الباز: قبول المبادرة المصرية الاردنية مقابل الجاسوس عزام

منشور 11 أيّار / مايو 2001 - 02:00

غادر داني نافيه الوزير بلا حقيبة في حكومة شارون القاهرة بعد ساعات قليلة، يحمل معه عدة رسائل مصرية اهمها مقايضة الجاسوس عزام عزام بالقبول بالمبادرة الاردنية المصرية. 

وقالت معلومات تسربت من لقاء الباز- نافيه ان تعهدا اردنيا مصريا موجود في الادراج سيتحرك للتوسط لدى السلطة الفلسطينية لاحكام سيطرتها على أعمال الانتفاضة، في حالة تنفيذها نقاط المبادرة. 

لكن نافيه عرض قضية اخرى تحدثت عن مفاوضات رباعية "مصرية اردنية فلسطينية، واسرائيل" لوقف الانتفاضة وأعمال العنف العسكرية الاسرائيلية، بشكل متوازي، الا ان المصريين رفضوا الاقتراح الإسرائيلي كونه يبتعد عن روح المبادرة العربية المطروحة والتي باتت تحظى بدعم دولي. 

وحسب التسريبات فقد حاول نافيه " حزب الليكود" تكرار ما فعله بنيامين نتنياهو في واشنطن 98 اثناء لقاءه مع الرئيس عرفات لتوقيع اتفاقية سلام حيث ضغط باتجاه اطلاق الجاسوس الإسرائيلي في الولايات المتحدة جوناثان بولارد وعزام عزام المسجون في مصر الا ان القاهرة رفضت هذا الاقتراح انذاك، والواضح ان نافيه كرر هذه المرة الطلب ذاته مع الاشارة إلى ان الوزير الإسرائيلي زار الجاسوس عزام في سجنه وهي المرة الاولى الذي يستقبل عزام مسؤول إسرائيلي.  

وعلى الرغم من الرفض المصري ادراج عزام ضمن أي صفقة في السابق واصرار القاهرة على قضاءه لـ 15 عاما كاملة في السجون المصرية الا ان الباز وفي اشارة لا يمكن تاويلها الا بالتراجع عن الموقف السابق مقابل تهدئة التصعيد العسكري، حيث ابلغ الباز الوزير الإسرائيلي انه في حالة التوصل الى حل بشأن القضية الفلسطينية فانه يمكن ان تنظر القاهرة في ملف عزام 

وتحفظ شارون على المبادرة المصرية ـ الاردنية وطلبت إسرائيل تعديل ثلاثة بنود رئيسية وهي إلغاء البند الخاص بوقف الاستيطان، وعدم تحديد سقف زمني لمفاوضات الحل النهائي، وتنفيذ الالتزامات الأمنية من قبل السلطة الفلسطينية مع إلغاء المرجعية المتمثلة في الاتفاقات والتفاهمات السابقة. 

وهو ما دفع القاهرة وعمان للخروج بتصريحات متوازية تؤكد رفض تعديل اية نقطة او بند قد تفرغ المبادرة من روحها—(البوابة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك