رئيس الوزراء اللبناني يبحث مع البابا الوضع في المنطقة‏ ‏‏ ‏

منشور 23 نيسان / أبريل 2001 - 02:00

بحث رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري اليوم ‏مع بابا الفاتيكان يوحنا بولص الثاني العدوان الإسرائيلي الأخيرعلى لبنان وسبل ‏ ‏دفع عملية السلام في الشرق الأوسط. ‏ ‏ 

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) عن بيان للفاتيكان قوله إن اجتماع البابا والحريري والذي استمر 15 دقيقة تناول سبل تعزيز العلاقات بين ‏البلدين والعدوان الإسرائيلي الأخير على الأراضي اللبنانية وزيارة البابا ‏المرتقبة إلى سوريا والعلاقات اللبنانية السورية. ‏ ‏  

وكان البابا يوحنا بولص الثاني قد دعا إلى ضرورة إحلال صوت العقل والضمير محل ‏دوي السلاح في الشرق الأوسط وان يعود السلام ليخيم أخيرا على المنطقة، معربا عن ‏ ‏تضامنه مع من اسماهم "بالاخوة الذين يعانون من دوامة العنف المسلح والأعمال ‏الانتقامية هناك".‏ ‏  

وكان الحريري الذي يرافقه في زيارته للفاتيكان في مستهل جولة تشمل كل من ‏اميركا وكندا وفرنسا عدد كبير من الوزراء والمسؤولين اللبنانيين قد اجتمع في وقت ‏ ‏سابق اليوم إلى بعض رجال الأعمال الايطاليين حيث تناول معهم سبل تشجيع الاستثمار ‏ ‏في لبنان. ‏ ‏ 

يذكر ان ايطاليا تعد الشريك التجاري الأول للبنان حيث ساهمت بدرجة كبيرة في إعادة اعمار لبنان وتأهيل البني التحتية بعد الحرب الاهلية. ‏ ‏ 

وقدم الحريري الذي ترافقه زوجته واولاده هدية من الفضة للبابا. ‏ ‏ وتأتي زيارة الحريري إلى الفاتيكان الذي يغادرها في وقت لاحق اليوم متوجها إلى ‏الولايات المتحدة الأميركية بعد 53 يوم من قيام الرئيس اللبناني اميل لحود بزيارة ‏ ‏مماثلة حيث بحث خلاله العلاقات بين البلدين وعودة المهجرين اللبنانيين للجنوب ‏والمصالحة الوطنية باعتبار لبنان يعتبر مثالا للتعايش بين الشعوب والثقافات ‏والاديان المختلفة—(البوابة) 

 

مواضيع ممكن أن تعجبك