انشقاق يطيح بقيادة حزب المعارضة الاول داخل تونس

منشور 10 أيّار / مايو 2001 - 02:00

ابرز تشكيل مكتب سياسي جديد لحركة الاشتراكيين الديمقراطيين عمق الازمة الداخلية التي يعاني منها حزب المعارضة الاول في تونس. 

وبموجب الاعلان الجديد استبدلت القيادة التي يرأسها اسماعيل بولحية بالطيب المحسني أميناً عاماً والمحامي الصحبي بودربالة أميناً عاماً مساعداً بدل محمد خلف الله المؤيد لبولحية الذي كان يتبوء هذا المنصب. 

ويسيطر الحزب الذي أنشئ في العام 1978 على ثلاثة عشر مقعداً في مجلس النواب من أصل أربعة وثلاثين مقعداً مخصصة للمعارضة. 

وقال بيان للحركة ان المؤتمر انتخب مكتباً سياسياً جديداً مؤلفاً من أحد عشر عضواً بينهم ستة نواب في البرلمان واعلن كذلك عن تشكيل لجنة مركزية بديل من المجلس الذي يقوده بولحية ضم كوادر الحزب الرئيسية في المحافظات. 

وكان المؤتمر الأخير للحزب قد انتهي بانسحاب قسم كبير من الأعضاء احتجاجاً على رفض بولحية قراءة التقريرين الأدبي والمالي مدعيا انهما سُرقا منه—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك