تعرف على تفاصيل محاكمة رونالدو

منشور 31 تمّوز / يوليو 2017 - 04:09
كريستيانو رونالدو
كريستيانو رونالدو

تواجد كريستيانو رونالدو، نجم ريال مدريد، في المحكمة اليوم ليواجه الاتهامات الموجهة له بالتهرب الضريبي خلال الفترة من 2011 إلى 2014.

تم اتهام النجم البرتغالي بالتهرب من دفع ضرائب بقيمة 14.7 مليون يورو للسلطات الإسبانية بسبب حقوق الصور، قد يصل الأمر فيها للسجن مع غرامة مالية كبيرة، مع نفي اللاعب لكل هذه الاتهامات.

كادت هذه الاتهامات أن تدفع برونالدو لمغادرة ريال مدريد هذا الصيف، ولكن التكهنات انتهت ومن المتوقع أن تتم حل هذه الأزمة مع نهاية القضية.

تفاصيل الجلسة الأولى لمحاكمة رونالدو

وصل البرتغالي للمحكمة في الحادية عشر من صباح يوم 31 يوليو، يتوقيت إسبانيا، ليحضر جلسة الاستماع الأولى في المحاكمة.

لم يكن الأمر كمحاكمة بالشكل المعروف وإنما كانت جلسة استماع خلف الغرف المغلقة.

تحدث رونالدو للمحكمة لمدة 90 دقيقة باللغة الإسبانية، رغم أنه كان من الممكن أن يتحدث بالبرتغالية مع وجود مترجم خاص.

على الرغم من وجود منصة ومكبرات صوت ليتحدث اللاعب لوسائل الإعلام بعد المحاكمة، إلا أنه لم يتحدث وخرج سريعاً من قاعة المحكمة وتحدث بدلاً منه المحامي الخاص به.

وقال المحامي الخاص باللاعب: "كل شيء على ما يرام، رونالدو في طريقه لمنزله".

رسمياً: مانشستر يونايتد يضم ماتيتش من تشيلسي
قرعة نصف نهائي البطولة العربية للأندية تجمع الأهلي بالفيصلي
روما يلجأ إلى كوادرادو بحال فشل صفقة محرز
الخليفي واثق من إتمام صفقة نيمار
محرز يتمنى تقديم عرض جديد من روما

نص الحديث بين رونالدو والقاضي

نشرت صحيفة "آس" الإسبانية تفاصيل الحديث المتقضب بين رونالدو والقاضي في بداية المحاكمة، وجاء نص الحوار كالآتي:

رونالدو: لم لو أكن كريستيانو رونالدو لما تواجدت هنا.

القاضي: أنت مخطئ، الكثير من النجوم تواجدوا هنا، أنت متهم بالتهرب الضريبي وفقاً للمدعي العام.

رد رونالدو جاء مقتضباً بعدها، حيث قال: لا لا، أنا هنا لأني كريستيانو رونالدو.

الاتهامات الموجهة لرونالدو

اتهمت، المحكمة الجنائية في مدريد، رونالدو بتهرب ضريبي وصلت قيمته إلى 14.7 مليون يورو.

قدم مكتب المدعي العام في إسبانيا شكوى في 12 يونيو الماضي، مشيراً لعدم التزام رونالدم بعدم وفاء رونالدو بالتزامته، طوعاً وبإرادته من خلال إنشاء هيكل تجاري خفي لإخفاء أرباحه في الفترة من 2011 إلى 2014، والتي جاءت تفاصيلها كالآتي.

-2011: 1,393,906,83 يورو

-2012: 1,665,304,09 يورو

-2013: 3,201,266,93 يورو

-2014: 8,508,419,55 يورو

أنكر رونالدو تماماً كل هذه الاتهامات، ودعمته شركة جيستفيوت البرتغالية، حيث قالت أن شركة تولين ليس لديها أي هيكل خارجي للتهرب من الضرائب، وأنه تم إنشائها عام 2004 عندما انضم رونالدو لمانشستر يونايتد.

وقالت المؤسسة في بيانها الرسمي: "قدم المدعي العام شكوى ضد كريستيانو رونالدو، وليس اتهاماً، وهو ما يعني تغيير كبير في مجرى الأمور".

وأضاف: "يدرك النائب العام أن رونالدو لديه هيكل خارجي مثل لاعبين آخرين، في الوقت الذي يحصل فيه الكثير من اللاعبين على الإيرادات مباشرة، دون وجود مؤسسات خارجية، وحصل اللاعب على إيراداته وفقاً للشروط التي يراها قانونية دون أي مخالفات".

وتابعت: "لا يوجد أي هيكل خفي للتهرب من الضرائب، شركة تولين مملوكة بنسبة 100% لكريستيانو رونالدو منذ تأسيسها عام 2004، وصافي الأرباح فيها وصل إلى 12,753,685,28 يورو".

بيان كريستيانو رونالدو

أصدر رونالدو بياناً رسمياً بعد خروجه من الحكمة لينفي فيه كل الاتهمات الموجهة إليه حيث قال: "الخزانة الإسبانية تعرف كل إيراداتي وأرباحي، لم أخفي أي شيء، ولم أتهرب من الضرائب، دائماً ما أسدد كل الضرائب وأتأكد من المستشار الخاص بي أن كل التزاماتي تم دفعها بشكل مستمر".

وأضاف: "عندما تواجدت في إسبانيا لم أقوم بتكوين أي مؤسسة أو هيكل خارجي، فقط استمرت مؤسستي عندما كنت في إنجلترا، مؤسسة معترف بها وقانونية تماماً".

واختتم النجم البرتغالي بيانه: "الجميع يجب أن يلتزم بالضرائب وانا واحد منهم بالتأكيد، لا أريد أن أتعرض لأي مشكلة".

احتمالات الحكم في القضية

في حال إثبات التهم الموجهة رونالدو، فإنه سيكون معرض لغرامة مالية كبيرة، مثل ليونيل ميسي، مع إمكانية تعرضه لعقوبة السجن.

تبدو احتمالية حبس رونالدو ضعيفة، إذا تم إثبات أن التهرب الضريبي كان خلال عامين فقط وليس أربعة، ليتم معاقبته بالغرامة المالية مثل ليونيل ميسي.

ولكن حجم قضية رونالدو ومدة التهرب أكبر من ميسي، لذلك فإن اللاعب قد يعاقب بالسجن لمدة سبع سنوات، وسيكون المخرج الوحيد للقضة في اعتبار رونالدو قد ارتكب الجريمة للمرة الأولى، ولكون القضية لا تندرج تحت جرائم العنف، فإن المحكمة ستكتفي بالغرامة المالية.

تأثير قضية رونالدو على ريال مدريد

تسببت هذه القضية في خلافات كبيرة بين اللاعب وإدارة ريال مدريد، وكان اللاعب قريباً من الرحيل في وقت من الأوقات.

بعد فترة قصيرة من شكوى المدعي العام، ظهرت أخبار تشير لاحتمالية خروج رونالدو من ريال مدريد صوب مانشستر يونايتد او باريس سان جيرمان.

ولم يكن البرتغالي رونالدو سعيداً بما تفعله إدارة النادي، وذلك بسبب عدم تقديم الدعم الملائم له، ، ولم ينفي اللاعب رغبته في المغادرة في لقاء صحفي.

نفى بعدها جوزيه مورينيو رغبة مانشستر يوناتد في التعاقد مع رونالدو، واتجهت إدارة باريس سان جيرمان لمحاولة ضم أليكسس سانشيز أو نيمار، مما أنهى هذه الشائعات تماماً.

خرج بعدها رونالدو ليتحدث عن استمراره مع ريال مدريد ورغبته في الفوز بالمزيد من الألقاب، ولكن تطورات الأمور في المستقبل قد تأثر على العلاقات بين النجم البرتغالي وإدارة النادي.


Copyright © 2019 Goal.com All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك