دوبال تعتمد مبادرات كبرى لتقليص إستهلاك الطاقة

بيان صحفي
منشور 30 أيّار / مايو 2011 - 08:16

تقوم شركة دبي للألمنيوم المحدودة، دوبال، التي تشتهر على نطاق واسع بأنها المعلم الصناعي الأبرز في دولة الإمارات العربية المتحدة، بإمتلاك وتشغيل أحد أضخم مصاهر الألمنيوم الفردية في العالم، والذي يمتد على مساحة 480 هكتارا بمنطقة جبل علي، وتضم منشآته الرئيسية، مصهراً بطاقة إنتاجية تبلغ مليون طن متري سنوياً، ومحطة لتوليد الكهرباء بطاقة 2350 ميجا وات (عند 30 درجة مئوية) ومصنع ضخم للكربون وعمليات سبك بطاقة إنتاجية تبلغ أكثر من مليون طن متري سنويا ومحطة لتحلية مياه البحر بطاقة إنتاجية تبلغ 30 مليون جالون من المياه يوميا، ومعامل وميناء ومنشآت للتخزين. 

وعلى الرغم من إكتفائها الذاتي من الكهرباء، تسعى دوبال بشكل متواصل لتقليص إستهلاك عملياتها للكهرباء، حيث تم تطبيق العديد من مشروعات توفير الكهرباء على مدار السنين، فيما تدرس الشركة حالياً مشاريع أخرى لتطبيقها على المدى المتوسط. 

فعلى سبيل المثال، يتم بشكل متواصل تدقيق أنظمة الإضاءة الخاصة بمجمع عمليات الشركة، بهدف تحديد وتطبيق خيارات الإضاءة الموفرة للطاقة، وفي هذا الإطار يقول السيد طيب العوضي، نائب الرئيس للطاقة وتحلية المياه :"قمنا خلال العام 2006 بإستبدال 140 وحدة إضاءة، بمصابيح إضاءة موفرة للطاقة، ما أثمر عن تقليص إستهلاك الطاقة بنحو 12,510 كيلو وات في الساعة سنوياً، والأهم من ذلك أن تلك المصابيح خالية من مادة الزئبق، ما يجعلها صديقة للبيئة، عند التخلص منها، كما تم أيضاً تركيب أجهزة إستشعار حركي في العديد من مناطق الشركة خاصة في المحطات الفرعية التي لايوجد بها موظفين، ما يسهم بشكل أكبر في توفير إستهلاك الطاقة، كما يجري العمل حالياً على تقييم إمكانية تحويل أنظمة الإضاءة في دوبال إلى تقنية LED للإضاءة، والتي تم اختبارها بشكل جيد وأثبتت فاعلية عالية في توفير الطاقة، و أصبحت الآن في متناول الجميع، وذلك بهدف البدء في عملية تحول كامل إلى إستخدام إضاءة LED بمجمع عمليات دوبال، في أقرب وقت ممكن". 

وتعد أجهزة تكييف الهواء واحدة من أكثر الوحدات المستهلكة للطاقة في دوبال، خاصة خلال شهور الصيف، حيث تم إتخاذ الخطوات الملائمة لتقليص أحمال تكييف الهواء عبر تحديد عمل الأجهزة عند درجة حرارة 24 مئوية خلال ساعات العمل و27 درجة مئوية في غير ساعات العمل، حيث تم وضع الملصقات الإرشادية على جميع وحدات التحكم بأجهزة التكييف، بهدف تذكير المستخدمين بهذه المبادرة. وبالإضافة إلى ما سبق، يجري حالياً العمل على مراجعة لتحويل مبردات تكييف الهواء العاملة بالكهرباء في دوبال، إلى أنظمة أكثر فاعلية، تستخدم تقنية مبردات الإمتصاص. 

ويضيف السيد طيب العوضي :"انطلاقاً من اعتمادها على البخار، تستخدم تقنية مبردات الامتصاص تقريباً نحو 75% أقل من الطاقة الكهربائية مقارنة بأنظمة التكييف التقليدية، حيث من المقرر أن تبدأ المرحلة الأولى من المشروع، التي تتضمن إختبار تقنية مبردات الإمتصاص في مبنى التحكم في عمليات تحلية المياه في دوبال، بنهاية العام 2011، و ما إن تكون جاهزة للعمل، ستقوم مبردات الإمتصاص بتقليص إستهلاك دوبال من الطاقة بنحو 2 مليون كيلو واط في الساعة سنوياً. 

وكدليل إضافي على إلتزام دوبال تجاه المحافظة على الطاقة، فإن الشركة هي عضو بمجلس دبي الأعلى للطاقة، كما كانت الراعي الرسمي لمنتدي دبي العالمي للطاقة 2011، الذي أقيم في الفترة من 17 إلى 19 أبريل من العام الجاري. وفي أعقاب المنتدى، تلقت دوبال خطاباً من سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس دائرة الطيران المدني في دبي ورئيس مجموعة طيران الإمارات ورئيس مجلس إدارة مجلس دبي الأعلى للطاقة، حول المعايير التي تطبقها حكومة دبي لتقليص إستهلاك الطاقة في دبي، تماشياً مع إستراتيجية الطاقة 2030، حيث أعلنت دوبال إلتزامها بتلك التوجيهات بشكل فوري من خلال تطبيق المعايير التالية بمختلف أنحاء شركتنا، والتي تتضمن تحديد درجات التبريد بمكيفات الهواء، وفصل الكهرباء عن الإضاءة غير الضرورية بعد ساعات العمل، وفق المستطاع، وفصل التيار الكهربائي عن أجهزة الكمبيوتر والشاشات عند مغادرة المكاتب، حيث إختتم السيد طيب العوضي تصريحاته بالقول :"تم أيضا تشكيل لجنة في دوبال لتطبيق تلك المبادرات وغيرها من المبادرات الأخرى لتوفير الطاقة".

خلفية عامة

المسؤول الإعلامي

الإسم
ياسر فتحي
فاكس
+971 (0) 4 390 4511
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن