دوميستورا: تخفيض قوات اليونيفيل في جنوب لبنان لا يدعو إلى القلق

منشور 10 أيّار / مايو 2001 - 02:00

قال الممثل الشخصي لسكرتير عام الأمم المتحدة ستيفان دوميستورافي بيروت ان توصية كوفي انان إلى مجلس الامن بتخفيض عدد قوات الطوارئ الدولية المؤقتة العاملة في جنوب لبنان" يونيفيل " لا تدعو إلى القلق .‏ ‏  

واضاف للصحافيين اثر اجتماعه إلى رئيس مجلس النواب نبيه بري إن "عملية المراقبة لليونيفل لأي خرق أمني مستمر على حاله وان الوضع في جنوب لبنان شبه مستقر".‏ ‏  

واوضح انه كان هناك خيارين أما تخفيض عدد اليونيفيل دفعة واحدة أو تدريجيا، ‏موضحا انه نجح بعد التعاون مع بعض الأصدقاء في جعل التخفيض تدريجيا .‏ ‏  

واشار دوميستورا إلى أن مراقبة الحدود الدولية بين لبنان وإسرائيل لن تتأثر في إبلاغ مجلس الأمن عن كل اعتداء أو خروقات أمنية من أي طرف كان .‏ ‏  

وكان عنان قد بعث بتقرير إلى مجلس الامن الدولي قبل جلسته المقررة في الـ15 من ‏ ‏الشهر الجاري يوصي فيه بتخفيض عدد اليونيفيل من 4500 إلى 2000 عنصر تدريجيا وحتى ‏ ‏شهر تموز/يوليو المقبل .‏ ‏  

وحول تأثير ذلك على الوضع الاقتصادي في الجنوب خصوصا وان قوات اليونيفيل توفر ‏ ‏حاجاتها من المحلات في تلك المنطقة قال دوميستورا انه يمكن معالجة ذلك من خلال إقامة بعض المشاريع الإنمائية عبر الدول المانحة أو من البنك الدولي أو إحدى الصناديق الدولية أو العربية .‏ ‏ 

وكان بري قد اعتبر في تصريح له يوم أمس توصية عنان بأنها انحياز كامل لإسرائيل ‏ ‏وضغطا على الحكومة اللبنانية لارسال جيشها إلى الجنوب اللبناني لحماية القوات الإسرائيلي من أي عمليه تنفذها المقاومة اللبنانية لتحرير باقي الأرض المحتلة .‏ ‏  

وحمل بري عنان ومجلس الأمن مسؤولية عمليه تخفيض عدد قوات اليونيفيل وما يترتب عليها من تطورات أمنية واعتداءات إسرائيلية والتي قد تنفذ ضد سكان مناطق الجنوب—(البوابة)


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك