قوات الأمن الأردنية تفرق بالقوة مظاهرات في ذكرى نكبة فلسطين

منشور 12 أيّار / مايو 2001 - 02:00

فرقت قوات الامن الاردنية امس الجمعة بالفوة تجمعا حاولت تنظيمه جماعة الاخوان المسلين وسط مدينة عمان، كما فرقت تظاهرة نظمتها نفس الجماعة في صويلح احد ضواحي العاصمة، ما ادى الى اصابة العشرات من المواطنين ورجال الامن كما واعتقال عشرات اخرين. 

وقال شهود عيان ان قوات مكافحة الشغب "لواء الامن المركزي" الذي انتشر بكثافة في محيط منطقة المحطة وسط العاصمة حيث كانت جماعة الاخوان المسلين وحزب جبهة العمل الاسلامي التابع لها تنظيم مهرجان خطابي حاشد في الذكرى 53 لنكبة فلسطين، وقامت الشرطة بتجريف ارض الملعب الذي كانت الجماعة تنوي اقامة المهرجان فيه كما طمرته بكميات كبيرة من الانقاض. 

وفي وقت اغلقت فيه قوات الامن جميع الطرق المؤدية الى مكان المهرجان تصدت بالقوة لمئات المواطنين الذين حاوللو التوافد للمشاركة في المهرجان، الذي دعت اليه الجماعة رغما عن قرار الحكومة بمنع المسيرات والمهرجانات التضامنية. 

وقال شهود عيان ان قوات الشرطة استخدمت الغاز المسيل للدموع وخراطييم المياه والكلاب المدربة لتفريق التجمعات، كما اعتقلت العشرات من المواطنين. 

وفي صويلح احد الضواحي الغربية لمدينة عمان استخدمت الشرطة الاردنية القوة في تفريق مظاهرة انطلقت من احد المساجد عقب صلاة الجمعة، ما ادى الى اصابة العديد من المواطنين بجروح طفيفة واعتقال العشرات . 

ورفضت جماعة الاخوان المسلمين قرار الحكومة بمنع المسيرات والمهرجانات واصرت على "حقها" في التعبير عن رأيها. 

من جانبها، اعتبرت الحكومة إصرار جماعة الاخوان على القيام بالمسيرات رغم قرار المنع كان السبب في تدخل قوات الامن. 

ونقلت وكالة الانباء الاردنية عن مصدر مسؤول في وزارة الداخلية قوله ان الوزارة ومن خلال محافظ العاصمة عرضت على امين عام حزب جبهة العمل الاسلامي وبعض قيادات الاخوان المسلمين الاتفاق على مكان وزمان مناسبين لاقامة مهرجان خطابي بمناسبة ذكرى اغتصاب فلسطين ولكن الجماعة والحزب اصروا على التوقيت والامكنة المناسبة لهم وبصرف النظر عن اتفاقهم مع الحكومة .  

وتابع المصدر قوله ان الحكومة عبرت في غير مناسبة وخصوصاً مع قادة الاحزاب ومؤسسات المجتمع المدني عن احترامها لحرية التعبير الشعبي الصريح ولكن مع مراعاة  

احترام النظام وامن المواطنين وممتلكاتهم ولذلك فقد اشترطت الاتفاق على المكان  

والزمان لمنح اي اذن باقامة الفعاليات الشعبية.  

وتعهد المصدر بمنع اي فعالية خارج اطار القانون داعياً الاحزاب ومؤسسات المجتمع المدني الى ضرورة الحصول على الاذن المسبق قبل القيام بأي فعالية شعبية وخصوصاً داخل الاحياء السكنية والساحات العامة .  

وقالت الوكالة الاردنية انه قد اصيب عدد من افراد الامن العام اثر رشقهم بالحجارة من قبل المتظاهرين فيما تم توقيف عدد من الاشخاص الذين رشقوا رجال الامن بالحجارة على ذمة التحقيق. 

يذكر أن المدن الأردنية وخاصة العاصمة كانت قد شهدت عشرات التظاهرات والمسيرات منذ اندلاع انتفاضة الشعب الفلسطيني نهايات ايلول/سبتمبر الماضي، وأدت إحداها إلى مقتل مواطن برصاص الشرطة—(البوابة)—(مصادر متعددة)


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك