3 شهداء في فلسطين.. وقصف بري وبحري على دير البلح وتوغل لـ 800م داخل أراضى السلطة

منشور 11 أيّار / مايو 2001 - 02:00

ثلاثة شهداء فلسطينيين هي حصيلة التصعيد الإسرائيلي في الأراضي المحتلة، في الوقت الذي توغل جيش الاحتلال بعمق 800م داخل أراضى السلطة تحت غطاء كثيف من النيران أمنته الزوارق والدبابات الصهيونية. 

واعلنت مصادر طبية فجر اليوم الجمعة، أن فلسطينيا استشهد في ساعة مبكرة من فجر اليوم، متأثراً بجراحه التي أصيب بها أمس الأول. 

وأفادت المصادر أن الشهيد هيثم الداعور، أصيب بعيار ناري في الرأس خلال القصف الوحشي الإسرائيلي لمدينة خانيونس قبل يومين. 

وكان مواطن آخر قد استشهد أمس الخميس جراء القصف الإسرائيلي بصواريخ أرض ارض لمواقع مدنية وأمنية في وسط مدينة غزة .  

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" عن الدكتور معاوية حسنيين مدير عام، الإسعاف والطوارئ أن الشهيد خضر خضر جندية (27 عاماً)، أصيب بانهيار عصبي ونوبة قلبية خلال حالة الذعر والهلع التي أصابت المواطنين الفلسطينيين جراء القصف الإسرائيلي نقل على أثرها إلى مستشفى الشفاء بغزة حيث فاضت روحه الطاهرة إلى بارئها.  

كما أعلن اللواء عبد الرزاق المجايدة، مدير الأمن العام في محافظات غزة، أن شاباً في الثامنة عشر من عمره استشهد ليل الخميس، في محافظة خانيونس بعد أن منعت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة عند مدخل حاجز التفاح أهله من نقله إلى مستشفى ناصر في المدينة. 

وقالت مصادر في مستشفى ناصر الحكومي في خانيونس أن الشهيد ويدعى كفاح خالد زعرب، استشهد بعد أن منعت قوات الاحتلال الإسرائيلي والده من نقله إلى المستشفى إثر إصابته بجروح بالغة بعد أن أطلقت قطعان المستوطنين مجموعات من الكلاب المتوحشة عليه قبل أول من أمس الاربعاء. 

وأفاد ذوي الشهيد زعرب أن المستوطنين أطلقوا في منطقة المواصي الكلاب على الشهيد كفاح أثناء عودته من مدرسته مما أدى إلى إصابته بجروح بليغة في مختلف أنحاء جسده. 

وحسب أهل الشهيد فإن كفاح قضى ليلة طويلة مع الألم قبل أن يقرر والده اجتياز منطقة حاجز التفاح لنقله إلى المستشفى إلى أن القوات الاحتلال لم تسمح له بالمرور ولدى عودته إلى منزله فارق الحياة. 

وعلى صعيد القصف واستمرار التصعيد والاعتداءات الصهيونية قامت دبابات جيش الاحتلال بقصف بلدة تابعة للسلطة الفلسطينية في قطاع غزة اليوم واقتحمتها بمصاحبة الجرافات الإسرائيلية.  

وقال مسؤولو امن فلسطينيون ان الدبابات والجرافات الاسرائيلية تساندها نيران زوارق حربية من البحر دمرت موقعا للشرطة وثلاثة منازل وتوغلت 800 متر داخل دير البلح. وذكروا ان الدبابات اطلقت عدة قذائف وسدت طريقا رئيسيا قسم قطاع غزة الى قسمين. 

واعلن الجيش الاسرائيلي في وقت سابق ان الفلسطينيين القوا قنبلتين او ثلاثة على موقع حربي تابع له مما ادى الى اصابة جنديين قرب مستوطنة غوش قطيف في غزة. 

واتصل مجهول برويترز وزعم مسؤوليته عن الهجوم بالقنابل واعلن انه يتحدث باسم وحدة "ايمان حجو" التابعة للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين. 

وقال أهالي المنطقة أن الزوارق القتالية أطلقت وبشكل وحشي قذائف قصيرة المدى لمواقع تابعة لقوات البحرية وأمن الرئاسة والأمن الوطني على طول ساحل دير البلح مما أدى إلى تدمير الموقع بشكل كامل، في وقت لم تتضح بعد إذا ما كانت هناك إصابات—(البوابة)—(مصادر متعددة)  


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك