انفجار سيارة مفخخة في مدريد يسفر عن إصابة 13 شخصا بجراح ‏ ‏‏

منشور 12 أيّار / مايو 2001 - 02:00

انفجرت سيارة مفخخة في مدريد عند منتصف الليلة الماضية مما أسفر عن إصابة 13 شخصا بجراح طفيفة فيما وصفه وزير الداخلية الاسباني ‏ ‏ماريانو راخوي بأنه اعتداء جديد لمنظمة ايتا الباسكية المسلحة.‏ ‏ 

وقالت وكالة الانباء الكويتية عن ماريانو قوله في تصريحات له أن منظمة ايتا الباسكية "أرادت بهذا التفجير ‏المشاركة على طريقتها في الانتخابات" التي ستعقد في إقليم الباسك شمالي البلاد ‏لانتخاب البرلمان المحلي المقبل الذي ستنبثق عنه حكومة محلية جديدة.‏ ‏  

وقالت الشرطة أن شخصا من المنظمة ابلغ مطافئ مدريد عبر الهاتف بوجود السيارة ‏ ‏المفخخة في شارع "غويا" أحد أهم شوارع العاصمة وأشدها ازدحاما في تلك الساعة من ‏ ‏الليل لاسيما وانها ليلة السبت التي يكثر فيها رواد أماكن اللهو الموجودة في ‏منطقة الانفجار.‏ ‏  

وقال عمدة مدريد خوسيه ماريا الباريث عند زيارته لمكان الانفجار أن المدة ‏ ‏الزمنية التي انقضت منذ تلقى المطافىء المكالمة الهاتفية المذكورة وحتى انفجار ‏ ‏السيارة لم تتجاوز السبع دقائق "مما لم يتح للشرطة فرصة اجلاء المارة عن منطقة ‏ ‏الانفجار الذي لم يوقع المزيد من الضحايا بمعجرة الهية".‏ ‏  

وهرعت إلى مكان الانفجار عشرات من عربات الشرطة والإسعاف وقامت فرق الانقاذ ‏ ‏بنصب مستشفى ميداني في عرض الشارع لمعالجة الجرحى الذين لم ينقل منهم الى ‏ ‏المستشفى سوى شخصين اثنين فقط .‏ ‏  

ويأتي الاعتداء الجديد لمنظمة "ايتا" في نفس اللحظة التي انتهت فيها الحملة ‏ ‏الانتخابية في اقليم الباسك استعدادا للانتخابات البرلمانية المحلية التي ستعقد ‏ ‏يوم غد الاحد وهي الحملة التي دارت لمدة اسبوعين في أجواء سياسية بالغة التوتر.‏ ‏  

وشهدت الحملة صداما كلاميا عنيفا ومستمرا بين كتلتين هما اكبر حزبين في البلاد ‏ ‏وهما الحزب الشعبي (المحافظ) الحاكم في اسبانيا والحزب الاشتراكي اكبر أحزاب ‏المعارضة من جهة والحزب القومي الباسكي الحاكم في إقليم الباسك والى جانبه عدد من الأحزاب القومية الباسكية من جهة أخرى.‏ ‏  

ويقف ائتلاف "ايوسكال ايريتاروك" القومي الباسكي المتطرف والموالي بالكامل ‏ ‏لمنظمة ايتا في المرتبة الثالثة من ناحية القوة السياسية في الإقليم الذي يشهد أعمال العنف على يد ايتا منذ 1968 وهي الفترة التي تقول المصادر الرسمية ‏الاسبانية ان عدد ضحايا ايتا قد تجاوز حتى الآن نحو 850 شخص بين عسكري ومدني ‏ ‏بينهم 117 لقوا حتفهم في مدريد—(البوابة)


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك