اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط (ADHD) عند الأطفال

منشور 14 تشرين الأوّل / أكتوبر 2021 - 08:15
اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط (ADHD) عند الأطفال
اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط (ADHD) عند الأطفال

اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط  أو قصور الانتباه وفرط الحركة هو اضطراب نفسي من نوع تأخر النمو العصبي وهو يبدأ في مرحلة الطفولة عند الإنسان، وهي تسبب نموذج من تصرفات تجعل الطفل غير قادر على إتباع الأوامر أو على السيطرة على تصرفاته، أو أنه يجد صعوبة بالغة في الانتباه للقوانين وبذلك هو في حالة إلهاء دائم بالأشياء الصغيرة. 

المصابون بهذه الحالة "اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط " يواجهون صعوبة في الاندماج في صفوف المدارس والتعلم من مدرسيهم، ولا يتقيدون بقوانين الفصل، مما يؤدي إلى تدهور الأداء المدرسي لدى هؤلاء الأطفال بسبب عدم قدرتهم على التركيز وليس لأنهم غير أذكياء، لذلك يعتقد أغلبية الناس أنهم مشاغبون بطبيعتهم.

اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط  تعدّ أكثر الحالات النفسية شيوعا في العالم؛ إذ يبلغ عدد المصابين بقصور الانتباه وفرط الحركة حوالي 5% من مجموع شعوب العالم، والنسبة تزيد عن ذلك في الدول المتطورة (دول العالم الأول). هذه الإحصائيات جعلت بعض الباحثين يعتقدون أن تركيبة الدول المتطورة وأجوائها قد تكون سبباََ لحالة قصور الانتباه وفرط الحركة عند شعوبها، بذلك، تفاعل الناس في حضارتهم قد يكون مسبباً لقصور الانتباه وفرط الحركة، اعتمادا على نوع الحضارة وردة فعل الفرد لها.

يشكل التعامل مع الأطفال المصابين بكثرة الحركة ونقص الانتباه تحديا كبيرا لأهاليهم ولمدرسيهم في المدرسة وحتى لطبيب الأطفال وللطفل نفسه أحيانا، وهذه الحالة لا تعدّ من صعوبات التعلم ولكنها مشكلة سلوكية عند الطفل، ويكون هؤلاء الأطفال عادة مفرطي النشاط واندفاعيين ولا يستطيعون التركيز على أمر ما لأكثر من دقائق فقط، يصاب من ثلاثة إلى خمسة بالمئة من طلاب المدارس بهذه الحالة والذكور أكثر إصابة من الإناث، ويشكل وجود طفل مصاب بهذه الحالة مشكلة حقيقية أحيانا للأهل وحتى الطفل المصاب يدرك أحيانا مشكلته ولكنه لا يستطيع السيطرة على تصرفاته، ويجب على الوالدين معرفة ذلك ومنح الطفل المزيد من الحب والحنان والدعم وعلى الأهل كذلك التعاون مع طبيب الأطفال والمدرسين من أجل كيفية التعامل مع الطفل.

تعد اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط (ADHD) حالة مزمنة تصيب ملايين الأطفال، وغالبًا ما تستمرُّ في مرحلة البلوغ. يتضمَّن اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط مجموعة من المشكلات المستمرة، مثل صعوبة الحفاظ على الانتباه، وفرط النشاط، والسلوك الاندفاعي.

قد يعاني الأطفال المصابون باضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط من تراجع الثقة بالنفس، والعلاقات المضطربة، وضعف الأداء في المدرسة أيضًا. تقلُّ الأعراض في بعض الأحيان مع تقدُّم العمر. ومع ذلك، لا يتخطَّى بعض الأشخاص أعراض اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط تمامًا. لكن يُمكنهم تعلُّم الاستراتيجيات لتكون ناجحة.

في حين أن العلاج لن يعالج اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط، فإنه يُمكن أن يُساعد بشكل كبير في علاج الأعراض. يشمل العلاج عادةً الأدوية والتدخُّلات السلوكية. قد يُحدِث التشخيص والعلاج المبكران فرقًا كبيرًا في النتائج.

اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط 

أسباب اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط 

  • الجينات الوراثية: يمكن أن يكون مرض اضطراب نقص الانتباه مع فرْط النشاط متوارثًا بين العائلات، كما أوضحت الدراسات أن العوامل الوراثية تلعب دورًا.
  • البيئة: هناك عوامل بيئية معينة أيضًا يمكنها أن تزيد من خطورة الإصابة بهذا المرض، مثل التعرض للرصاص أثناء فترة الطفولة.
  • وجود مشكلات أثناء النمو: يمكن لوجود مشكلات في الجهاز العصبي المركزي في أوقات أساسية من النمو أن يلعب دورًا في ذلك.

أعراض اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط 

  • عدم قدرة الطفل، في أغلب الأحيان، على الانتباه للتفاصيل أو ارتكابه بعض الأخطاء الناجمة عن قلة الانتباه في تحضير واجباته المدرسية، أو عند قيامه بنشاطات أخرى.
  • عدم قدرة الطفل، في معظم الأحيان، على البقاء منتبها ومتيقظاً أثناء القيام بمهام معينة، واجبات مدرسية أو أثناء اللعب. فيبدو الطفل كأنه غير منصت لما يقال له، حتى عندما يتم التوجه إليه بشكل مباشر.
  • يُظهر الطفل صعوبةً في تنفيذ التعليمات أو تتبعها، ولا ينجح، في معظم الأحيان، في إتمام واجباته المدرسية، واجباته البيتية أو واجبات أخرى
  • يُظْهر الطفل صعوبة في التنظيم أثناء تحضير الواجبات المدرسية أو خلال تنفيذ مهام أخرى
  • يتهَرّب الطفل من تنفيذ الواجبات التي لا يحبها والتي تتطلب بذل مجهود فكري، مثل الواجبات المدرسية في المدرسة أو الوظائف البيتية
  • كثيراً ما يميل الطفل المصاب بهذا الإضطراب إلى  إضاعة أغراضه، مثل الكتب، الأقلام الألعاب والأدوات
  • يمكن إلهاء الطفل المصاب بهذا الاضطراب، بسهولة فائقة
  • كثيراً ما يميل الطفل إلى نسيان بعض الأمور.
  • من أعراض اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط  يُظهر الطفل التبرم وعدم الارتياح، يتحرك بعصبية ويتلوى كثيراً.
  • يميل الطفل إلى ترك مكان جلوسه في الصف، كثيرا، أو يجد صعوبة في الجلوس في مكانه لفترة زمنية طويلة في الحالات التي يُتَوقّع منه ذلك
  • يميل الطفل إلى الركض أو التسلق، وأحيانا كثيرة يقوم بهذه التصرفات بشكل مبالغ فيه وبشكل لا يتناسب مع الوضع
  • لا يستطيع الطفل، في معظم الأحيان، اللعب بهدوء وسكينة
  • من أعراض اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط  يظهر الطفل دائم النشاط والحركة في معظم الأوقات.
  • من أعراض اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط  يميل الطفل إلى التحدث  بصورة مفرطة.
  • يميل الطفل إلى الإجابة قبل الانتهاء من سماع السؤال (قبل سماع السؤال كاملاً)
  • لا يستطيع الطفل، في معظم الأحيان، انتظار دوره والالتزام بالدور.
  • من أعراض اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط  يميل الطفل إلى مقاطعة الحديث أو التشويش عندما يتحدث آخرون أو يلعبون.
  • عوامل الخطر التي تزيد احتمال الإصابة باضطراب نقص الانتباه والتركيز:
  • تعرّض الجنين إلى مواد سامّة.
  • التدخين شرب الكحوليات أو تعاطي المواد التي تسبب الإدمان، في فترة الحمل.
  • تاريخ عائلي من الإصابة باضطراب ADHD أو باضطرابات سلوكية أو نفسية أخرى.
  • الولادة المبكرة.

يظهر اضطراب ADHD، في الغالب، مصحوبا بظواهر أخرى، من بينها:

  • فرط الدرقية 
  • عُسر تعلّمي، أو عبقرية
  • اضطراب المعارضة والتمرد 

مضاعفات اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط 

  • غالباً ما يواجهون المصاعب أثناء الدروس التعليمية, مما قد يسبب الفشل في التحصيل العلمي، بالإضافة إلى تعرضهم لانتقادات دائمة، سواء من زملائهم أو من البالغين.
  • يكونون عرضة للتورط في حوادث مختلفة, للإصابة بضربات أو جروح، أكثر من غيرهم من الأولاد الذين لا يعانون من هذا الاضطراب.
  • يواجهون صعوبات في التعاون مع أترابهم أو مع البالغين.
  • يكونون أكثر عرضة لخطر استهلاك المشروبات الكحولية وتعاطي المواد المسببة للإدمان، أو يكونون أكثر عرضة من غيرهم إلى الجنوح.

علاج اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط 

سوف يُعالِجُ الأطباءُ الطفلَ عن طريق:

  • المُعالجة السُّلوكيَّة
  • الأدوية (المُنبِّهات النَّفسية psychostimulants)
  • يُمكن أن تُؤدِّي أدوية اضطراب نقص الانتباه وفرط النَّشاط إلى تأثيراتٍ جانبيَّةٍ مثل:
  • مشاكل النوم (مثل بقاء الطفل مُستيقظاً لفترةٍ طويلةٍ جداً)
  • عدم الشعور بالحاجة إلى الأكل أو أكل كمية قليلة جدًّا من الطعام
  • الحزن الشديد أو القلق والعصبيَّة
  • الصُّدَاع
  • ألم المَعِدَة
  • ارتفاع ضغط الدم
  • تباطُؤ النموّ
  • للتقليلِ من التأثيراتِ الجانبيَّة، قد يقترِحُ الطبيبُ التوقُّف عن تناول الدواء في الليل أو نِهاية الأسبُوع.

قد يقترحُ الأطباءُ الإجراءات التالية:

  • استخدام جداول زمنيَّة في المنزل والمدرسة
  • تغيير بعض الاستراتيجيات التي يتَّبعها الأهل في تربية الطفل
  • المُعالجة السُّلُوكيَّة للطفل من قِبل اختِصاصي علم النَّفس
  • قد يحتاج الطفل الذي يُعاني من اضطراب نقص الانتباه وفرط النَّشاط إلى مُساعدة خاصَّة في المدرسة. في الولايات المتحدة، يُلزِمُ القانون الاتحاديّ لتعليم الأفراد ذوي الاحتياجات الخاصَّة المدارسَ الحكوميَّة بتأمين تعليمٍ مجانِّي ومُناسِب للأطفالِ والمُراهقين الذين يُعانون من اضطراب نقص الانتباه وفرط النَّشاط.

أسباب عدم تفاعل الطفل!
عصبية الطفل أسبابها وطرق التخلص منها


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك