محمد عوض في ذكرى مولده الـ87.. تمنىّ الالتحاق بالكلية البحرية وكوّن أسرة فنية كاملة

منشور 12 حزيران / يونيو 2019 - 11:38
محمد عوض
محمد عوض

تربّع الفنان المصري محمد عوض، على عرش الكوميدية خلال فترة الستينيات، ساعده في ذلك رخامة صوته المميز، وأسلوبه الذي تفرّد به دونًا عن باقي زملائه في تلك الحقبة الزمنية، حتى حفر اسمه بماء من ذهب، ورسم الابتسامة على شفاه كل كبيرا وصغيرا، ولازالت أعماله الفنية محل اهتمام ومشاهدة حتى الآن.

وترصد لكم "البوابة"، أبرز المحطات في حياة الفنان الكوميدي الراحل محمد عوض في ذكرى مولده الـ87.

مولده ونشأته:

ولد محمد محمد عوض يوسف، في 12 يونيو 1932، في حي العباسية بالقاهرة، وحصل على ليسانس آداب جامعة عين شمس عام 1957، بجانب دبلوم المعهد العالي للفنون المسرحية عام 1962، اشتهر بتقديم الأفلام الكوميدية، واشتهر بثلاثيته مع الفنانين حسن يوسف، ويوسف فخر الدين، واشتهر بتقديم الأدوار الكوميدية في فترة الستينات والسبعينات والثمانينات.

حياته الشخصية:

تزوّج عوض من زميلة الدراسة قوت القلوب مازن، التي أنجبت له ثلاثة أولاد اتبعوا طريق والدهم، حيث دخلوا مجال الفن ولكن في تخصصات مختلفة وهم: المخرج عادل عوض الذي تزوّج الممثلة راندا عوض وأنجب منها الممثلة جميلة عوض، والابن الثاني هو مصمم الاستعراضات عاطف عوض الذي تزوّج الممثلة رانيا فريد شوقي وأنجب منها فريدة وملك، والثالث هو الممثل علاء عوض ممثل مصري في فترة الثمانينات والتسعينات.

 

بدايته الفنية:

بدأت حياته الفنية، في مسرح الجامعه، فبعد التحاقه في جامعة عين شمس بكلية الآداب قسم الفلسفه قام بإنشاء فرقة تمثيل، وكان يقوم بإعادة تقديم مسرحيات الريحاني، فقد أحب مسرحيات نجيب الريحاني كثيرا، فكان يقوم باستدعاء أحد أبطال مسرحيات الريحاني للتمثيل معهم بالجامعة أو لمشاهدة مسرحياته، ومن ثم بعد تخرجة من الجامعة التحق بفرقة الريحاني المسرحية لتكون بداية نجاحاته وشهرته.

بداية نجوميته:

بدأ لمعان نجم الفنان محمد عوض، في مسرحية "جولفدان هانم" التي عرضها عليه الفنان عبد المنعم مدبولي، وحققت نجاحًا مذهلًا، ولأول مرة في تاريخ مسرح التليفزيون الذي تعرض فيه المسرحية ثلاثة أيام، ويتم تصويرها في اليوم الرابع، وامتدت هذه المسرحية لمدة شهر.

وتسبّبت مسرحية "نمرة 2 يكسب"، في نقلة كبرى لـ"عوض"، التي لعب فيها 4 أدوار، وحققت نجاحًا غير مسبوق، وأصبحت أيقونة المسرح في الستينيات بما حققته من دخل وإيرادات، وبعدها تألق في عدد من المسرحيات، منها مسرحية "العبيط"، وحقّق نجاحات غير مسبوقة في أعداد المتفرجين.

أمنية حياته

تمنى عوض، أن يلتحق بالكلية البحرية، لكنه التحق بكلية الآداب جامعة القاهرة، قسم فلسفة، وتخرج فيها عام 1957 والتحق بالمعهد العالي للفنون المسرحية، وتخرج منه عام 1962.

أبرز أعماله:

وأبرز أفلام "عوض" السينمائية، كانت "إخواته البنات"، "سفاح في مدرسة المراهقات"، "حب فوق السحاب"، "الولد الغبي"، كما ظلت أعماله المسرحية محطات هامة في تاريخ المسرح المصري، ومنها "الطرطور"، "العبيط"، "مراتي تقريبا"، "طبق سلطة"، "مجرم رغم أنفه".

أول راتب في حياته:

عيّن "عوض" في فرقة الريحاني بمبلغ 7 جنيهات شهريًا، وهو ما ساعده إلى جانب الوظيفة في الإنفاق على شقيقاته، وتبنته الفنانة ماري منيب، ومنحته جزءًا من دولابها، لأنه لم يكن له غرفة يغير فيها ملابسه، وكان يقوم بأدوار صغيرة، حتى أصبح نجما كبيرا.

مثله الأعلى:

أما عن المثل الأعلى لـ عوض، فكان يعتبر الفنان نجيب الريحاني مثله الأعلى، حيث كان يذهب إلى باب مسرح الريحاني ليراه يركب الحنطور ويظل يمشي إلى جواره حتى يصل الريحاني إلى بيته.

سجن نجله:

عاقبت محكمة جنایات القاھرة في عام 2011، نجل الفنان الكومیدي علاء عوض، بالسجن المشدد سبع سنوات وغرامة 100 ألف جنیه لاتهامه بحیازة والاتجار في المواد المخدرة وسنة مع الشغل للتعاطي.

مرضه ووفاته:

تراجعت نجومية "عوض" عقب إصابته بمرض السرطان، الذي ظلّ يصارعه لمدة 7سنوات ، حتى أودى بحياته في 27 فبراير عام 1997.

للمزيد من قسم بروفايل:


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك