تصعيد اميركي غير مسبوق ضد سوريا: بوش يتهمها بامتلاك اسلحة دمار شامل

منشور 13 نيسان / أبريل 2003 - 02:00

صعدت واشنطن اليوم وبشكل غير مسبوق اتهاماتها بل وتهديداتها لدمشق واعلن الرئيس الاميركي اليوم ان سوريا تملك اسلحة دمار شامل وتحديدا اسلحة كيماوية وكان رامسفلد اتهم سوريا مجدد بايواء قيادات العراق وارسال مقتلين لمقاتلة القوات الاميركية في العراق وقبل ذلك فعل الامر نفسه كولن باول. 

اعلن الرئيس الاميركي جورج بوش لشبكة التلفزة الاميركية سي.ان.ان. اليوم الاحد ان الولايات المتحدة "تعتقد ان لدى سوريا اسلحة كيميائية"، مؤكدا ان هذا الوضع قد يتطلب ردا مختلفا عن العراق. 

وفي تصريحات للصحافيين لدى نزوله من المروحية عائدا من كامب ديفيد، قال بوش "نعتقد على سبيل المثال ان هناك اسلحة كيميائية في سوريا" وحذر بان على "الحكومة السورية ان تتعاون مع الولايات المتحدة وشركائنا في التحالف". لكنه استطرد قائلا ان "كل وضع يتطلب ردا مختلفا". وتابع "امر ياتي بعد امر .. الان نحن في العراق". 

وكان وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفلد اعلن في وقت سابق ان سوريين يقاتلون القوات الاميركية في العراق متهما مرة جديدة دمشق بايواء مسؤولين عراقيين كبار.  

وقال رامسفلد "دخل عراقيون الى سوريا، بعضهم بقي فيها واخرون مروا فقط". واضاف الوزير الاميركي "نامل حقا ان لا تتحول سوريا الى جنة لمجرمي الحرب والارهابيين". 

كما اكد رامسفلد انه لا عودة للابد لصدام حسين او لاعوانه الى العراق. وقال "هذا النظام، اصبح تاريخا غابرا الى الابد". واضاف "نعلم ان صدام حسين لا يدير هذا البلد. كان يقوم بذلك ولم يعد. انه نجاح هائل". 

وقال رامسفلد لشبكة "سي بي اس" "نرى باصات تنقل اشخاصا من سوريا تدخل ذلك البلد" مضيفا ان "العديد منهم قتلوا الليلة الماضية (السبت-الاحد) في المعارك". وتابع ان اولئك الاشخاص مدنيون وليسوا من الجنود السوريين. 

وردا على سؤال حول ما اذا كانت الولايات المتحدة تفكر في اتخاذ اجراءات تتجاوز الاطار الدبلوماسي ضد سوريا قال ان القرار يعود الى قادة التحالف. واوضح "ذلك ليس من اختصاصي". 

وحول ما اذا كان صدام حسين لجأ الى سوريا قال رامسفلد "حينئذ اقول هنا مرة اخرى ان سوريا تكون ارتكبت خطأ افدح". 

وفي وقت سابق من اليومايضا قال وزير الخارجية الاميركي انه ليس من الحكمة ان تقوم دمشق بايواء قادة النظام العراقي. 

وقد شدد العديد من المسؤولين الاميركيين الضغوط على سوريا في الايام الاخيرة واتهموها خاصة بتسهيل فرار عدد من مسؤولي النظام العراقي او ايضا بتقديم معدات عسكرية لبغداد. واكدت دمشق الخميس لواشنطن اغلاق حدودها مع العراق الا امام حركة نقل المساعدات الانسانية. ومن جانبه اعلن قائد القيادة الاميركية الوسطى الجنرال تومي فرانكس اليوم الاحد القبض على عدد من القادة العراقيين لدى محاولتهم الفرار من العراق موضحا انهم معتقلون في غرب البلاد-(البوابة)


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك