شفروليه تبيع سيارة جديدة كل 7.4 ثانية خلال العام 2010

بيان صحفي
منشور 18 كانون الثّاني / يناير 2011 - 08:45

أعلنت شفروليه عن بيع 4.26 مليون سيارة في الأسواق العالمية خلال العام 2010، أي بمعدل سيارة جديدة في كل 7.4 ثانية، الأمر الذي عزز من حصة مبيعات شفروليه في الأسواق العالمية بارتفاع بلغ 0.35 نقطة، حيث سجلت علامة شفروليه 5.8 بالمئة من إجمالي مبيعات السيارات حول العالم خلال العام 2010. ومن بين أفضل خمسة صانعي سيارات عالمياً، كانت شفروليه العلامة الوحيدة التي نجحت في زيادة حصتها الإجمالية في الأسواق العالمية خلال العام الماضي. 

هذا وتمكنت شفروليه من تعزيز مستويات مبيعاتها العالمية التي حققتها خلال الأرباع الثلاثة الأولى من العام الماضي بنتائج مبيعات الربع الأخير التي وصلت إلى 1.14 مليون سيارة: 

في شهر أكتوبر، اشترى عملاء شفروليه 361،236 سيارة كروس أوفر ودفع رباعي على النطاق العالمي، أي بزيادة سنوية بلغت 16 بالمئة.

في شهر نوفمبر، ارتفعت تأدية المبيعات لتصل إلى 368,103 سيارة، أي بزيادة بلغت 27.1 بالمئة مقارنةً بشهر نوفمبر 2009، ليكون بذلك أفضل شهر نوفمبر لشفروليه على الاطلاق.

في شهر ديسمبر، اختتم العام 2010 مع مبيعات عالمية بلغت 416,826 سيارة، ليكون بذلك أفضل شهر ديسمبر لشفروليه على الإطلاق ومكملاً لنمو مبيعاتها الشهرية للمرة الـ 15 على التوالي. 

وفي هذا إطار، علق جويل إيوانيك، الرئيس العالمي للتسويق في جنرال موتورز:"إن حرص شفروليه على تقديم الجودة، التصميم، الاعتمادية، بالإضافة إلى القيمة العالية، هي المعادلة الرابحة التي تنشر صداها بين العملاء في جميع أنحاء العالم". وأضاف إيوانيك:"سنستمر في الاصغاء لعملائنا وتقديم أفضل ما لدينا بهدف ضمّهم إلى عائلة شفروليه". 

زيادة أداء المبيعات في أسواق النمو الأساسية

ساهمت الدول الأربع الكبرى أو دول "بريك" في تلك النتائج القوية لمبيعات شفروليه خلال العام 2010، إذ كان الفضل لكل من البرازيل، روسيا، الهند، والصين في بيع 33 بالمئة من إجمالي مبيعات شفروليه العالمية، أي بزيادة بلغت 2 بالمئة مقارنة بالعام 2009. وتجدر الإشارة إلى أن قوة شفروليه في هذه الأسواق ذات الأهمية الاستراتيجية لا يضاهيها أي منافس. 

في البرازيل، حققت شفروليه نتائج مبيعات قياسية مع بيع 657,724 سيارة في العام 2010. وتجدر الإشارة إلى أن شفروليه قد عرفت زيادة متواصلة لمبيعاتها في الأسواق البرازيلية على مدار خمسة أعوام متتالية. وقد ارتفعت مبيعات شفروليه منذ خمس سنوات بنسبة 80 بالمئة عندما باعت 365,267 سيارة.

في روسيا، بيعت 116,233 سيارة شفروليه مقارنةً بـ 104,398 سيارة في العام 2009، لتحافظ بذلك على مكانتها كأكثر علامة عالمية شعبية، في حين تتمتع شفروليه نيفا بالشعبية الأكبر في الأسواق الروسية.

في الهند، تمكن السوق الهندي من بيع ما يزيد عن المئة ألف وحدة للمرة الأولى على الإطلاق، حيث وصلت مبيعات شفروليه إلى 110,350 سيارة أي بزيادة بلغت 60 بالمئة مقارنةً بالعام السابق. وقد تحقق هذا الانجاز بفضل الاقبال الكبير للعملاء مع سيارات فئة الميني من شفروليه وهي بيت Beat، وسبارك Spark، بالإضافة إلى شفروليه كروز المدمجة الحجم.

في الصين، سجلت شفروليه مستويات غير مسبوقة في نمو مبيعاتها بلغت 63 بالمئة حيث باعت 543,700 سيارة خلال العام 2010. وكانت شفروليه كروز هي حاملة راية هذه التأدية العالية مع 190,000 سيارة، كما شهدت شفروليه سايل (Sail) العائلية الصغيرة طلباً كبيراً مع بيع أكثر من 125,000 سيارة بعد أن تم طرحها في شهر يناير. 

هذا وتتجلى إمكانات النمو المستمرة لشفروليه كون ثمان دول من أصل أفضل عشر دول لمبيعات شفروليه في العام 2010 كانت أسواقاً ناشئة وهي البرازيل، الصين، أوزباكستان، المكسيك، روسيا، الهند، الأرجنتين، وكولومبيا. ومع إضافة كل من أسواق الولايات المتحدة وكندا، تكون الأسواق العشرة المذكورة قد ساهمت في بيع 85 بالمئة من إجمالي مبيعات شفروليه. 

من جهة أخرى، نجحت شفروليه في زيادة حصتها السوقية في 21 دولة أوروبية مسجلةً أفضل حصة لها على الإطلاق بلغت 2.5 بالمئة، حيث باعت شفروليه أكثر من 477,000 سيارة في العام 2010 بزيادة بلغت 12 بالمئة مقارنةً بالعام 2009. 

أما في الأسواق الأميركية، وهي السوق الأكبر لشفروليه، فشكلت فيها العلامة 70 بالمئة من إجمالي مبيعات جنرال موتورز. وتجدر الإشارة هنا إلى نمو مبيعات شفروليه في أسواق الولايات المتحدة بنسبة 16 بالمئة لتصل إلى 1.57 سيارة. 

سيارات، شاحنات، وطرازات كروس أوفر جديدة في العام 2010

شهد العام 2010 إطلاق العديد من طرازات شفروليه الجديدة على غرار السيارة الكهربائية شفروليه فولت، السيارة المدمجة الحجم كروز، شفروليه سلفرادو الشاحنة الكاملة الحجم في أسواق الولايات المتحدة، شفروليه سايل وسبارك الصغيرتين في الأسواق الصينية، شاحنة فيفا (Viva) في الأسواق البرازيلية، وشفروليه أورلاندو، الميني فان المدمجة، في الأسواق الأوروبية. 

وفي الوقت الذي تلعب فيه عمليات بيع فولت في الأسواق دوراً بارزاً في عكس صورة شفروليه كالعلامة الرائدة تكنولوجياً، تستمر كروز في المساهمة بشكل أساسي في نمو مبيعات شفروليه عالمياً، فمنذ أن طرحت في الأسواق الأوروبية والصينية عام 2009، فاقت مبيعاتها النصف مليون سيارة. وتجدر الإشارة إلى بيع 334,976 شفروليه كروز خلال العام 2010، الأمر الذي يجعلها أفضل سيارة ركاب مبيعاً على الإطلاق. ومع نتائج مبيعات الربع الأخير في العام 2010، فمن المتوقع أن تشكل الولايات المتحدة السوق الأكبر لشفروليه كروز. 

طرازات شفروليه الخمسة الأفضل مبيعاً خلال العام 2010:

  1. سلفرادو، الشاحنة الكاملة الحجم، 435,269 وحدة
  2. كروز، سيارة الركاب المدمجة، 334,976 وحدة
  3. آفيو، سيارة الركاب الصغيرة، 322.234 وحدة
  4. ماليبو، سيارة الركاب المتوسطة، 221،550 وحدة
  5. إيمبالا، سيارة الركاب الكاملة الحجم، 183,551 وحدة 

ستقوم شفروليه بإصدار نشرات مبيعاتها العالمية في كل ربع من أرباع السنة الأربعة، وذلك بعد التوسع الكبير لعلامة شفروليه في الأسواق العالمية، ابتداءاً من الربع الأخير، بالإضافة إلى نشر تقرير شامل عن العام 2010، ستكون النشرات متوفرة بعد حوالي اسبوعين من نهاية كل ربع عند توافر أرقام المبيعات النهائية.

خلفية عامة

شفروليه

تعد شفروليه من علامات السيارات الرائدة في العالم، حيث يصل عدد مبيعاتها السنوية إلى 3.5 مليون سيارة في أكثر من 130 دولة.

وتقدم شفروليه للعملاء سيارات اقتصادية لما يتعلق باستهلاك الوقود وعالية الأمان والضمانة من خلال ما تتمتع به من جودة كبيرة وتصميم رائع وأداء متميز وقيمة كبيرة. وتملك شفروليه إرثاً عريقاً في الشرق الأوسط يعود إلى أكثر من ثمانية عقود- تمكنت خلالها من إرساء مكانة كواحدة من أكثر علامات السيارات ثقة في المنطقة.

تفتخر شفروليه بتقديم تشكيلة واسعة من السيارات ذات الأداء الايقوني مثل كورفيت وكامارو، وسيارات الأداء الرياضي والبيك أب عالية الثقة والمستدامة مثل سوبربان وسيلفرادو، وسيارات الركاب التي حازت على عدة جوائز مثل كروز وماليبو وترافيرس. 

جنرال موتورز

جنرال موتورز هي شركة متعددة الجنسيات، أميركية الأصل. تعتبر من ثاني أكبر منتج للسيارات في العالم بعد تويوتا.
 
تأسست الشركة عام 1908 بواسطة ويليام دورانت، مقرها الرئيسي في مدينة ديترويت الأميركية وهي توظف نحو 266 ألف موظف في مصانعها المنتشرة في 35 دولة، وقد حققت عام 2005 رقماً قياسياً إذ باعت 9.15 مليون سيارة تحت أسماء كاديلاك، وبيويك، وشيفرليه، وجي أم سي وهمر وهولدن وجي أم دايو وأوبل وبونتياك وساب وساترن وفاكسهول.
 
تعد جنرال موترز واحدة من أكبر الإمبراطوريات المالية في العالم، وإلى جانب صناعة السيارات تعمل في مجالات التأمين والتمويل التجاري والسكني.
 
كما أن لها تعاوناً تجارياً وصناعياً مع شركتي إيسوزو وسوزوكي اليابانيتين، وتعمل الشركة في مجال صناعة السيارات تحت سيطرة مجموعتي ديملر كرايسلر ودايو وتويوتا اليابانية.

للسبت الـ15.. احتجاجات السترات الصفراء تتواصل في فرنسا

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:46
من احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا
من احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا

يواصل الآلاف من محتجي حركة "السترات الصفراء" تظاهراتهم للأسبوع الخامس عشر على التوالي في العاصمة باريس ومدن فرنسية أخرى.

وقالت الشرطة في بيان، "أعلن في باريس عن خمس تظاهرات، ثلاث منها بشكل تجمعات، أما المسيرتان الأخريان اللتان سميتا على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي "تسونامي أصفر" و"كلنا في الشانزيليزيه لا نتراجع عن شيء"، فستنطلقان من قوس النصر ظهر اليوم السبت على التوالي وتنتهيان في ساحة تروكاديرو".

وأضاف البيان أن هذه المسيرات ستعبر جادة الشانزليزيه وحي الأوبرا وتلتف حول متحف اللوفر وتتوقف أمام مقر "حركة شركات فرنسا" ثم تواصل طريقها إلى ساحة تروكاديرو.

من جهتها قالت وزارة الداخلية الفرنسية بشان الأرقام التي تنشرها، إن حجم التظاهرات تراجع في أيام السبوت الأربعة الأخيرة.

بدورهم أعلن أربعة آلاف شخص من رواد مواقع التواصل الاجتماعي مساء الجمعة عبر فيسبوك عن نيتهم المشاركة في هذه التجمعات، وقال أكثر من 18 ألفا آخرين إنهم "مهتمون" بها.

وذكرت مواقع التواصل أنه ستُنظم تجمعات في مدن أخرى غير العاصمة، مثل بوردو، التي تعد مع تولوز من مواقع التعبئة الكبرى التي تشهد باستمرار صدامات عنيفة مع قوات الشرطة.

من جهتها أبلغت نقابة شرطة بوردو المسؤولين مساء الجمعة عن "الوضع الحرج" و"الإنهاك المعنوي والجسدي" لرجال الشرطة، مطالبة بوسائل أكثر فاعلية لمواجهة "حرب العصابات في المدن".

لكن وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير صرح خلال زيارة إلى ضاحية أوبرفيلييه شمال شرقي باريس "إذا كان البعض يعتقدون أن رجال الشرطة سينهكون وسيتم استنزافهم، فهم مخطئون"، مؤكدا أن "رجال الشرطة سيكونون حاضرين وسيقومون بمهامهم".

يشار إلى أن 41 ألف شخص تظاهروا في فرنسا السبت الماضي، مقابل 282 ألفا في 17 نوفمبر أول يوم للتحركات الاحتجاجية الاجتماعية، بحسب بيانات رسمية


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
سامر الخليل
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن