شركة البحرين المالية تعلن عن حملة ترويجية صيفية جديدة تقدم فيها جوائز نقدية فورية

بيان صحفي
منشور 30 أيّار / مايو 2011 - 11:50

أعلنت شركة البحرين المالية، أعرق وأشهر مجموعة للتحويل المالي وصرف العملات في البحرين، اليوم عن بدء حملتها الترويجية الصيفية الجديدة كاش سبلاش (اربح نقداّ) والتي تتيح لكل عميل يقوم بأية عملية مالية في أي من فروع الشركة فرصة الفوز بجوائز نقدية فورية تتراوح ما بين دينار بحريني واحد ومائة دينار، وذلك ابتداء من الأول من يونيو. 

وستوفر هذه الحملة فرص الفوز لعدد كبير جدا من العملاء من مختلف الجاليات في البحرين. وبموجب هذه الحملة سيحصل العميل على بطاقة كشط عند قيامه بكل عملية مالية في أي من فروع شركة البحرين المالية تتيح له فرصة الفوز بجائزة نقدية. وتعتزم الشركة بتقديم أكثر من 200 جائزة نقدية كل يوم من أيام الحملة والتي ستجري في جميع فروع الشركة الخمسة والعشرين في كافة أنحاء البحرين. 

وبهذه المناسبة قال السيد إبراهيم نونو العضو المنتدب ورئيس مجلس إدارة مجموعة شركة البحرين المالية القابضة: "بوصفنا شركة عالمية رائدة في قطاع صرف وتحويل الأموال فإننا نسعى دائما لتقوية علاقاتنا مع عملائنا ونطلق حملات ترويجية قوية كل عام. وقد صممنا حملة "كاش سبلاش" هذا العام لمكافئة عملائنا المخلصين والإعراب عن تقديرنا لهم على استخدامهم لخدماتنا الموثوقة والمريحة."

وأضاف: "انسجاما مع إستراتيجيتنا في العمل فإننا سنواصل بذل الجهود لتقديم خدمات منوعة ومبتكرة لعملائنا مع ضمان أفضل الأسعار في السوق." 

وستستمر حملة كاش سبلاش لثلاثة أشهر، أي حتى 31 أغسطس 2011، وسيكون بإمكان كل عميل يقوم بأية عملية مالية في الشركة، بما في ذلك صرف العملات، الاستفادة منها. وخلال الحملة يمكن الحصول على الجائزة النقدية فورا من الفرع الذي منح بطاقة الكشط. 

وضمن جهودها لتحسين خدمة العملاء من خلال شبكات التواصل الاجتماعي أطلقت شركة البحرين المالية مؤخرا صفحة رسمية خاصة بها على فيس بوك (BFC Bahrain) وكذلك حساب على شبكة تويتر حيث بإمكان العملاء متابعة أحدث العروض وحملات الترويج والخدمات من أي مكان في العالم. وتعتبر صفحة الشركة على فيس بوك الصفحة الأولى في المنطقة التي تقدم للعملاء أسعار العملات أولا بأول وخدمات التحويل بين العملات الكترونيا. 

الجدير بالذكر أن شركة البحرين المالية هي أول شركة صرافة تأسست في البحرين عام 1917، وهي متخصصة في عمليات نقل الأموال بطريقة فعالة وذكية إلى أكثر من 100 دولة وتقدم مجموعة من خدمات التحويل والصرف السريعة والمعتمدة التي يمكن للعملاء الوثوق بها وذلك بأفضل الأسعار.

خلفية عامة

مجموعة شركة البحرين المالية القابضة

مجموعة شركة البحرين المالية القابضة هي الشركة القابضة لشركة البحرين المالية (البحرين، شركة البحرين للصرافة (الكويت) وشركة ايزي ريميت).

وشركة البحرين المالية هي إحدى الشركات الرائدة في المنطقة في تحويل وصرافة الأموال حيث تعمل على تسهيل حياة العملاء عن طريق تقديم خدمات التحويل وصرف العملات بيسر وسهولة.

وللشركة شبكة عالمية واسعة تغطي أكثر من 100 بلد، ولها تاريخ يمتد 90 عاماً في نقل الأموال بطريقة فعالة وذكية وبأفضل الأسعار المتوفرة. وتحتل شركة البحرين المالية مكانة تنافسية في السوق العالمية المتزايدة بفضل التزامها بتقديم خدمات معتمدة وموثوقة ومريحة، وتقدم الشركة مجموعة واسعة من منتجات التجزئة من بينها التحويلات المالية، وخدمات ايزي ريميت والتحويل الآني للنقد حول العالم وخدمات التوصيل من الباب إلى الباب، والحوالات وشيكات المسافرين وتوصيل الهدايا وخدمات نقل البريد والأوراق النقدية للعملات الأجنبية. 

للسبت الـ15.. احتجاجات السترات الصفراء تتواصل في فرنسا

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:46
من احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا
من احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا

يواصل الآلاف من محتجي حركة "السترات الصفراء" تظاهراتهم للأسبوع الخامس عشر على التوالي في العاصمة باريس ومدن فرنسية أخرى.

وقالت الشرطة في بيان، "أعلن في باريس عن خمس تظاهرات، ثلاث منها بشكل تجمعات، أما المسيرتان الأخريان اللتان سميتا على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي "تسونامي أصفر" و"كلنا في الشانزيليزيه لا نتراجع عن شيء"، فستنطلقان من قوس النصر ظهر اليوم السبت على التوالي وتنتهيان في ساحة تروكاديرو".

وأضاف البيان أن هذه المسيرات ستعبر جادة الشانزليزيه وحي الأوبرا وتلتف حول متحف اللوفر وتتوقف أمام مقر "حركة شركات فرنسا" ثم تواصل طريقها إلى ساحة تروكاديرو.

من جهتها قالت وزارة الداخلية الفرنسية بشان الأرقام التي تنشرها، إن حجم التظاهرات تراجع في أيام السبوت الأربعة الأخيرة.

بدورهم أعلن أربعة آلاف شخص من رواد مواقع التواصل الاجتماعي مساء الجمعة عبر فيسبوك عن نيتهم المشاركة في هذه التجمعات، وقال أكثر من 18 ألفا آخرين إنهم "مهتمون" بها.

وذكرت مواقع التواصل أنه ستُنظم تجمعات في مدن أخرى غير العاصمة، مثل بوردو، التي تعد مع تولوز من مواقع التعبئة الكبرى التي تشهد باستمرار صدامات عنيفة مع قوات الشرطة.

من جهتها أبلغت نقابة شرطة بوردو المسؤولين مساء الجمعة عن "الوضع الحرج" و"الإنهاك المعنوي والجسدي" لرجال الشرطة، مطالبة بوسائل أكثر فاعلية لمواجهة "حرب العصابات في المدن".

لكن وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير صرح خلال زيارة إلى ضاحية أوبرفيلييه شمال شرقي باريس "إذا كان البعض يعتقدون أن رجال الشرطة سينهكون وسيتم استنزافهم، فهم مخطئون"، مؤكدا أن "رجال الشرطة سيكونون حاضرين وسيقومون بمهامهم".

يشار إلى أن 41 ألف شخص تظاهروا في فرنسا السبت الماضي، مقابل 282 ألفا في 17 نوفمبر أول يوم للتحركات الاحتجاجية الاجتماعية، بحسب بيانات رسمية


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
بيان ناصر
فاكس
+973 (0) 1 753 3370
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن