انتبهي لهذه العلامات فهي تكشف استعداد شريكك للزواج

منشور 27 حزيران / يونيو 2021 - 07:24
سيحاول اشراكك في قراراته سواء كانت تتعلق بحياته الشخصية أو المهنية
سيحاول اشراكك في قراراته سواء كانت تتعلق بحياته الشخصية أو المهنية

الزواج مرحلة مهمة من كل علاقة رومانسية طويلة الأمد، على الرغم من أن الوصول إلى تلك المرحلة قد يستغرق بعض الوقت، ولكن في كثير من الأحيان يتساءل الشريكان عما إذا كان الطرف الآخر مستعدا لاتخاذ تلك الخطوة أم لا، وغالبا ما تكون المرأة هي من يبدأ بالتساؤل، وإذا كنتِ لا ترغبين في فتح الموضوع مع شريكك حتى تتأكدين من استعداده يمكنك الانتباه إلى العلامات التالية لمعرفة ما إذا كان مستعدا للزواج أم لا:

المشاركة المعنوية

تشير المشاركة المعنوية ، والتي تشمل كل هدف وإنجاز وطموح، مهما كان كبيرًا أو صغيرًا، أن شريكك مستعد للزواج منكِ، حيث ستجدينه يحلم بوصولك إلى أهدافك الشخصية والمهنية، ويشجعك على تحققيها.

الدعم في الشؤون المالية

قد لا يمنحك شريكك المال، ولكنه يحرص على دعمك في قراراتك المالية ويحاول تحذيرك من أي أخطاء قد ترتكبينها، ويسعى لاشراكك في استثماراته المالية أو يطلب منك رأيك ومشورتك.



العلاقات العائلية

إذا اعرب شريكك عن سعادته بمرافقتك إلى الاحداث العائلية، فهو مرتاحًا جدًا لفكرة التقرب من أفراد عائلتك، ويرى توطيد العلاقة بين عائلتيكما جزءً مهم من مستقبلكما، والذي على الأرجح يشمل الزواج.

الحفاظ على الشفافية

يتطلب الزواج ارتباط عاطفي قوي، وتواصل لا يحتاج في بعض الأحيان إلى كلمات، فإذا كان بإمكان شريكك أن يلاحظ أي تغيير صغير في سلوكك وأي علامة على القلق والاستياء، فهذا يعني أن علاقتكما قد وصلت إلى درجة عالية من الشفافية، وهو مستعد للزواج.

التلميحات

انتبهي للتلميحات، التي قد يستخدمها شريكك لتحديد ما إذا كنتِ منفتحة على فكرة الزواج منه، والتي قد تكون ببساطة التحدث عن الأزواج الآخرين أو التعبير عن اعجابه بمراسم زفاف ما، أو نظره لفترة أطول من اللازم لخواتم الخطوبة أو الزواج.

النصح

الزواج شراكة، وإذا كان شريكك مستعدا للزواج منكِ، فسيحاول اشراكك في قراراته سواء كانت تتعلق بحياته الشخصية أو المهنية، وسيسعى لسماع آرائك حول المواقف واخذها في الاعتبار، وذلك لأنه يراكما كفريق واحد.

للمزيد عن صحتك وجمالك:
حسناء البوابة: 5 وصفات لصنع مكعبات ثلج صحية لبشرتك
هل يساعد فيتامين E في علاج الحبوب.. الخبراء يجيبون!


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك