونية بعد سنوات طويلة في السينما، وذلك من خلال مسلسل "علامة استفهام"، ومن المعروف عن محمد رجب، حبه للأكشن في أفلامه السينمائية، وتدور أحداث المسلسل في إطار الغموض والإثارة.

"علامة استفهام"، بطولة محمد رجب وهيثم أحمد زكي، جيهان خليل، إدوارد، نورهان، محمود البزاوي، عبد الرحمن أبو زهرة، جينا سليم، وإسلام حافظ وغيرهم، ومن تأليف إسلام حافظ وإخراج سميح النقاش وإنتاج شركة سينرجي.

محمد إمام "هوجان"

من شاب مُلقب من أهل منطقته الشعبية بـ"هوجان"، نظرًا لكونه من ذوي القدرات الخارقة، حيث نراه يسحب سيارات بيده دون مساعدة أحد، كما يثني العملات المعدنية بأصابعه وفمه ويبرع في أكل الزجاج، لتذيع شهرة "هوجان"،  في الأفق، ويصبح واحدًا من صفوة المجتمع.

مسلسل "هوجان" يشارك في بطولته كريم محمود عبد العزيز، وعبير صبري، وصلاح عبد الله، ورياض الخولي، وأوس أوس، وغيرهم، ومن تأليف محمد صلاح العزب، وإخراج شيرين عادل، وإنتاج شركة "سينرجي".

ياسر جلال "مصارع"

يخوض النجم ياسر جلال، بطولة جديدة بمسلسل "لمس أكتاف"، حيث يتورط الملاكم "أدهم"، في أعمال إجرامية، وعندما يقرر التوبة رغبة في عيش حياة آمنة مستقرة، يتم مطاردته من عصابات ورجال المافيا.

"لمس أكتاف" بطولة ياسر جلال وفتحي عبد الوهاب، حنان مطاوع، هبة عبد الغنى، محمد عز، سمر مرسي، وغيرهم، ومن تأليف هاني سرحان، وإخراج حسين المنباوي.

وعن هذه المسلسلات علقّ الناقد المصري طارق الشناوي، أن الأعمال الدرامية التي تتناول "الأكشن"، باتت مادة مستهلكة خاصًة أننا لا نملك نجومًا أو إمكانيات تجعلنا نجسد الأكشن على الشاشة بطريقة صحيحة تلفت انتباه المشاهد.

وتابع الناقد المصري، في تصريح لـ"البوابة"، الأكشن من وجهة نظر صُناع الدراما، أبطالًا لا يستطيع أحد الوقوف في وجههم، وأبطالهم معروفين مثل أحمد السقا، ومؤخرًا أمير كرارة، ومحمد رمضان.

ولفت الناقد المصري إلى أن السبب الحقيقي وراء عدم نجاحنا في "الأكشن"، هو غياب القصة الحقيقية والإمكانيات التكنولوجية الخاصة بذلك، وما يدل على ذلك هو استعانة صُنّا المسلسلات وبعض الأفلام بطاقم تدريب أكشن من الخارج، في كثير من الأحيان.

واستطرد: نحن نحتاج إلى أعمال فنية تعايش الواقع الخاصة بمجتمعنا المصري والعربي، وليس أعمالًا مستهلكة ومكررة.

وأوضح الناقد المصري، عصام زكريا، في تصريح لـ"البوابة"، أن مسلسلات الأكشن في موسم رمضان هذا العام، لن تلقى نجاحًا أو ردود فعل مع الجمهور، لأن الجمهور أصبح يحفظ كل المشاهد الخاصة بالأكشن المصري عن ظهر قلب.

وأكد أننا بحاجة إلى أعمال اجتماعية ورومانسية لأن ظاهرة الأكشن في الدراما ستختفي إن لم تكن اختفت، ولو لاحظنا سنجد الدراما الاجتماعية تسيطر على المشهد الرمضاني ككل.

للمزيد من أخبار الفن:

 

 
 
 

© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك