جنرال موتورز تشترك مع مختبر "أرغون" الوطني الأمريكي في دراسة كيمياء البطاريّات المتقدّمة

بيان صحفي
منشور 09 كانون الثّاني / يناير 2011 - 01:09
GM
GM

أعلنت شركة جنرال موتورز ومختبر "أرغون" الوطني، التابع لوزارة الطاقة الأمريكيّة يوم الخميس الماضي بتاريخ 6 يناير 2011، عن توصّلهما لاتفاق يمكّن جنرال موتورز من الحصول على الحقوق وبراءات الاختراع العالمية المسجّلة والمتعلّقة بتقنيات "أرغون" الخاصّة بالمواد المركبّة التي تستخدم في صنع القطب السالب من بطّاريّات أيونات الليثيوم المتقدّمة.
وقال ميكي بلاي، المدير التنفيذي للأنظمة الكهربائيّة والهجينة والسيارات الكهربائيّة والبطّاريّات في جنرال موتورز: "يمثّل هذا الاتفاق بين جنرال موتورز ومختبر "أرغون" الوطني التابع لوزارة الطاقة الأمريكيّة خطوة إضافيّة في اطار التزام جنرال موتورز بريادة تطوير تكنولوجيا أنظمة السيارات الكهربائية المصممة لتلبية احتياجات مختلف المستهلكين حول العالم. وسيعمل الباحثون والمهندسون في جنرال موتورز على تطوير الجيل القادم من أنظمة البطّاريّات التي من المتوقع ان تخفض التكاليف مع توفير أداء وعملانيّة أفضل للسيارات الكهربائيّة المستقبليّة، وذلك بثمن أقل."
وقال جيف شيمبرلين الذي يرأس مبادرة "أرغون" للطاقة المختزنة: "هدف أبحاث أرغون في مجال البطاريّات هو مساندة صناعة السيارات الأمريكيّة، ولذلك نحن مسرورون جدّا بما تقوم به جنرال موتورز من دراسة التطبيقات التجاريّة للمواد المركبّة المستخدمة في صنع القطب السالب من بطّاريّات أيونات الليثيوم. ويمثّل هذا التعاون بما يتضّمنه من نقل التكنلوجيا، مثالاً واضحا على تطوير نتائج الأبحاث الأوّلية التي يقوم بها أحد مختبرات وزارة الطاقة الأمريكيّة كي يقدّم تقنيات جديدة يستفيد منها المواطنون. إضافةً إلى ذلك، توفّر هذه المبادرة إمكانيّة خلق فرص عمل أمريكيّة جديدة في مجال التكنلوجيا الصديقة للبيئة، وتساهم في خفّض اعتماد الولايات المتحدة على مصادر الطاقة الخارجيّة وخفض مستوى انبعاثات الغازات التي تؤثر على ظاهرة الاحتباس الحراري." 
وتمثّل تقنيّة المواد المركّبة المستخدمة في صنع القطب السالب والتي حصلت جنرال موتورز على حقوق الاستغلال العالمي لها، جزءً من مجموعة كبيرة ومتنوعة من تقنيات وبراءات اختراع بطاريّات أيونات الليثيوم التي طوّرتها "أرغون" بتمويل من وزارة الطاقة، والتي قامت أيضاً بتمويل البحوث العلميّة الأوّلية التي ساهمت في تطوير هذه التقنيات. وسوف توفّر هذه التكنولوجيا الجديدة لمكوّنات القطب السالب المزيد من التقدّم في عمل بطاريّات الجيل الجديد لناحية الأداء وطول العمر والأمان، مقارنة مع تكنولوجيا البطاريّات المتوفرة حاليّا والتي تستخدم منذ عقدين تقريباً.
تجدر الاشارة إلى أن المواد المركبة المستخدمة في صنع القطب السالب من بطّاريّات أيونات الليثيوم المتقدّمة التي طوّرتها "أرغون"، تتكون من مزيج فريد من المواد الغنيّة بأوكسيد الليثيوم والمنغنيز والمعادن الأخرى، ممّا يوفّر أداءً أطول بين كل عمليّة شحن وعمراً إجمالياً أطول للبطّاريات، بالإضافة إلى تعزيز السلامة والأمان في بطاريات أيونات الليثيوم. وبفضل هذه المواد المركّبة، يمكن شحن أنظمة البطاريات عند درجة جهد كهربائي أعلى، ما يعني ارتفاعاً ملحوظاً بقدرة تخزين الطاقة من خلال المستوى المرتفع للجهد الكهربائي إضافة إلى القدرة على تخزين طاقة كهربائيّة أعلى ببطاريّات ذات حجم ووزن أقل.
وتعتمد وزارة الطاقة الأمريكيّة استراتيجيّة تسمح للشركات الخاصة مثل جنرال موتورز باسغلال الحقوق الفكرية وبراءات الاختراع لأحدث التقنيّات التي يتم ابتكارها في "أرغون".
وقال إريك إيزاكس، مدير عام "أرغون" ورئيس مؤسسة يوشيكاغو أرغون المحدودة، وهي شركة متخصصة بإدارة المختبرات تابعة كليّا لجامعة شيكاغو: "ما تقوم به جنرال موتورز من تطوير للتطبيقات التجاريّة لتكنولوجيا المواد المركّبة في قطب البطاريات السالب يمثّل شهادة واضحة على إبداع ونجاح العلماء والباحثين في "أرغون" والرؤية البعيدة لوزارة الطاقة. ويتطلع العلماء والمهندسون في قسم البطاريات في "أرغون" لمتابعة هذه الأبحاث الهامّة في تطوير تقنيات الجيل الجديد من السيارات الكهربائية بالإضافة إلى تطوير حلول جديدة لتخزين الطاقة في شبكات الكهرباء المدنيّة."
وتعليقاً على هذه الاتفاقيّة، قال ستيفن تشو وزير الطاقة الأمريكي: "تطوير هذه التكنولوجيا يعتبر عائداً مهمّاً على استثمارات الولايات المتحدة في أبحاث تقنيات السيارات والبطاريّات المبتكرة، حيث ستمكن هذه الاتفاقيّة جنرال موتورز من استغلال أحدث تقنيات البطّاريّات في سلسلة التوريد الخاصة بها كما ستساهم في تجديد صناعة البطاريات الأمريكيّة وخلق المئات من الوظائف في قطاع لديه أكبر حاجة لها."

خلفية عامة

جنرال موتورز

جنرال موتورز هي شركة متعددة الجنسيات، أميركية الأصل. تعتبر من ثاني أكبر منتج للسيارات في العالم بعد تويوتا.
 
تأسست الشركة عام 1908 بواسطة ويليام دورانت، مقرها الرئيسي في مدينة ديترويت الأميركية وهي توظف نحو 266 ألف موظف في مصانعها المنتشرة في 35 دولة، وقد حققت عام 2005 رقماً قياسياً إذ باعت 9.15 مليون سيارة تحت أسماء كاديلاك، وبيويك، وشيفرليه، وجي أم سي وهمر وهولدن وجي أم دايو وأوبل وبونتياك وساب وساترن وفاكسهول.
 
تعد جنرال موترز واحدة من أكبر الإمبراطوريات المالية في العالم، وإلى جانب صناعة السيارات تعمل في مجالات التأمين والتمويل التجاري والسكني.
 
كما أن لها تعاوناً تجارياً وصناعياً مع شركتي إيسوزو وسوزوكي اليابانيتين، وتعمل الشركة في مجال صناعة السيارات تحت سيطرة مجموعتي ديملر كرايسلر ودايو وتويوتا اليابانية.

المسؤول الإعلامي

الإسم
سامر الخليل
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن