روني: لن أهرب وسأعتزل دولياً بعد مونديال 2018

روني: لن أهرب وسأعتزل دولياً بعد مونديال 2018
4.00 6

نشر 12 تشرين الأول/أكتوبر 2016 - 18:17 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
واين روني
واين روني

اعترف واين روني قائد منتخب إنجلترا بأنه يمر بأصعب فترة في مسيرته الدولية بعد استبعاده من تشكيلة بلاده الأساسية لأول مرة منذ 13 عاماً في المباراة التي أقيمت أمس أمام سلوفينيا وانتهت بالتعادل السلبي ضمن تصفيات مونديال 2018.

وعانى روني في سبيل استعادة مستواه المعهود هذا الموسم في مركز خط الوسط وتم استهدافه بصيحات الاستهجان من جانب بعض المشجعين خلال فوز إنجلترا على مالطا 2-0 السبت.

وحاول غاريث ساوثغيت مدرب إنجلترا (المؤقت) إثناء روني عن الظهور في المؤتمر الصحافي قبل لقاء سلوفينيا خشية صدامه مع الإعلاميين، لكن روني أصر على الظهور مؤكداً أمام الحضور أنه لن ينسحب ولن يعتزل دولياً وأنه ما زال تحت إمرة منتخب بلاده لأنه لم يعتد أبدا الهروب.

وقال قائد مانشستر يونايتد الذي يعاني أيضاً مع ناديه: "لا أشعر بغضاضة للجلوس على مقاعد البدلاء، اشعر بفخر شديد لتمثيل منتخب بلادي سواء شاركت منذ البداية أو جلست على مقاعد البدلاء.

"منذ الخروج من بطولة أوروبا والضغوط ملقاة على عاتقي، سأواصل تحمل المسؤولية ولن أهرب، استبعادي من القائمة لمباراة سلوفينا لن يدفعني لتغيير خطتي لاعتزال اللعب الدولي بعد كأس العالم في روسيا عام 2018".

وعن صافرات الاستهجان بعد مباراة مالطة، قال روني: "لم ألتفت إليها، باتت جزءاً من كرة القدم خلال السنوات الأخيرة، عملت على أداء مهامي في الملعب وفق تعليمات المدرب، ولا تعليق على ما حدث".

وأوضح صاحب الـ 30 عاماً: "لعبت مع منتخب إنجلترا لمدة 13 عاماً بذلت فيها قصارى جهدي، والآن جاء الوقت الذي لم أعد فيه الاسم الأول في القائمة الأساسية، كل ما يمكنني فعله هو مواصلة العمل الشاق وأن أكون مستعداً للمشاركة إذا كانت هناك حاجة لخدماتي، سأظل مع الفريق وسأدعم زملائي لتحقيق هدف الوصول لكأس العالم".

من جانبه، أكد ساوثغيت أن روني سيظل قائد المنتخب، وقرار خروجه من التشكيلة الأساسية لمباراة سلوفينيا هو قرار فني لظروف اللقاء، وليس له أي علاقة بما حدث في المباراة الماضية.

وأوضح: "لم يكن من السهل اتخاذ هذا القرار بسبب الاحترام الذي أكنه له قائداً للفريق".

ويملك روني الرقم القياسي في عدد الأهداف الدولية مع منتخب إنجلترا، إذ أحرز 53 هدفاً في 117 مباراة. لكنه أحرز هدفاً واحداً هذا الموسم في 12 مباراة خاضها مع ناديه والمنتخب.

وحول ذلك علق قائلاً: "بالتأكيد لا أُنكر أني أمر بفترة صعبة. أجلس بين البدلاء في المباريات الأخيرة مع يونايتد، لكن الأمر جزء من عالم كرة القدم. يجب علي الاجتهاد في العمل، وأن أكون مستعداً عندما يحتاجني النادي والمنتخب".

Copyright © Saudi Research and Publishing Co. All rights reserved.

اضف تعليق جديد

 avatar