أهم العادات اليومية الصحية للوقاية من سرطان الثدي

منشور 02 آب / أغسطس 2014 - 04:42

يعتقد خبراء الصحة في منظمة الصحة العالمية أن أكثر من 50% من حالات الإصابة بسرطان الثدي قد يرتبط بعوامل متعلقة بنمط المعيشة، وأسلوب الحياة كالنظام الغذائي، والتدخين، والنشاط الرياضي، بالإضافة إلى التاريخ المرضي العائلي، والاستعداد الوراثي للإصابة بسرطان الثدي. وبينما لا يمكننا تغير بعض هذه العوامل إلا أننا نستطيع بلا شك تغير العادات اليومية التي قد تزيد أو تقلل من احتمالات الاصابة بسرطان الثدي.

 

نقدم لك هذه النصائح التي قد تجنبك خطر الاصابة بسرطان الثدي:

 

الحفاظ على وزن صحّي

أثبتت الأبحاث أن زيادة الوزن التي ترافق المرأة من سنّ الأربعين وما فوق تزيد من خطر تعرّضها لسرطان الثدي. كذلك، إن كان مؤشر كتلة الجسم مرتفعاً لديك، قد يزيد ذلك بشكل ملحوظ من خطر سرطان الثدي بعد مرحلة إنقطاع الطمث.

 

تناول الكثير من الخضار والفاكهة

تناولي أفضل الأنواع التي تعزّز الوقاية ضدّ سرطان الثدي فتتضمّن الخضار مثل البروكولي، الملفوف، القرنبيط التي يفضّل أن يتمّ تناولها طازجة أو مطبوخة قليلاً فقط لأنها بذلك تحافظ على منافعها. لا تنسي كذلك الخضار ذات الأوراق الخضراء كالخسّ والسبانخ، بالإضافة إلى الجزر والطماطم. أما الفاكهة المفيدة فتتضمّن الحمضيات والتوت والكرز.

 

ممارسة الرياضة بانتظام

أكّدت الأبحاث أن ممارسة الرياضة بشكل منتظم يضمن الحماية ضدّ سرطان الثدي. حاولي أن تمشي أو تتمرّني 30 دقيقة على الأقلّ، خمسة أيام في الأسبوع أو أكثر. وتذكّري أن السرّ في المواظبة وليس في قوّة التمرين.

 

تحديد النشويات في الطعام

قللي استهلاك كل ما هو مصنوع من طحين أبيض، وأرز أبيض، وبطاطا، وسكر وكل ما يحتوي عليها. فهذه الأطعمة تؤدي إلى تغيّرات في الهورمونات التي تشجّع نمو الخلايا في أنسجة الثدي. استبدليها بما يُسمّى النشويات الجيدة مثل حبوب القمح الكاملة والفاصوليا والخضار نظراً لاحتوائها على الكثير من الألياف والمكوّنات المغذية.

 

تقليل الدهون في الطعام

يؤثر نوع الدهون الموجودة في الطعام على احتمال إصابتك بسرطان الثدي. قللي من استهلاك كل ما يحتوي على الأوميغا 6 (زيوت دوار الشمس، الذرة، القرطم)، الدهون المشبعة وغير المشبعة. عزّزي من تناولك لدهون الأوميغا 3 لا سيّما زيت السمك (السلمون، التونا، الماكريل، السردين وغيرها). حاولي استخدام الزيوت الأحادية غير المشبعة (زيت الكانولا والزيتون، المكسّرات، البذور، الأفوكادو) كأول مصدر للدهون في نظامك الغذائي نظراً لمزاياها المقاومة لسرطان الثدي.

 

تناول منتجات الصويا

ركزي على المنتجات الغنية بالصويا مثل التوفو والتيمبي، والإدامامي، ومكسّرات الصويا المشوية، حليب الصويا والميسو. احرصي على تناول الصويا العضوية فقط نظراً لمنافعها في مكافحة سرطان الثدي.

 

تقليل التعرّض لهورمونات الأستروجين

لا تتناولي الحبوب التي تحتوي على هذا الهورمون إلا بوصفة من طبيبك. فتناول كميات كبيرة من الأستروجين على فترة طويلة يساهم في تكوّن خلايا سرطان الثدي. تأكّدي أيضاً من غسل جميع الخضار والفاكهة بشكل جيّد لا سيّما إن لم تكن منتجات عضوية. فهي تتعرّض للكثير من المبيدات الحشرية والمواد الكيمائية الصناعية.

 

التفكير الايجابي والنوم الجيد

احرصي على توطيد العلاقات الاجتماعية مع جميع أفراد عائلتك وأصدقائك. وحاولي أن تنامي 7-8 ساعات كل يوم، فكلما كان ذهنك صافياً وهادئاً كلّما خفّ خطر تعرّضك لسرطان الثدي.

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك