ندوة حول التلوث الإلكتروني في القاهرة

منشور 24 نيسان / أبريل 2001 - 02:00

بدأت في القاهرة اليوم أعمال ندوة علمية حول التلوث الإلكتروني والتداخلات الكهرومغناطيسية وأثرها على أداء أنظمة الدفاع والتحكم ‏ ‏ونظم الحاسبات والبنوك والمؤسسات والإنسان بمشاركة عدد من العلماء والباحثين في أكاديمية البحث العلمي وبالجامعات المصرية. ‏  

وذكر رئيس الأكاديمية الدكتور محمد يسرى أن الندوة ستناقش دراسة حول مصادر هذه ‏ ‏التداخلات والتي يمكن أن تكون إشعاعية صادرة على شكل مجالات وموجات كهرومغناطيسية ‏من أجهزة صناعية وعلمية وطبية وإلكترونية رقمية وأجهزة الإرسال والبث الإذاعي ‏والرادار والصواعق والتفريغ الكهربائي الساكن .‏ ‏  

واشار إلى وجود مصادر متعمدة لهذه التداخلات تسبب التشويش وتهدف إلى اتلاف ‏المكونات الحساسة بالأجهزة كالنبضة الكهرومغناطيسية النووية والموجات الميكروية ‏عالية القدرة .‏ ‏ 

وأضاف الدكتور يسرى أن الدراسة تناقش أيضا مستويات التداخلات الكهرومغناطيسية ‏ ‏المتوقعة من المعدات والأجهزة على المناطق السكنية والتجارية والصناعية والحدود المسموح بها للانبعاث الإشعاعي ولتوصيلي من الأجهزة في إطار المواصفات القياسية للأنواع المتخلفة من الانبعاث. 

‏ وأوضح أن الأجهزة الباعثة يمكن أن تكون صناعية أو علمية أو طبية أو أجهزة ‏ ‏تكنولوجيا المعلومات أو أجهزة الصوت والصورة في الترددات المختلفة، مشيرا إلى أن الدراسة تطرقت أيضا الى طرق اختبارات المناعة على الاجهزة لمنع انبعاث التداخلات الإشعاعية عليها .‏ ‏  

وقال الدكتور يسرى إن الدراسة حذرت أيضا من التأثيرات الصحية للموجات الكهرومغناطيسية وكيفية حماية الإنسان من أثارها الضارة—(البوابة)  


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك