بالأرقام: تأثير صفقة كريستيانو رونالدو يجتاح يوفنتوس وإيطاليا

بالأرقام: تأثير صفقة كريستيانو رونالدو يجتاح يوفنتوس وإيطاليا
2.5 5

نشر 16 آب/أغسطس 2018 - 18:16 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
رونالدو لدى تقديمه الرسمي
رونالدو لدى تقديمه الرسمي

ما زالت مدينة تورينو تعيش تحت تأثير "صفقة القرن"، بعد انتقال كريستيانو رونالدو الهداف التاريخي لريال مدريد إلى يوفنتوس.

ويمكن ملاحظة هذا الأثر في كل مكان، في القمصان التي تملأ المدينة، والأطفال الذين يقلدون قصة شعره وهم يرتدون قميصه، أو في إعلانات التلفاز عن "صفقة القرن"، أو حتى في اسم المثلجات الجديدة CR7.

يمتد تأثير رونالدو إلى وسائل التواصل الاجتماعي بل وحتى إلى سوق الأسهم، وهذا ما دفع إدارة يوفي للتعاقد مع اللاعب البالغ من العمر 33 عاماً مقابل أكثر من 100 مليون يورو.

جاء ذلك بعد أن أبلغهم وكيله جورجي مينديش الربيع الماضي بأن رونالدو يرغب بالانتقال إلى صفوف البيانكونيري، وهو ما لم يستعجلوا لإنجازه، فقد كانوا بحاجة لإتمام بعض الدراسات حول مدى أحقية لاعب سيكمل عامه الرابع والثلاثين قبل بداية الأدوار الإقصائية لدوري الأبطال.

وأتت النتيجة النهائية في صالح الصفقة التي ستبلغ قيمتها الكلية 341 مليون يورو (بواقع 117 مليون يورو قيمة انتقال و224 مليون يورو إجمالي راتب أربعة سنوات مع الضرائب)، على الصعيدين الرياضي والاستثماري.

ومما أوضحه تيموثي بريدج، صاحب كتاب "دوري المال لكرة القدم" فإن أهداف يوفي من هذا التعاقد تجتاز أرض الملعب، قائلاً: "الأمر له جانبان، الأول محاولة ضمان رفع المستوى على أرض الملعب، يوفنتوس واثق بأن رونالدو حتى وهو في عمر 33 عاماً لا يزال قادراً على الفوز معهم بدوري الأبطال، وهو الهدف الرئيسي.

"فازوا بالدوري الإيطالي 7 مواسم على التوالي، الآن يريدون دوري الأبطال. وعلى الجانب الآخر، بينما لا يحصل يوفنتوس من الدوري الإيطالي على ما يكفي من الانتشار العالمي الذي تناله أندية الدوري الإنجليزي إضافة لكبيري إسبانيا، أعتقد أن التعاقد مع رونالدو يعد جزءاً أساسياً من خطته العالمية.

"جعل هذا التعاقد يوفنتوس مصدر جذب أكبر للجماهير والرعاة والشركاء التجاريين، فرونالدو ما يزال واحداً من أفضل لاعبي العالم إن لم يكن الأفضل، الأمر الذي يكفل المزيد من فرص العوائد التجارية، وهو أمر يتأخر فيه يوفنتوس عن برشلونة وريال مدريد ومانشستر يونايتد".

لقب السوبر الأوروبي يحرر أتلتيكو من لعنة السقوط القاري أمام ريال مدريد
مصر أكثر المنتخبات تراجعاً في تصنيف فيفا بعد المونديال
7 أرقام قياسية تنتظر ميسي بعد رحيل رونالدو
صراع المراكز يشتعل في برشلونة
كاسيميرو: رحيل رونالدو أثر على ريال مدريد أمام أتلتيكو

بالانتقال لمواقع التواصل الاجتماعي، يملك رونالدو تقريباً 335 مليون متابع عبر تويتر وفايسبوك وإنستغرام، فيما يملك يوفنتوس 55.1 مليون، ورونالدو هو السبب المباشر لآخر 6 ملايين من هذا المجموع.

انتقل رونالدو إلى يوفنتوس في العاشر من يوليو، فوصل يوفي إلى صدارة ترتيب المشاهدات بين الأندية عن شهر يوليو كاملاً عبر موقع يوتيوب بـ36.3 مليون،

والجدير بالذكر أن مجموع المشاهدات الشهر قبل الماضي كان فقط 3.07 مليون!

ووفقاً لتقرير KPMG عن "اقتصاديات رونالدو"، فإن كبار الأندية تسعى لتحويل مشجعيها إلى عملاء لها، وبالتالي لا أحد يملك متابعين أكثر من رونالدو، لا أحد بمعنى لا أحد حتى في عالم الترفيه، رونالدو يملك 139 مليون متابع على إنستغرام، بينما تملك كيم كارداشيان 115 مليوناً فقط.

وإن كان الإنترنت لا يعكس الربح المالي الحقيقي، فإن أسهم يوفنتوس التي كانت قيمتها 0.627 للسهم الواحد في الحادي عشر من يونيو، هي نفسها التي صارت 0.861 في العاشر من أغسطس.

على صعيد بيع القمصان، يبيع يوفنتوس قميصاً واحداً في الدقيقة في اليوم التالي لوصول رونالدو، وإن كان هذا لا يتعلق بشائعة أنه سيعيد ثمن انتقاله من بيع القمصان، كون يوفنتوس لا يحصل إلا على ما نسبته بين 20 و25% من حصيلة بيع القمصان التي تنتجها شركة آديداس الألمانية.

أيضاً انخفضت حدة شكاوى جماهير يوفنتوس من ارتفاع أسعار التذاكر الموسمية بنسبة 30%، بل من المنتظر أن ترتفع نسبة بيع التذاكر في الموسم الحالي عن السابق، فالكل يريد مشاهدة رونالدو على أرض الملعب.

بالانتقال إلى حقوق البث فإن يوفنتوس ليس المستفيد الوحيد، بل الكرة الإيطالية ككل بالتدريج، فبشكل مبدئي حصلت قناة روتو الفنلندية على حقوق بث الدوري الإيطالي، فقط لتعرض مباريات يوفنتوس على مر المواسم الثلاثة المقبلة.

كمثال، يرى البرازيلي نيمار نجم باريس سان جيرمان أن العديد من النجوم سيتبعون رونالدو إلى الدوري الإيطالي، ليعود الدوري "الذي اعتاد مشاهدته صغيراً" إلى سابق قوته، بينما يرى جوزيه مورينيو مدرب إنتر ميلان الإسبق، أن النيراتزوري ومعه ميلان وروما ونابولي قد يحصلون على دفعات لاستقطاب المزيد من النجوم ومنافسة يوفنتوس محلياً.

في الإطار ذاته، يرى المدرب الإيطالي التاريخي فابيو كابيلو أنها فرصة غير متوقعة وفريدة للدوري الإيطالي في وضعه الحالي نظراً لانخفاض قيمته التسويقية مقابل قيمة الدوريات المنافسة مثل الإنجليزي والإسباني والألماني، لكن رونالدو لن يكون كافياً وحده، إذ يجب أن يكون هناك ذكاء في استثمار فوائده لصالح الكرة الإيطالية ككل.

Copyright © 2018 Goal.com All rights reserved.

اضف تعليق جديد

Avatar