في ذكرى ميلاد مديحة كامل الـ71.. "جوجل" يحتفي بها وهذه أهم محطات حياتها

منشور 04 آب / أغسطس 2019 - 12:57
مديحة كامل
مديحة كامل

تعد الفنانة المصرية مديحة كامل، واحدة من جميلات السينما المصرية والعربية التي استطاعت أن تخطف الأنظار إليها منذ بداياتها الفنية إلى أن وصلت لصناعة تاريخ فني من الصعب أن يتكرر.

احتفى مُحرّك البحث العالمي غوغل "Google"، بالذكرى الـ71 لميلاد الفنانة المصرية الراحلة مديحة كامل، الذي وافق 3 أغسطس، وتعد مديحة كامل من الفنانات اللاتي أبدعن في تقديم العديد من الأدوار المميزة عبر رحلة طويلة بمشوارها الفني.

ووضع "جوجل" على صفحته الرئيسة صباح السبت صورةً لمديحة كامل وهو ما فتح مجالًا للحديث عن نشأتها وحياتها الفنية والشخصية، ومحطات كثيرة في حياتها، وبهذه المناسبة ترصد "البوابة" أبرز ما في حياة مديحة كامل.

مولدها ودراستها

ولدت النجمة الحسناء مديحة كامل في عام 1948 بمدينة الإسكندرية، وانتقلت للعيش في مدينة القاهرة منذ عام 1962، ودرست في كلية الآداب بجامعة عين شمس، وبعد التخرج عملت لفترة في مجال عروض الأزياء وتعتبر مديحة كامل أحد النجوم البارزة في الوسط الفني ولها عدد كبير من الأفلام التي شاركت بها وكذلك لها عدد كبير من المسلسلات والمسرحيات.

أعمالها الفنية

قدمت الفنانة مديحة كامل خلال مسيرتها الفنية ما يتجاوز الـ100 فيلم سينمائي منذ بدايتها الفنية في منتصف ستينيات القرن الماضي أمام كبار المخرجين والنجوم، وحققت نجاحًا كبيرًا وضعها ضمن أوائل نجمات جيلها، كما قدمت أولى أعمالها في الدراما التليفزيونية عام 1977 أي بعد بدايتها الفنية بعشر سنوات تقريبًا.

ومن أهم الأعمال الفنية التي قدمتها مديحة كامل، على مدار مشوارها "الاختيار، أغنية على الممر، حب وكبرياء، زمان يا حب، الصعود إلى الهاوية، 30 يوم في السجن، المجهول الأفعى، ينابيع النهر، أبواب البحر" وغيرها.

وتركت مديحة امل بصمتها في تجسيد دور الجاسوسة، خاصة في فيلم "الصعود إلى الهاوية"، بعد أن رفضت العديد من نجمات الصف الأول تقديمه، خوفًا من رد فعل الجمهور، وحصلت على العديد من الجوائز عن هذا الدور، وأصبحت من أهم ممثلات السبعينيات في مصر ولبنان.

زواجها

تزوجت مديحة كامل 3 مرات، وكانت الأولى من رجل الأعمال محمود الريس، وأنجبا ابنتهما الوحيدة "ميريهام الريس"، ثم تزوجت بعد ذلك من المخرج السينمائي شريف حمودة أما زواجها الأخير فقد كان من محامي.

حديثها عن جمالها

وفى لقاء تلفزيوني أجرته مديحة كامل في أحد البرامج وعرضه التليفزيون المصرى، قالت إنها لا ترى نفسها جميلة ولكن فقط ترى نفسها جذابة، وأن كل من رأى صورها وهي في طفولتها كان يتوقع أن تصبح فنانة.
 

وأضافت مديحة كامل، أنها تحب كتابة الابتهالات والخواطر الدينية ولكن لا تطلع أحدًا عليها سوى ابنتها وبعض من أصدقائها المقربين.

اعتزالها وارتدائها الحجاب

قررت مديحة كامل الاعتزال وارتداء الحجاب أثناء تصويرها فيلمها الأخير "بوابة إبليس"، ولم تقم باستكمال دورها في الفيلم وتم تكملة الأدوار الباقية بواسطة دوبليرة خاصة أنها رفضت تمامًا العودة إلى الفن مرة أخري

ونفت ميرهام الريس، الابنة الوحيدة لمديحة كامل ما ردده الكثيرون بأنها كانت السبب وراء حجاب والدتها واعتزالها، أو أنها ارتدت الحجاب قبلها، قائلة بحسب تقارير: "هذا الكلام خاطئ تماما، فأمي ارتدت الحجاب قبلي، وطلبت مني أن أرتديه بعدها، ولكنني قلت لها في البداية "أنتِ حرة فى شخصيتك وحياتك واختياراتك وأنا لى حياتي واختياراتي".

وتابعت: "لم أكن أفهم قرارها المفاجئ وشعرت بالدهشة الشديدة، وظلت والدتى تدعو الله أن يهدينى لارتداء الحجاب، وبالفعل تحققت دعوتها وبعد شهرين من حجابها ارتديت أنا أيضا الحجاب وأحببته".

وعن السبب الحقيقي وراء اعتزالها، كشفت ابنة مديحة كامل: "أثناء انشغال والدتي بتصوير فيلم "بوابة إبليس" ومسرحية "حلو الكلام" مع الفنان سعيد صالح، أصيبت جدتي، وهي أم والدتي، بنزيف فى المخ وغيبوبة بسبب ارتفاع الضغط بدون سابق إنذار أو مرض، وتم احتجازها فى المركز الطبى بسموحة".

وأردفت: "قررت والدتي ترك كل انشغالاتها الفنية، وجلست بجوار والدتها، وأصيبت بصدمة شديدة وهي تلاحظ التغيرات التى طرأت على جدتي بشكل سريع، فبعد أن كانت جميلة تشع حيوية ونشاطا تحولت وانكمشت وتغير شكلها وابيض شعرها خلال يومين، وصعقت أمي بسبب هذا، واترعبت من ربنا وشعرت بأن الدنيا زائلة، وفي لحظة قررت أن تعتزل وتعيش في معية الله في هدوء، دون أن تعلن عن ذلك أو تظهر في أي برامج، وعادت من المستشفى وارتدت الحجاب، وكان ذلك في عام 1991".

وتشير الابنة إلى أن مديحة كامل لم ترضخ لأى محاولات لاستكمال مشاهدها في فيلم "بوابة إبليس"، فلجأ المنتج للقضاء، حتى تدخلت نقابة السينمائيين لحل الموضوع، واستعان المنتج بدوبليرة لاستكمال المشاهد المتبقية، كما أن الفنان سعيد صالح لم يعطها باقي أجرها عن المسرحية، لأنها تركت العرض بشكل مفاجئ.

وصيتها

أوصت بعد اعتزالها ألا يلمس جسدها أحد غير المحرمين عليها، وأن يقرأ في عزائها الدكتور عمر عبدالكافي، وقالت في حديث إنها تؤمن بأن أفضل الدعاء طلب العفو والعافية.

وفاتها

توفيت الفنانة مديحة كامل عن عمر يناهز 48 عامًا وتحديدًا عام 1997 عقب مضاعفات مع مرض القلب، كما أنها قد تعرضت لجلطة قبل وفاتها بنحو 22 عامًا أثناء تصويرها مسلسل ’’الأفعى‘‘، وظلت في مستشفي مصطفي محمود قرابة 10 أشهر، بعد أن تراكمت المياة على الرئة بشكل كبير.

وقبل وفاتها، أدت صلاة الفجر، ثم خلدت إلى النوم، ووجدت ميتة في اليوم التالي، وقالت إحدى صديقتها في فيديو نادر إنها تحدثت إلى كل صديقاتها وكانت سعيدة ومتحمسة للغاية، وأوصت بعدم ترك صلاة الفجر.

للمزيد من قسم بروفايل:


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك