طلاس: نحن من اخترع جنبلاط.. و''بيغن'' رفض رجاء ''صفير'' بحماية المسيحيين في لبنان

منشور 11 أيّار / مايو 2001 - 02:00

هاجم وزير الدفاع السوري العماد اول مصطفى طلاس في تصريح لارفع مسؤول سوري منذ اكثر من خمسة اشهر الزعيم الدرزي وليد جنبلاط بسبب دعوته سوريا لاعادة نشر قواتها في لبنان تمهيدا لانسحابها. 

جاء ذلك في مقابلة مع طلاس نشرتها صحيفة "الديار" اللبنانية المقربة من سوريا في عددها الصادر اليوم الجمعة. 

وقال طلاس ردا على سؤال بشان المطالبة بانسحاب الجيش السوري من لبنان "لقد عقدت اتفاقات بين البلدين اثر اتفاق الطائف وقضت معاهدة الاخوة ان تناقش كل الامور المتعلقة بالجانبين بين الرئيسين السوري واللبناني...وبقية التفاصيل واتفاقات بين الوزارات..وهذا ما يجب الالتزام به." 

واضاف طلاس بشان انتقادات جنبلاط "فلينتقد لن نرد ولا نسمع له..ونحن الذين اخترعناه." 

وكان جنبلاط الذي يتزعم الحزب التقدمي الاشتراكي وحليف سوريا المقرب خلال سنوات الحرب الاهلية التي عصفت بلبنان بين عامي 1975 و 1990 قد انضم الى الحملة السياسية التي بداها البطريرك الماروني نصرالله صفير في ايلول/ سبتمبر الماضي من اجل دعوة سوريا لاعادة نشر قواتها في لبنان تمهيدا لانسحابها. 

وقد تسبب موقف جنبلاط الذي يقود كتلة نيابية من 16 نائبا ويمثله في الحكومة ثلاثة وزراء بقطيعة مع سوريا تجلت بقرار سوري منع بموجبه جنبلاط واركان حزبه من دخول سوريا الا بصفة مواطنين عاديين. ولم تفلح الوساطات المتكررة التي قام بها اكثر من مسؤول لبناني في انهاء هذه القطيعة المستمرة منذ اواخر العام الماضي. 

وقال طلاس ردا على موقف البطريرك صفير "هذا رايه..وعلاقتنا مع الدولة اللبنانية جيدة ومع لبنان جيدة.. فلقد كبرنا ونضجنا ولسنا بحاجة الى نصائح من احد." 

واضاف "وبالمناسبة اريد ان اذكر هذه الحادثة ففي العام 1983 البطريرك صفير نفسه طلب من البابا يوحنا بولس الثاني نفسه الذي اتى الى زيارتنا ان يتدخل الى (مناحيم) بيجن الذي كان رئيس وزراء اسرائيل حينها كي يتدخل الاسرائيليون لحماية المسيحيين في حرب الجبل..فكانت اجابة بيجن الدم الاسرائيلي يهدر للدفاع عن اسرائيل فقط." 

وكان صفير قد قاطع زيارة البابا لدمشق التي بدات يوم السبت الماضي واستمرت اربعة ايام بسبب البعد السياسي الذي قد تاخذه مشاركته فيها بعد ان قاد حملة الدعوة لاعادة نشر الجيش السوري في لبنان.  

وقال طلاس "نحن ضحينا في لبنان وقدمنا الكثير من الشهداء ودعمنا المقاومة حتى نحقق للبنان النصر باندحار الجيش الاسرائيلي عن الجنوب..ولا نزال على استعداد لتقديم كل الدعم حتى تحرير اخر شبر من اراضيه المحتلة.. ونحن لنا الحق ان نطلب من لبنان الدعم حتى يتحقق لنا تحرير ارضنا المحتلة في الجولان.—(البوابة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك