هدى حسين تبدع بشخصية الطقاقة نورة.. ومرض نفسي بديلًا لرؤية الجن

منشور 09 أيلول / سبتمبر 2021 - 07:41
الطقاقة نورة
الطقاقة نورة

تصدر مسلسل "كف ودفوف"، الذي يعرض على قناة MBC، مواقع التواصل الاجتماعي لأحداثه المقتبسية عن القصة الحقيقية لـ الطقاقة نورة التي اعتزلت مجال الأعراس والحفلات عقب إحيائها عرسًا للجن.

وقرر مخرجوا العمل تناول الموضوع بطريقة علمية بعيدة عن الأحداث الخارقة للطبيعية للقصة الحقيقية، حيث جسدَّت الفنانة الكويتية هدى حسين دور "سليمة"، والتي تمثل شخصية الطقاقة نورة، وبسبب معاناتها من هلوسات سمعية وبصرية فهذا يدفعها لتخيل أشخاصًا مخيفين في أحد حفلات زفافها مُعتقدةً أنها متواجدة في عرس للجن.

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by @i8zder

 

وفي إحدى المشاهد، تنتاب "سليمة" نوبة من الذعر والخوف بعد رؤيتها شخصيات مخيفة بسبب المشاكل النفسية التي تعاني منها، فتهرع هاربة من الحفل؛ الأمر الذي يدفع عضوات فرقتها للهروب برفقتها.

ويشير المسلسل أن "سليمة" تصاب بمشاكل نفسية بعد وفاة ابنها في حادث سيارة، الأمر الذي أثَّر عليها بشكل كبير.

وانقسم رواد مواقع التواصل الاجتماعي بين منتقد للعمل لعدم تداوله أحداث القصة الحقيقية بتفاصيلها، ومنهم من أثنى على أدء هدى حسين وتناول القصة بهذه الطريقة العلمية.

قصة طقاقة نورة الحقيقية

 

في منتصف التسعينيات، كانت تحيِّي الطقاقة نورة الكثير من الأعراس داخل الكويت وخارجه وتؤدي أغانٍ فلكلورية برفقة عضوات فرقتها اللواتي كان بعضهن يعزفن على الدفوف. وفي إحدى الأيام، تلقت الطقاقة اتصالًا هاتفيًا من إحدى العائلات لإحياء حفل زفاف في  منطقة السالمية، ورغم اعتذار نورة عن إقامة الحفل لأنها وعضوات فرقتها كن في إجازة،أصرت المتصلة لحين وافقت على إحياء الحفل.

وحال وصول الطقاقة وفرقتها للحفل، رأين النساء والأطفال والزينة المبهجة تزين الساحات الخارجية، وحينما دخلن لتجهيز نفسهن تقدَّمت إحدى العضوات وأخبرت نورة أنها تشعر بالرعب بعدما صافحت أم العريس وشقيقاته، مُشيرةً إلى أن بشرتهن خشنة كالأشواك، إلَّا أن نورة طلبت منها تجاهل الموضوع من أجل إكمال الحفل.

توجهت نورة لأخذ فترة استراحة، وأثناء نومها شاهدت كابوسًا  مفزعًا، وحال استيقاظها هربت من المنزل وفوجئت بطفل صغير خارجًا من أحد فلحقته إلى الدور الثالث واختفى في لإحدى الغرق، وحاولت فتح الغرفة إلى أنه كان مقفولًا بإحكام، وعندما قررت النزول أمسكها أحدهم من قدمها وقال لها: "غني غني أنا أحب صوتك".

وبعد هروب نورة وفرقتها مالمنزل، فوجئوا برجل عجوز يقف خارج المنزل، وقال لهم: " ماذا تفعولون هنا، هذا البيت مهجور منذ سنوات وليس به أحد فكيف حدث ذلك، هجره أهله منذ عشرات السنين".

ومنذ ذلك الموقف، قررت نورة الاعتزال إلى الأبد.


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك