انان يطالب امريكا دفع ديونها للامم المتحدة

منشور 11 أيّار / مايو 2001 - 02:00

 

الامين العام للامم المتحدة كوفي عنان عن ارتياحه من تحويل واشنطن على الارجح لجزء كبير من متأخراتها المستحقة للمنظمة الدولية كما وعدت هذا العام رغم خروج واشنطن من لجنة حقوق الانسان التابعة للامم المتحدة. 

لكنه اطلع الصحفيين قبل مغادرته نيويورك متوجها الى البيت الابيض لاجراء محادثات حول مرض نقص المناعة المكتسب (الايدز) ان وضع شروط للوفاء بمستحقات الامم المتحدة أمر غير مقبول. 

وقال "على الدول الاعضاء دفع حصصها بالكامل وفي حينها ودون شروط". 

ورد مجلس النواب الامريكي الغاضب يوم الخميس على خروج الولايات المتحدة من لجنة حقوق الانسان بتجميد الدفعة الثالثة من المتأخرات المستحقة على الولايات المتحدة للمنظمة الدولية العام القادم وتقدر بنحو 244 مليون دولار لحين استعادة واشنطن لمقعدها الذي فقدته في اللجنة التي تتخذ من جنيف مقرا لها. 

لكن يبدو ان واشنطن ستحول مبلغ 582 مليون دولار وعدت بدفعه للامم المتحدة في يناير كانون الثاني هذا العام. 

وصوتت الدول الاعضاء بلجنة حقوق الانسان لصالح طرد واشنطن من اللجنة الدولية قبل اسبوع لاول مرة منذ انشائها عام 1947.  

وقال عنان "من الواضح ان هناك بعد الاقتراع قدرا من الاحباط والغضب واتمني ان تهدأ الزوبعة وان نتطلع الى المستقبل" واضاف انه "ليس لديه أدني شك" ان الولايات المتحدة ستستعيد مقعدها في اللجنة الدولية العام القادم. 

وعبر عنان عن خيبة أمله لقرار مجلس النواب تجميد مبلغ يصل الى نحو 244 مليون دولار. 

لكنه عبر عن ارتياحه من عدم وضع شروط على دفع واشنطن للمبلغ الاكبر وهو 582 مليون دولار من مستحقاتها للمنظمة الدولية والذي اتفق على دفعه في اطار اتفاق وقع في شهر ديسمبر كانون الاول بمقر الامم المتحدة ونتج عنه تخفيض حصة الولايات المتحدة التي تدفعها للامم المتحدة للانفاق على عمليات حفظ السلام. 

وقال عنان ان اي انتهاك لاتفاق شهر ديسمبر كانون الاول الذي وافقت عليه الجمعية العامة المكونة من 189 دولة "ستنظر اليه الدول الاعضاء على انه نقض للعهد." 

وطبقا لقانون اتخذته لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الامريكي منذ عدة سنوات وضعت الولايات المتحدة عدة شروط لدفع بعض من ديونها المستحقة للمنظمة الدولية والتي تقارب الان ملياري دولار لعمليات حفظ السلام والتكاليف الادارية فقط. 

ودفعت الولايات المتحدة قبل عامين 100 مليون دولار. وفي اعقاب الاتفاق حول مستحقات الامم المتحدة فى شهر ديسمبر كانون الاول وافق مجلس الشيوخ هذا العام ومن المتوقع ان يحذو مجلس النواب حذوه على الافراج عن مبلغ 582 مليون دولار من متأخراتها لعمليات حفظ السلام التي تبلغ مليار دولار. 

ومن المقرر ان يجري تحويل الجزء الثالث البالغ 244 مليون دولار المستحق العام القادم الى الوكالات التابعة للامم المتحدة مثل منظمة الصحة العالمية. 

ويقابل عنان الرئيس الامريكي جورج بوش والرئيس النيجيري اولوسيجون اوباسانجو يوم الجمعة في واشنطن لدعم صندوق اقترحه عنان للانفاق على مكافحة مرض نقص المناعة المكتسب (الايدز) والرعاية الصحية. وقال انه يامل في ان يؤدي ذلك الى التحرك "في الاتجاه الصحيح وان يدعم زعماء اخرون تلك الجهود 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك